المحتوى الرئيسى

الشحن مجاناً

05/15 08:16

صديقى ضحية لإعلانات التليفزيون، فقد قام بناء على الإعلانات بتحميل برنامج الأذان، كان زملاؤه فى العمل يفخرون به إلى أن رنَّ موبايله وهو يؤمهم بنغمة «قولوا للى أكل الحرام يخاف»، لحق نفسه فحمّل برنامج «اجعل موبايلك صامتا أثناء الصلاة»، ولخطأ تقنى ما أصبح التليفون صامتاً طول اليوم ما عدا أوقات الصلاة، فتكررت مأساة «أكل الحرام»، وعندما ذهب للتوكيل قالوا له «مافيش فلوس»، ولكننا سنحمّل لك مجاناً برنامج «اعرف حظك اليوم مع عبير اللباد» فأصبحت «عبير» تتصل به يومياً على الريق لتقول له الجملة نفسها «أموال فى الطريق إليك»، يبدو أن البرنامج قد هنّج فقرر ألا يرد مرة أخرى، الأمر الذى أثار ريبة زوجته التى ردت على الرقم المجهول الذى يطارد زوجها فمسحت الزوجة بـ«عبير» الأرض قائلة «جوزى مش بتاع فلوس يا ماما»، فذهب للتوكيل مرة أخرى فاقترحوا استبدال «عبير» برنة بالاسم الشخصى، وأهدوه رنة أغنية تقول «أشرف نصر يا أشرف نصر اقفل بُقك بعد العصر»، أعجب أشرف صديقى بالرنة فى البداية إلى أن رنَّ موبايله مرة وهو يقف أمام البيت ومن ساعتها وأطفال الشارع الذى يسكن فيه يزفونه بها كلما رأوه، قرر صديقى أن يغير الموبايل، لكن مافيش فلوس فاقترحت عليه زوجته أن يشارك فى مسابقة «اعرف النجم من عينيه» وعند المسابقة قالت له «دى عينين أحمد عز أنا مستحيل أتوه عنها» فانهال ضرباً على زوجته لدرجة هشمت عظامها تقريباً، طاف بها على الأطباء ولم يجد لها علاجاً فى النهاية سوى شراء كريم دهن النعام الذى يقضى على كل آلام الجسم، المشكلة أن زوجته بعد استخدام الكريم صارت كلما شعرت بالخوف من زوجها دفنت رأسها فى فرن البوتاجاز، شعر صديقى بتأنيب الضمير فقرر أن يصالح زوجته فاشترى لها الطقم الذى يحمل اسم «عرض روح البيت» عبارة عن 120 قطعة ومعاه هدية 6 أطباق مكرونة وطقم شربات وملاحة 3 عين وسكرية ولبّانة ومضرب بيض بـ 7 سرعات بسلاحين والكبة الشقية لخرط الملوخية، اعتقدت زوجته أنه يجهز نفسه ليتزوج عليها «مع إن المطبخ على العروسة»، اتقمصت وقررت أن ترغمه على النوم على الكنبة فلم يجد بديلاً عن شراء لحاف الثورة وفوجئ فى صباح اليوم التالى بابنه بملابس المدرسة يقف أمامه وهو نائم ويهتف «تحيا جمهورية مصر العربية»، تأمل ابنه السمين وتذكر كيف استعان على إنجابه بعسل النحل الجبلى الذى يزيد الخصوبة والفحولة فكانت النتيجة أن أصيبت زوجته بفتاق مزمن عند الولادة، جرب صديقى مع ابنه كل المنتجات التى تجعل الناس تفقد وزنها جرافيك فى الإعلانات لكنها كانت تزيده سمنة فقرر فى النهاية أن يرغم ابنه على أن يشرب على الريق يوميا كوبا من مزيل الدهون بتاع غسل المواعين، كانت النتيجة مبشرة وأراد أن يعرضها على زوجته اللى كانت غضبانة عند أمها فحمّل برنامج الـ«بى. بى. إم» على محموله وصور الولد وأرسل الصورة لأمه وتحتها تعليق «ابنك فى المستشفى يا تلحقيه يا ماتلحقيهوش»، طلبت زوجته الطلاق فاكتأب ولم يخرجه من الحزن سوى ألعاب حرب أكتوبر التى حملها على موبايله، ومن فرط إعجابه بها ربى سوالفه زى محمود ياسين فى فيلم «بدور»، ألحت الزوجة فى طلب الطلاق فاتصل صديقى بخط «مستشارك القانونى»، ولخطأ تقنى ما أصبح الآن يدفع نفقة ثلاثة أضعاف دخله الشهرى. omertaher@yahoo.com  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل