المحتوى الرئيسى

مركز دراسات "اليوم السابع" يناقش كيفية الاكتفاء الذاتى من القمح

05/15 08:00

عقد مركز "اليوم السابع" للدراسات والمعلومات ندوة تحت عنوان "القمح محصول استراتيجى"، أدارها الزميل محمد ثروت، مدير مركز الدراسات والمعلومات بـ"اليوم السابع". حضر الندوة كل من إمام يوسف رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للاستثمار الزراعى، وراعى مشروع الاكتفاء الذاتى من القمح، وريهام سعيد عضو الاتحاد العام للثورة، وعادل حنفى مسئول التسويق والعلاقات الخارجية بالشركة. فى بداية الندوة أشار الضيوف إلى أهمية الاهتمام بزراعة القمح خلال الفترة المقبلة، كمحصول استراتيجى، من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتى لمصر. أوضح إمام يوسف أن الشركة قامت بمخاطبة وزارة الزراعة من أجل تخصيص الأراضى الزراعية للمشروع والتى تبلغ 50 ألف فدان فى المرحلة الأولى من المشروع اعتبارا من نوفمبر القادم، وتزداد إلى 500 ألف فدان، مشيرا إلى أن زراعة 50 ألف فدان بجانب دورها فى توفير القمح، فإنها توفر فرص عمل لحوالى من 60 إلى 70 ألف شاب وبزراعة 500 ألف فدان يمكن توفير أكثر من نصف مليون فرصة عمل. من جانبها أضافت ريهام سعيد أنه يجب وضع مشروع القمح بعد ثورة 25 يناير كأحد المشروعات القومية مثله مثل مشروع السد العالى بعد ثورة يوليو 52، وأشار إلى أهمية تدشين حملة إعلامية لتعريف الناس بأهمية المشاركة فى المشروع. وعن كيفية المساهمة فى المشروع، أوضح عادل حنفى أنه من الممكن المساهمة من خلال الاشتراك عن طريق شراء أسهم الشركة، والتى يقدر فيها السهم بـ100جنيه. على أنه لا يجوز لغير المصريين عملية الشراء، وسيأخذ المساهم "صك" من البنك يضمن له حقه، موضحا أن الشركة تملك سجلا تجاريا وبطاقة ضريبية. وتحدث أمام يوسف عن فكرة المشروع، والتى تقوم على إطلاق مبادرة اقتصادية تستهدف الاستثمار الزراعى من خلال مشاريع عملاقة تعتمد على مساهمة أبناء مصر فى الخارج تقود قاطرة الاستثمار بمشروعات زراعية فى مقدمتها محصول القمح وصولا إلى كافة المحاصيل الزراعية الأخرى. وفى نهاية الندوة، أكد الحضور أن المشروع وطنى هدفه تطوير زراعة القمح من خلال المستثمرين المصريين وأبناء مصر فى الخارج للتأكيد على أن الاستقرار والإدارة المصرية الجديدة هما جسر الأمان لدخول رؤوس أموال إلى مصر للاستثمار فى المجالات المختلفة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل