المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:76 مصابا في مواجهات ماسيبرو ..والبابا يدعو المسيحيين لإنهاء الاعتصام

05/15 15:47

احتجاجات الأقباط في القاهرة طالب البابا شنودة الثالث بطريرك الكرازة الأرثوذكسية المصرية المسيحيين المعتصمين منذ نحو أسبوع في منطقة ماسبيرو بوسط القاهرة بإنهاء اعتصامهم وذلك بعد ارتفاع عدد مصابي المواجهات مع مسلمين من سكان المنطقة إلى نحو 67 شخصا. وحذر البابا اليوم ممن وصفهم بالدخلاء الذين تسللوا داخل الكتلة المسيحية المتظاهرة مما أسهم في تصعيد خطير في الموقف. وكانت الأنباء الواردة من القاهرة قد أفادت في البداية أن عشرة أشخاص على الأقل أصيبوا في اشتباكات بين أقباط معتصمين أمام مبنى التلفزيون المصري "ماسبيرو" بوسط العاصمة ومهاجمين كانوا يحاولون المرور من أمام المبنى. وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مصادر بالشرطة المصرية أن الاشتباكات بدأت بمشاجرة بين شاب مسلم واقباط معتصمين منذ 7 مايو/ آيار الجاري أمام مبنى التلفزيون احتجاجا على اعمال العنف التي استهدفت كنيستين في حي امبابة الشعبي. وأضافت المصادر أن الشاب المسلم عاد في وقت لاحق مع مجموعة من أصدقائه وأطلق النار على الأقباط بواسطة بندقية ما أدى إلى جرح ثلاثة منهم. وأوضحت المصادر أن الشبان المسلمين تجمعوا فوق جسر "كوبري" 15 مايو المطل على مكان اعتصام الاقباط وأطلقوا قنابل حارقة على سيارات المتظاهرين الأقباط ما أدى إلى احتراق بعضها وارتفاع سحب الدخان في المكان. وكان مسلحون مجهولون قد أطلقوا النار في وقت سابق على المعتصمين الأقباط من أعلى كوبري أكتوبر بوسط القاهرة مما أسفر عن جرح خمسة منهم. ومع تواصل الاشتباكات بدأت أعداد المصابين من الجانبين ترتفع بشكل متصاعد وإن كانت آخر حصيلة تقول إنهم 67 شخصا، دون وقوع قتلى. وقد ألقت قوات الأمن القبض على أحد الذين أطلقوا النار وتحاول تأمين موقع الحادث. وذكر شاهد عيان لبي بي سي أن مجموعة مكونة من 15 شخصا هاجموا المعتصمين بالأسلحة البيضاء مساء السبت وأصابوا ثلاثة أشخاص آخرين. يشار إلى أن مئات الأقباط يتجمعون أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون بالقاهرة في اعتصام مفتوح للمطالبة بإجراءات أكثر شدة مع المتسببين في حوادث الاعتداءات على الأقباط وممتلكاتهم حسب وصف الناشطين المنظمين للاعتصام. وكانت اشتباكات طائفية قد اندلعت السبت الماضي في حي إمبابة الشعبي في محافظة الجيزة بين مسلمين ومسيحيين بعد تردد شائعات عن اختطاف امرأة مسيحية اعتنقت الإسلام واحتجازها داخل الكنيسة. وأسفرت الاشتباكات عن سقوط 12 قتيلا وإصابة العشرات وحرق كنيستين. وتعهد المجلس العسكري الحاكم بتوقيع عقوبات رادعة على المتسببين في الحادث وأعلن إحالة حوالي مئتي شخص إلى المحاكمة العسكرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل