المحتوى الرئيسى

المعارضة ترفض اي اتفاق يطيل عمر النظام في اليمن

05/15 22:13

صنعاء (رويترز) - حاول مبعوث خليجي يوم الاحد احياء اتفاق يرعاه مجلس التعاون الخليجي يستهدف الانتقال السلمي للسلطة في اليمن رغم اعلان المعارضة انها سترفض اي خطة تتضمن تمديد حكم الرئيس علي عبد الله صالح.وعقد الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني محادثات منفصلة مع كل من المعارضة اليمنية والحزب الحاكم الذي يتزعمه صالح المتشبث بالسلطة رغم الاحتجاجات الواسعة المستمرة منذ ثلاثة اشهر وانشقاق بعض السياسيين وقادة الجيش وزعماء القبائل عليه.واوشك مجلس التعاون الخليجي الشهر الماضي على التوصل الى اتفاق كان من شأنه أن يسهل خروج صالح من السلطة خلال شهر مع منحه الحصانة من المحاكمة. لكن صالح رفض التوقيع في اللحظات الاخيرة.وقال مسؤول بالمعارضة ان الزياني التقى مع محمد باسندوة الزعيم المعارض البارز الذي قال له ان المعارضة لن تتعامل مع اي مبادرة تتضمن مد عمر النظام الحاكم.وأضاف ان الزياني اخبر باسندوة بان الحزب الحاكم يريد ان يرتبط الجدول الزمني لنقل السلطة بحل لصراعات اليمن مع المتمردين في الشمال والانفصاليين في الجنوب -- وكلاهما صراع مزمن في اليمن.واضاف ان الزياني قال ان الحزب الحاكم يريد ان تتزامن استقالة صالح مع وقف الاحتجاجات التي شارك فيها عشرات الالاف من المتظاهرين يوميا للمطالبة بتنحي صالح بعد نحو 33 عاما في السلطة.وقال طارق الشامي المتحدث باسم الحزب الحاكم ان الحزب طالب بالية تنفيذ واضحة للمبادرة لتكون كفيلة بانهاء الازمة لا بخلق ازمة جديدة.وانسحبت قطر من المبادرة الخليجية يوم الخميس متعللة بالجمود وتواصل التصعيد و"غياب الحكمة" بعد يوم من قتل قوات يمنية 13 متظاهرا مما يثير المخاوف من احتمال اتساع دائرة الصراع. وقتل اكثر من 170 شخصا منذ بدء الاحتجاجات.وتخشى واشنطن ودول الخليج وخاصة السعودية المجاورة من انزلاق اليمن الى المزيد من الفوضى مما يفتح مجالا أمام تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب للتحرك بحرية.لكن المحتجين في الشوارع الذين تمكنوا من اكتساب دعم شعبي لمحاولة الاطاحة بصالح ضغطوا على المعارضة التقليدية في اليمن من اجل المطالبة بانتقال فوري للسلطة.وقال احد منظمي الاحتجاجات في اب حيث يتظاهر الالاف كل يوم "لولا المبادرة الخليجية لنجحت الثورة. المبادرة اطالت عمر النظام واعطت الفرصة للمخادعة."وخرج عشرات الالاف من اليمنيين الى الشوارع في مدن اليمن الرئيسية يوم الاحد في مواصلة للضغط وانتشرت الاحتجاجات الى القرى حول تعز والحديدة اللتين شهدتا اشتباكات في الايام الاخيرة.وقال شهود عيان ان الاف المحتجين في بلدات بالقرب من تعز حاصروا مبان حكومية واجبروها على غلق ابوابها. لكن الاحتجاجات لم تتحول الى العنف.وقال زكريا عبد الفتاح الناشط في صنعاء "كنا واثقين منذ البداية ان الرئيس لن يقبل اي مبادرة تتضمن خروجه من السلطة وما حدث حتى الان ليس سوى اضاعة للوقت. الساحات العامة هي التي ستحدد كيف سيجبر صالح على تسليم السلطة."وفي تصريحات نشرتها صحيفة عكاظ السعودية يوم السبت قال صالح انه اذا خسر السلطة فسوف ينزل الى الشارع كمعارض و"يسقط الحكومة مرة ثانية" وان الاتفاق الخاص بتنحيه عن السلطة يحتاج الى المزيد من التفاوض.من محمد الغباري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل