المحتوى الرئيسى

أقباط يرفضون دعوة البابا شنودة لإنهاء الاعتصام

05/15 21:21

القاهرة- (د ب أ) واصل آلاف المتظاهرين الأقباط اعتصامهم في وسط القاهرة الأحد، مطالبين بقدر أكبر من الحقوق لهم، وذلك بالرغم من الدعوة التي وجهها البابا شنودة الثالث، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إليهم لفض الاعتصام.وكان البابا شنودة الثالث، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، دعا المسيحيين المتظاهرين في القاهرة إلى إنهاء اعتصامهم، بعدما هوجم المعتصمون على ايدي مسلحين مساء الجمعة، وقال مسئول في وزارة الصحة المصرية إن ذلك الهجوم أسفر عن إصابة 78 شخصا، بعضهم بأعيرة نارية.وقال البابا في بيان تلاه أحد مساعديه وأذيع في تلفزيون البلاد: ""يا أبناءنا المعتصمين أمام ماسبيرو إن الامر قد تجاوز التعبير عن الرأي وقد اندس بينكم من لهم أسلوب غير أسلوبكم.. وأصبح هناك شجار وضرب نار وكل هذا يسيء إلى سمعة مصر وسمعتكم أيضا لذلك يجب فض هذا الاعتصام فورا".وكانت اشتباكات بين مسلمين وأقباط معتصمين أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون المصري في القاهرة اندلعت مساء السبت واستمرت حتى ساعة مبكرة من صباح الأحد، فيما تدخلت قوات الجيش للفصل بين الجانبين.وذكرت مصادر أمنية أن الاشتباكات التي استخدمت فيها قنابل المولوتوف والحجارة أسفرت عن سقوط عدد من المصابين، وأفاد التليفزيون المصري في وقت لاحق بأن قوات الجيش تدخلت للفصل بين الجانبين وتعمل على تفريقهما.وأوضحت مصادر أمنية أن الاشتباكات ليست طائفية وأنها اندلعت بعد أن منع الأقباط المعتصمون شابا كان يستقل دراجة نارية من المرور من أمام مبنى التليفزيون فحدثت مشادة بين الجانبين ثم ابتعد الشاب الذي يقيم بحي بولاق أبو العلا الشعبي خلف مبنى التليفزيون عائدا إلى منزله.وعاد راكب الدراجة النارية في وقت لاحق بصحبة عدد من أبناء الحي وبدأوا في إطلاق قنابل المولوتوف من أعلى كوبري 15 مايو المجاور على الأقباط المعتصمين الذين ردوا باستخدام الحجارة، وأسفرت هذه الاشتباكات عن إصابة 10 أشخاص.وكانت مصادر قد ذكرت في وقت سابق أن شخصين أصيبا إثر إطلاق مجهولين النار على الأقباط المعتصمين في محاولة لتفريقهم وإنهاء اعتصامهم، ويواصل مئات الأقباط اعتصامهم لليوم الثامن على التوالي بعد حدوث اشتباكات ذات طابع طائفي بحي إمبابة الشعبي بمحافظة الجيزة.اقرأ أيضا:الآلاف يواصلون التظاهر أمام سفارة إسرائيل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل