المحتوى الرئيسى

مصير البرنامج النووي بين يدي شرف

05/15 12:41

وعلم الأهرام المسائي أن التقرير الذي أعده ووقع عليه‏7‏ من خبراء هيئة المحطات النووية يتضمن‏3‏ سيناريوهات حول البرنامج النووي وتحديدا أول محطة نووية في منطقة الضبعة ويتضمن السيناريو الأول الاستمرار في البرنامج النووي وطرح المناقصة العالمية لأول محطة خلال يونيو المقبل علي أن يتم تلقي العروض العالمية من الشركات المتخصصة خلال يناير من العام القادم‏.‏ واعتمد خبراء المحطات النووية في هذا السيناريو علي تمسك الشركات العالمية ورغبتها في المشاركة بالبرنامج النووي ليس للتنفيذ فحسب وانما في المساهمة في تكلفة المحطة الأولي والتي تصل الي نحو‏4‏ مليارات دولار‏.‏ ويتضمن السيناريو الثاني تأجيل طرح المحطة الأولي في المناقصة العالمية لفترة معينة لم يحددها التقرير الا أن الخبراء اشاروا الي ان تأجيل البرنامج النووي لمدة عام واحد سوف يكلف الدولة‏5‏ مليارات دولار‏.‏ وذهب التقرير الي ان السيناريو الثالث والأكثر سلبية يتمثل في الغاء البرنامج النووي وهو ما اعتبره التقرير إهدارا للمال العام لاسيما وان المحطات النووية تعاقدت منذ نحو عام ونصف مع الاستشاري العالمي لمدة‏10‏ سنوات بمبلغ يقترب من‏900‏ مليون جنيه الي جانب ماتم انفاقه علي برامج التدريب واعداد الكوادر المصرية لتنفيذ المحطات النووية وتشغيلها‏.‏ كما تتضمن سلبيات هذا السيناريو تسريب الكوادر الوطنية الحالية‏,‏ حيث أشار عدد منهم الي انهم سيهاجرون خارج مصر في حال الغاء أو تجميد البرنامج اضافة الي فقدان الثقة في البرنامج من قبل الشركات العالمية المتخصصة في التكنولوجيا النووية‏,‏ خاصة أن جميعها قد عقد سلسلة من الدورات‏,‏ وتقديم سابق خبراتها منذ اعلان مصر عن برنامجها النووي‏.‏ وكشف مصدر مطلع بوزارة الكهرباء أن التقرير الذي تسلمه الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء جاء بمبادرة من علماء وخبراء البرنامج النووي‏,‏ وأنه تم اعداده في ضوء الأحدث والتأثيرات الداخلية والخارجية والتي استجدت علي الساحة خلال الفترة الماضية‏,‏ ومدي تأثير كل منها علي الاجراءات المستقبلية للبرنامج النووي السلمي المصري لافتا الي ان التقرير الذي تم اعداده في نحو‏20‏ صفحة استعرض جميع الخطوات والإجراءات التي تم اتخاذها منذ بدء البرنامج وحتي اليوم بما فيها التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية‏.‏               

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل