المحتوى الرئيسى

مدير مهرجان «كان»: مصر تملك سينما عظيمة

05/15 08:16

بدأت الخميس مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، والأفلام الثلاثة الأولى حسب عروض الصحافة الأسترالى «الجميلة النائمة» إخراج جوليا لى، والبريطانى «نحتاج للحديث عن كيفين» إخراج لينى رامساى وتمثيل المبدعة تيلدا سوينتون، والفرنسى «تلميع» إخراج ماى وين، أى ثلاثة من أفلام المخرجات الأربع فى المسابقة، بينما يعرض الرابع اليابانى «ضلال اللون الأحمر» إخراج ناعومى كواسى يوم الأربعاء القادم فى النصف الثانى من المهرجان. بداية المسابقة من دون بريق فى أول يومين الخميس وأمس الأول الجمعة، فالمسابقة لها مستوى لا تنزل دونه، ولكن هناك أيضاً مراعاة التنوع على كل المستويات من حيث اختلاف أنواع الأفلام ومصادرها فى تعبيرها عن أكبر عدد ممكن من الثقافات. ويوضع برنامج «كان» ببراعة بحيث لا يخلو يوم من اسم كبير داخل أو خارج المسابقة إلى جانب الأسماء الجديدة. الأربعاء: وودى آلان الخميس: جوس فان سانت الجمعة: نانى موريتي السبت: مايكل رادفورد الأحد: جان-بيير ولوك داردينى الاثنين: تيرانس ماليك الثلاثاء: آكى كيورسماكى الأربعاء: لارس فون ترير الخميس: بيدرو ألمودوفار الجمعة: باولو سورنيتينو السبت: نورى بلجى سيلان الأحد: إعادة كل أفلام المسابقة وإعلان الجوائز سينما عظيمة فى مصر تيرى فيرمو مدير مهرجان «كان» من كبار الباحثين فى تاريخ السينما، وقد جاء إلى المهرجان من مركز أبحاث متحف لوميير فى ليون. ولذلك كانت مفاجأة سعيدة عندما كتب فى تقديم كتالوج المهرجان الرسمى أن مصر أول بلد ضيف فى تاريخ المهرجان لأنها تملك سينما عظيمة Great Cinema، ولأنها عبرت للعالم عن رغبة شعبها فى الحرية والديمقراطية مثل تونس، التى يقدم إليها المهرجان تحية خاصة، وبذلك تلاحق الدورة الحالية إيقاع الأحداث فى العالم عبر السينما. سينما الشاطئ سينما الشاطئ تقام على رمال البحر مباشرة منذ الدورة الـ60 للمهرجان، وتعبر عن التطور التكنولوجى فى فرنسا حيث تقام العروض فى الهواء الطلق، ولكن دون تشتت الصوت على أى نحو. وفى الدورات السابقة لبرنامج هذه السينما كانت الأفلام التى تعرض بواقع فيلم فى اليوم، ومع قدوم الليل إعادة لأفلام من الكلاسيكيات وبعض الأفلام الأخرى بقصد إتاحتها للجمهور العام، ولذلك دهشت من عرض الفيلم المصرى «صرخة نملة» إخراج سامح عبدالعزيز فى هذا البرنامج لأنه فيلم جديد، وهذا عرضه الوحيد، ولكن الدهشة زالت مع صدور كتالوج المهرجان. فلأول مرة تم وضع برنامج سينما الشاطئ فى الكتالوج، ولأول مرة لا توجد فيه غير إعادة لعرض فيلم واحد، بل ولأول مرة يشمل فى الختام الفيلم-المفاجأة حسب تقاليد كان. اليوبيل الذهبى لأسبوع النقاد كان «أسبوع النقاد» الذى تنظمه جمعية نقاد السينما فى فرنسا للأفلام الطويلة الأولى أو الثانية لمخرجيها أول برنامج مواز فى تاريخ كل مهرجانات السينما فى العالم، حيث كان برنامج أى مهرجان للسينما قبل ذلك يتكون من أفلام المسابقة وأفلام خارج المسابقة فقط. وانتقل «أسبوع النقاد» بنفس المنهج إلى مهرجان فينسيا الأعرق، وإلى مهرجانات أخرى. هذه السنة يقام الأسبوع الخمسين، وتحتفل جمعية النقاد باليوبيل الذهبى بإصدار كتاب شامل عن تاريخ برنامجها إلى جانب الكتالوج السنوى. كما أعلنت إدارة الجمعية عن اختيار شارلز تيسون مديراً للأسبوع اعتباراً من الدورة القادمة. وهو رئيس تحرير مجلة «كراسات السينما» الشهرية المعروفة من 1998 إلى 2003، ومؤلف عدة كتب مهمة مثل كتابيه عن بونويل وكوروساوا. ومن أهم اكتشافات «أسبوع النقاد» فى نصف قرن الإيطالى بيرتولوتشى والبريطانى لوش والأمريكى موريسيه والأرجنتينى سولاناس والبولندى سكوليموفسكى والبرازيلى دايجوس والفرنسى كارميتز واليوغسلافى ماكافييف والإسرائيلى جيتاى والمكسيكى إيناريتو. ومن العرب محمد ملص من سوريا، وميشيل خليفى ورشيد مشهراوى وهانى أبة أسعد من فلسطين. ومن اللافت أن «أسبوع النقاد» لم يعرض فيلماً واحداً من مصر طوال خمسين سنة، وهو تقصير من الطرفين، فقد كان لدينا أول أفلام سعيد مرزوق «زوجتى والكلب»، وثانى أفلام خيرى بشارة «العوامة 70»، وأول أفلام شريف عرفة «الأقزام قادمون»، وغيرها. الكاميرا الذهبية 23 فيلماً تتنافس للحصول على جائزة الكاميرا الذهبية لأحسن فيلم طويل أول لمخرجه: 8 فى برامج المهرجان و8 فى برنامج المخرجين و7 فى برنامج النقاد. يرأس لجنة التحكيم المخرج بونج جون-هو من كوريا الجنوبية، والأعضاء: الباحثة المجرية إيفا فيزير و5 نقاد وسينمائيين من فرنسا!. سوق الفيلم «سوق الفيلم» فى دورته الـ52 تشترك فيه 3 آلاف شركة من 47 دولة و10 آلاف بائع ومشتر من 101 دولة (15% من الولايات المتحدة و15% من فرنسا و11% من بريطانيا و32% من أوروبا و16% من آسيا و4% من أمريكا اللاتينية و7% من دول أخرى). يقام فى السوق 1500 عرض على 34 شاشة منها 17 (35 مللى) و14 (ديجيتال و3D) و3 (ديجيتال)، ويتم عرض وتداول 4 آلاف و240 فيلماً ومشروعاً منها ألف و790 بدأ تصويرها. يصدر السوق هذا العام لأول مرة دليلاً شاملاً عن صناديق دعم السينما فى العالم، إلى جانب الكتاب السنوى عن الإنتاج والتوزيع ودور العرض والإيرادات. وتشترك فى السوق 7 دول عربية هى: مصر ولبنان والأردن وقطر والإمارات والمغرب وتونس. ويوم الخميس يعرض فى السوق الفيلم المصرى «876» إخراج محمد دياب. فارايتى العربية صدر العدد الثالث من «فارايتى» العربية الشهرية (أبريل 2011) وخصص أغلبه عن تاريخ اشتراك الأفلام العربية فى مهرجان كان. مقر المجلة فى لندن وتطبع فى دبى وناشرها من الدوحة ورئيس التحرير تيموثى م. جراى وكبير مسؤولى التحرير الناقد اللبنانى المعروف محمد رضا، ويشترك فى التحرير 13 صحفياً وناقداً من عدة دول عربية منهم أحمد فايق وشريف عوض من مصر، وناجح حسن من الأردن، ومحمد حجازى من لبنان، وبشار إبراهيم وليلاس حتاحت من سوريا كما يكتب فيها المخرج محمد خان. samirmfarid@hotmail.com  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل