المحتوى الرئيسى

شباب الثورة يطالب بالكشف عن أسماء المتآمرين ومحاسبتهم

05/14 23:46

رحبت القوي والتيارات السياسية المختلفة برسالة المجلس الأعلي للقوات المسلحة‏,‏ التي شدد فيها علي وجود مؤامرة داخلية وخارجية تستهدف الشعب المصري‏,‏ وتسعي لإشعال الفتنة الطائفية وتدمير الثورة والوقيعة بين الشعب والجيش, وتحذير المجلس من نفاد الصبر. وطالب ائتلاف شباب الثورة القوات المسلحة بإعلان أسماء المتآمرين ومحاسبتهم والضرب بيد من حديد علي هذه الفئة الضالة. وأكد سفير نور عضو الهيئة العليا لحزب الوفد ضرورة التصدي لمحاولات عودة فلول الحزب الوطني التي انتهت مطامعها علي أيدي ثورة25يناير, حيث تحاول بكل السبل ألا يستفيد المصريون من ثمار ثورتهم, ولذلك علي القوات المسلحة والشعب المصري اليقظة التامة لمحاربة أعداء الداخل والخارج. وأكد سامح عاشور رئيس الحزب الناصري أن مصر تتعرض بالفعل لمؤامرة وتمثلت في استغلال المناخ الطائفي في ترويج الشائعات وبث الفرقة بين الناس. وأشاد الدكتور حسام عبدالرحمن رئيس الحزب الجمهوري برسالة المجلس الأعلي للقوات المسلحة في وجود أياد خارجية تستهدف تدمير العلاقات التاريخية بين المسلمين والمسيحيين. وقال أبوالعلا ماضي رئيس حزب الوسط: إن البيان ينم عن أن هناك معلومات لدي القوات المسلحة بالمؤامرة وأطرافها, وطالب بفضح هؤلاء المتآمرين. وطالب الدكتور محمد غنيم بالضرب بيد من حديد بواسطة القانون علي كل من تسول له نفسه الاجتراء علي هذا الوطن. وأكد الدكتور رفعت السعيد رئيس حزب التجمع اتفاق الحزب مع المجلس الأعلي للقوات المسلحة في تعرض مصر لمؤامرة تسهم فيها قوي عديدة داخلية وخارجية, وترفض هذه القوي وصول العمل الثوري إلي هدفه, وطالب السعيد المجلس الأعلي بضرورة التصدي للأخطار الداخلية ومساعدة المواطنين للمجلس. أما المستشار زكريا عبدالعزيز رئيس نادي القضاة السابق فأشاد بصراحة وشفافية ووضوح بيان المجلس الأعلي للقوات المسلحة, وأشار إلي أن عدم تحديد هوية هذه القوي الضالة يرجع إلي عدم الكشف عن التحقيقات التي قد تكون جارية الآن, والحفاظ علي سرية التحقيقات والمعلومات أمر مهم الآن. وأشار د. رشاد البيومي نائب المرشد العام للإخوان المسلمين إلي أن البيان جاء في الوقت المناسب, واتسم بالشفافية لما يمر به المجتمع من فتن وأعمال بلطجة, وأن القوي السياسية يقع علي كاهلها عبء الوقوف بجانب الجيش حفاظا علي مقدرات الوطن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل