المحتوى الرئيسى

في أول مناظرة حزبية بمصر: 4 أحزاب يرفضون موعد الانتخابات القادمة

05/14 22:09

كتب - محمد عبدالوهاب: نظمت جمعيه التحرك الايجابي اليوم أول مناظره حزبيه في مصر بين 4 أحزاب ''3 تحت التأسيس وحزب قائم فعليا'' ممثلين في حزب الجبهه الديموقراطي وحزب المصريين الأحرار والحزب المصري الديموقراطي الإجتماعي وحزب العدل.وجاء كلا من الدكتور أسامه الغزالي حرب والكاتبه سكينه فؤاد عن حزب الجبهه،و المهندس نجيب ساويرس والسفير حسن هريدي والمهندس محمد عيد عن حزب المصريين الأحرار،في حين مثل الحزب المصري الديموقراطي الإجتماعي الدكتور محمد أبوالغار والدكتور إيهاب الخراط، فضلا عن الدكتور مصطفي النجار والدكتور أحمد شكري عن حزب العدل.وأتفق ممثلي الأحزاب الأربعة علي رفض إجراء الإنتخابات البرلمانيه في موعدها المقرر ''سبتمبر 2011'' داعين لتوحيد صفوف الأحزاب المصرية للضغط علي المجلس العسكري.وأكد الغزالي حرب بأنه سيتم توجيه دعوه رسمية في خلال ال24 ساعة القادمة لكافة الأحزاب القائمة والتي تحت التأسيس من أجل الإنضمام للائتلاف. وفي السياق نفسه أكد أحمد شكري أن حزب العدل يسعى لتحقيق نسبه ما بين 75 إلى 100 مقعد من مقاعد البرلمان في حال تمسك المجلس العسكري بأجراء الإنتخابات في موعدها،في حين يسعي الحزب المصري الديموقراطي الإجتماعي لترشيح 40 مرشح لعضويه المجلس.بينما اوضح المهندس محمد عيد حرص حزب المصريين الأحرار علي تشكيل قوه برلمانية للحزب تصل لنسبه 30%، واكد الغزالي حرب حرص حزب الجبهة على حصد ما يقرب من 80% من المقاعد، مشيراً إلى أن الحزب لن يرفض أعضاء الحزب الوطني المنحل بشكل شامل ولكن سيسعي لدراسه كل حاله علي بشكل منفرد.في حين إختلفت الكاتبه لكبيره سكينة فؤاد مع رئيس الحزب في السياق نفسه وأكدت ان الحزب الذي أفسد مصر يجب أن يعزل سياسياً عن المشاركة حتي تلتقط مصر الجريحة أنفاسها.وأكدت الأحزاب الأربعة على وصول عدد التوكيلات لكلا منها للحد المطلوب من قبل المجلس العسكري وفقا لقانون الأحزاب الجديد، وطالبوا الأغلبية الصامتة، الذي وصفهم ساويرس بانهم ''حزب الكنبة'' بضروة المشاركة السياسية لإعادة بناء مصر.وأكد ساويرس أيضا ان حزب المصريين الأحرار يقوم في الأساس على النظام الرأسمالي ولديه العديد من البرامج والخطط الأقتصاديه، في حين أكد الغزالي حرب محاولات حزبه لاعادة القوة المدنية السياسية وعودة الوحدة الوطنية كما كانت في فتره الأربعينات والخمسينات.يذكر ان المناظرة شهدت هجوم سالي تومة أحد شباب الثورة والحزب المصري الديموقراطي الإجتماعي علي الدكتور مصطفي النجار، مؤكدة أنه دعا جموع الثوار لفض الإعتصام قبل تنحي الرئيس السابق محمد حسني مبارك، الأمر الذي نفاه النجار جملةً وتفصيلاً مؤكداً أنها حيلة لتشويه صورته وصورة حزب العدل.وفي نهايه المؤتمر دعت الدكتورة تهاني الجبالي الأحزاب أن يتوجهوا للشارع المصري لانه صاحب الحق في الحكم عليهم.اقرأ أيضا:الاعلى للقوات المسلحة يعلن تفاصيل القانون الجديد للأحزاب

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل