المحتوى الرئيسى

بدو سيناء ظالمون ام مظلوميين بقلم:د مصطفى سعيد

05/14 21:34

بدو سيناء ظالمون ام مظلوميين فى محاولة لتفسير القلاقل الامنية التى حدثت فى سيناء حاولت ان استرجع بعض الصور التى جمعتها من تعاملى مع بدو سيناء خاصة واننى كنت مع اول اجهزة للادارة المصرية التى دخلت سيناء وبالمصادفة فانى حاصل على فرقة حرب نفسية راقية حين كنت مجندا فى القوات المسلحة ابان حرب اكتوبر وكان يدرس بها خبراء روس وبها فصول لكيفة العمل مع سكان المناطق المحررة. ففى حرب 73 وبعد ان علمت اسرائيل انها ستغادر سيناء شنت حرب نفسية قاسية على بدو سيناء تمثلت فى اعلى درجات الرقة والعطف فكانت تاخذهم فى عربات الى داخل اسرائيل صباحا بحجة العمل لتبهرهم بالتقدم والرقى ثم تعيدهم فى اخر النهار بيوميات مبالغ فى قيمتها وكانت توفر اعلى درجات الخدمة الصحية حتى ان رئيس القبيلة حين ياتى ميعاد ولادة زوجتة تهبط طائرة هليوكبتر لتاخذ الزوجة الى ارقى مستشفيات تل ابيب وبعد الولادة تحضر الام والمولود ملفوفا فى الحرير ومعة علاجاتة وغذائة كما وفرت حصة تموينية للبدو واسرهم من افخم الانواع وظلت هذة الكميات تصل اليهم حتى بعد تسلم الادارة المصرية لسيناء لشهور طويلة ولم تكن هذة شهامة ولا صدقة ولكن كان برنامجا منفق علية بسخاء حسب خطة محكمة وبعد دخول الادارة المصرية بدأت الخطة تؤتى اوكلها فالادارة المصرية كان من المفروض ان تتعامل مع البدو وفق خطة نفسية مضادة وهذة كلها اساليب معروفة فى كتب الحرب النفسية ولكن الادارة المصرية تعاملت مع البدو بالروتين العادى بما فية من قصور فبدات عملية المفارنة التى وضعت اسرائيل بذرتها ومع قصور عملية التنمية بدا البدو يتزمرون وكانت يد اسرائيل الحانية جاهزة فامدتهم ببذور المخدرات وتكنولوجيا الرى بالرش والتنقيط وفتحت لهم الطريق لتصريف المخدرات ولان هذا الطريق كان الوحيد امام البدو فى ظل طوبغرافية جبلية قاسية وفى ظل غياب للرؤية لدى الادارة المصرية لاهمية توفير حياة كريمة للبدو فكان السيناروى التالى هو دخول الشرطة المصرية على الخط وتعاملها مع الواقع من منظور امنى ولان الموضوع لم يكن منظورة امنى على الاطلاق بل يتلخص فى توفير حياة كريمة للبدو عجزت الادارة المصرية عن توفيرها فقد بدات الصدامات وكان من المفروض ان يتم حل المشكلة عن طريق اجهزة القوات المسلحة فهى الاجدر بالتعامل مع الموقف فقد عمل هؤلاء البدو مع اجهزة القوات المسلحة اثناء الحرب وكانو ينتظرون نتيجة هذا التعاون واتسعت الرقعة حتى راينا ما حدث فى سيناء وكان ذلك نتيجة خطة جهنمية من اسرائيل انفقت عليها بسخاء ولكنها حققت نتائج مؤكدة وطعما ابتلعناة عن عدم فهم. وللامانة فانى اشهد لبدو سيناء بالوطنية فهم شرفاء وامناء على هذا البلد وكانوا يتعاملون مع اليهود بمعرفة ان ما يقومون بة من باب الحرب النفسية فقد خبروا اليهود جيدا من قبل فى تعاملهم معهم اثناء الاحتلال. د مصطفى سعيد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل