المحتوى الرئيسى

> نجوم سوريا في حراسة «عرين الأسد»

05/14 21:10

 أثار البيان الدي أصدره الفنانون المصريون مؤخرا لدعم ثورة الشعب السوري والذي حثوا فيه الفنانين السوريين علي التضامن معهم ومع أبناء شعبهم ضد نظام بشار الأسد ردود أفعال سلبية لدي الفنانين السوريين الذين لم يتعلموا الدرس جيدا من ثورة 25 يناير ومازالوا يجاهرون بدعمهم للنظام السوري رغم تزايد جرائم بشار بقتل ما يزيد علي 800 متظاهر واستخدام العنف المفرط في قمع المتظاهرين رغم كل هذا لايزال الفنانون السوريون يرفضون تأييد ثورة شعبهم بل ويصفون الثوار بالبلطجية والمتطرفين مؤكدين أن النظام الحالي هو النموذج والزعامة الموجودة إن حاول بعضهم الإمساك بالعصا من المنتصف عن طريق دعم المطالب الشرعية للشعب بالمزيد من الديمقراطية والاصلاحات دون اسقاط النظام، وحاول عدد كبير منهم إرهاب الشعب باستخدام فزاعة النظام الإيراني معربين عن تخوفهم من سقوط نظام بشار من الذي يصفونه بالعلماني المعتدل الذي يحميهم من النظام الديني المتطرف وهو ما وصفه الشعب السوري بالخيانة، وأعدوا قوائم أطلقوا عليها «قوائم العار» وتضم عددا كبيرا من الفنانين الذين طالما صفقوا لهم علي أعمالهم الفنية. ومن بين الفنانين الذين يتصدرون «قائمة العار» الفنانة سلاف فواخرجي التي تواجه أسوأ موجة هجوم في حياتها الفنية حيث وصفها الثوار السوريون بالعدو الأول للثورة لاتهامها الثوار بالبلطجية والمجرمين ووصفت بشار الأسد بجمال عبدالناصر وقالت الأسد إنسان شريف ومحترم ويده نظيفة قاد سوريا للتقدم رفض التعامل مع إسرائيل والرضوخ لأمريكا لذلك هذه الثورة «غير النظيفة» تريد تدميره أما الفنانة صفاء سلطان التي حقق مسلسلها «ليلي مراد» فشلا مدويا لم تتردد في السخرية من البيان الذي أصدره الفنانون المصريون لدعم الثورة السورية مؤكدة أن السوريين لم يروا من الرئيس الأسد سوي كل خير ووصفت من قاموا بوضعها في «قائمة العار» بالتافهين وأكدت أن الفنانين المصريين لا يحق لهم التدخل في الشئون السورية قائلة: نحن لم نوجه المصريين أن يقفوا مع رئيسهم السابق مبارك أو ضده وأوضحت أن الفنانين المصريين أنفسهم انقسموا أثناء ثورتهم بين مؤيدين ومعارضين ولكن نحن في سوريا وضعنا مختلف نحن شعب واحد ويد واحدة نحب قيادتنا ووجهت سلطان دعوة للفنانين المصريين أن يذهبوا إلي سوريا ليتعلموا محبتنا لوطننا وقيادتنا. أما الفنان دريد لحام الذي كان يحظي بشعبية كبيرة تراجعت مؤخراً بعد عرض الفيديو الذي يجمعه بالرئيس الليبي معمر القذافي وهو يغني له ويمتدحه وينافقه فلم يتعظ مما حدث له من وضعه في القائمة السوداء من قبل الشعب الليبي ولم يتأخر عن نفاق النظام السوري وبشار الأسد لدرجة أنه أعلن تأييده لما تقوم به القوات السورية من قمع وقتل للمتظاهرين واصفاً القنوات التي تصور ما يحدث في سوريا علي أنه مجزرة بأنه إعلام معاد وغير حيادي وشكك لحام في المفكرين والمحللين الذين ينتقدون نظام بشار ووصف المفكر عزمي بشارة بأنه شيطان وكذاب بالرغم من أنه كان يظن إنه صديق لسوريا وكذلك الفنان فراس إبراهيم قال إنه ضد التخريب الذي يحدث في سوريا بفعل المتظاهرين وأيضاً الفنان عباس النوري الذي شن حملة هجومية شديدة علي الثوار السوريين واصفاً إياهم بالمقلدين بشكل أعمي للثورات العربية في مصر وتونس وليبيا مؤكداً أن ما يحدث في سوريا ليس بالسوء الذي يقوم بتصويره موضحاً أن الأوضاع في درعا لم تكن سيئة بالمرة مؤكداً أن باقي مدن سوريا مستقرة.. الوضع لم يختلف كثيراً مع الفنان جمال سليمان الذي حاول أن يكون علي الحياد فظهر موقفه سلبياً للغاية فحاول أن يتخلي عن الشعارات التي يرددها في المواقف العربية داعياً للديقمراطية والحرية للشعوب العربية.. ولكنه في ثورة سوريا التزم الصمت وحتي عندما حاول تجميل موقفه قال أنا مع مطالب الشعب في الإصلاح ولكن يجب إعطاء النظام فرصة لتحقيق هذه الإصلاحات.. المطرب سامو زين الذي انضم لعشرات الفنانين السوريين عند السفارة السورية في مصر لدعم بشار الأسد والدعوة لوقف التظاهرات في سوريا واصفاً الثوار بالمخربين والبلطجية معلناً تأييده لبشار الأسد. الفنانة جومانا مراد كانت أكثر الفنانين السوريين غيابا عن المشهد حيث قررت تجاهل ما يحدث في سوريا حيث نقلت إقامتها بشكل شبه دائم إلي مصر لتتابع التجهيزات الخاصة بعرض فيلمها «كف القمر» الذي شاركت فيه مع غادة عبدالرازق إخراج خالد يوسف كما تعقد جلسات عمل لتصوير مشاهد فيلمها الجديد «ساعة ونص» وأعلنت للجميع عدم رغبتها الحديث في السياسة، وكأن الأحداث في سوريا تدور علي كوكب المريخ. أما المطرب وديع مراد الذي رد علي الثوار السوريين بأغنية يمتدح فيها الأسد بعنوان «غنوا معي سوريا» شاركه فيها بالغناء عدد من الفنانين وتقول «سوريا يا العزة بلدك مجدك بالعلالي حاميكي الله وأسدك يرخصلك الغالي». سوريا أمي وولدي وافديكي يا بلادي» تبقي للابد يا عرين الأسد».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل