المحتوى الرئيسى

تنظيم القاعدة والإدارات الأميركية بقلم:برهان إبراهيم كريم

05/14 19:19

تنظيم القاعدة والإدارات الأميركية ستخالجك الشكوك وتنتابك الحيرة حين تصيخ السمع إلى ما يقوله أي رمز من رموز الإدارة الأمريكية. وإذا دققت النظر في وجه أي رمز من رموز الإدارة الأمريكية وهو يدلي بخطاب أو تصريح,ستلاحظ كأنه خارج لتوه من مشاجرة. وستصاب بالذهول لأنك ستجد نفسك أمام بعض الشخصيات والنخب الإرهابية. ولن تهتم أو تكترث بما يقوله أي منهم.لأن حديثه أكاذيب مفبركة, وترهات وخزعبلات بوليسية لا قيمة ولا معنى لها. فما يقوله أي منهم سينفيه غيره,أو يزد عليه أو ينقص منه قليلاً أو كثيراً,وستجد أن الموضوع أو الحدث الذي يتحدثون عنه إنما هو أشبه بقصة أو رواية خيالية تدحضها على مر الأيام والأعوام رواية وقصة جديدة ومغايرة. أكثر من ثلاثة عقود ضاعت من عمر الشعوب والناس في كل مكان هباء منثوراً.وهم يتابعون مسلسل يومي أبطاله زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن,وستة رؤساء أمريكيين وتسعة إدارات أميركية متعاقبة. طيلة عقد الثمانينات من القرن العشرون كان أسامة بن لادن بنظر الإدارات الأميركية ورؤسائها الحلم والأمل المنشود في أن يلحق بالاتحاد السوفيتي في أفغانستان هزيمة مدوية, لينقذ الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها وأصدقائها من آتون نيران الحرب الباردة التي بقيت لنصف قرن نيرانها متقدة.يومها كان تنظيم القاعدة بنظر إدارات جيمي كارتر ورونالد ريغان وجورج بوش الأب التنظيم الوحيد الذي يجسد الإسلام وقيم التحرر والحرية والديمقراطية بأسمى معانيهم كافة. وحينها كان أسامة بن لادن وعناصر تنظيم القاعدة بنظر الرئيس رونالد ريغان ونائبه ومدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية جورج بوش الأب بمثابة المعادلين للمؤسسين التاريخيين للولايات المتحدة الأميركية.أي أنه بمنزلة جورج واشنطن وأبراهام لينكولن. وباتت زيارة باكستان أو بعض مناطق أفغانستان,حيث يتواجد أسامة بن لادن فريضة حج مفروضة على رموز وساسة الولايات المتحدة الأمريكية وضباط جيشها ومخابراتها ووسائط الإعلام الأميركية والأوروبية وحكام ورموز الأنظمة الحليفة للولايات المتحدة الأمريكية. وكل واحد منهم متلهف كي يقف أمام أسامة بن لادن بخشوع ورهبة.كي يرجوه أن يكون له شفيعاً أو صديقاً أو حليفاً أو خادماً مطيعاً.يومها كانت عناوين وأرقام هواتف ودعوات هؤلاء الرؤساء والحكام والقادة والساسة والعسكر ملقاة كبساط تحت أقدام أسامة بن لادن. فأسامة بن لادن حينها كان البطل الذي يحارب دولة عظمى,لم تجرأ أي من الإدارات الأمريكية على محاربتها. والإعلام الأميركي كان منهمك حينها بشن حملة شعواء على المسلمين. لتقاعسهم عن أداء فريضة جهاد أقرتها الأديان السماوية, وأكد عليها الدين الإسلامي الحنيف. وبات تنظيم القاعدة هو من يؤديها و يرفع راياتها على الأرض الأفغانية. وانبرى الإعلام الأمريكي مع إعلام حلفاء بلاده يوغر صدور المسلمين, على كل حاكم ونظام لا يؤيد تنظيم القاعدة في توجهاته الجهادية. أو لا يفرح ويطرب بمقتل الجنود الروس في أفغانستان. فهؤلاء بنظرهم جنود دولة ملحدة. يجب قتلهم عن بكرة أبيهم بدون شفقة أو رحمة.لأنهم غزو واحتلوا دولة مسلمة. وبعد انسحاب الروس من أفغانستان عادت الولايات المتحدة الأمريكية لعادتها القديمة.والتي اتبعتها مع حلفائها في الحربين العالمتين الأولى والثانية, لتتبعها مع حلفائها وتنظيم القاعدة.وهي تَجْيير جهودهم في هذه الحرب لها ولقواتها فقط. وسرقة انتصارهم لتُجيّره لصالح بلادها. وتعلن عن قيام إمبراطوريتها الجديدة. وبات العالم لا يسمع خلال العقد الثاني أو عقد التسعينات من القرن الماضي سوى تصريحات الإدارة الأميركية التي توغر فيه صدور شعوب العالم على تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن.وتوجيه التهم له على أنه تنظيم إرهابي وأصولي ووهابي وسني ومتطرف وإجرامي.وعن مطارداتها لهذا التنظيم في كل أصقاع الكرة الأرضية,و بكل صنوف قواتها المخابراتية والجوية والبحرية والأرضية.فشهر العسل بين تنظيم القاعدة والولايات المتحدة الأمريكية قد انتهى.وقد ذهبت السكرة وعادت الفكرة. وباتت الإدارة الأميركية تنتابها الشكوك من أن أسامة بن لادن قد أختار محاربة الاتحاد السوفييتي أولاً لأنها دولة ملحدة.وأنه سيستدير ليعلن الحرب على بلادها. ولذلك سارعت لتناصب العداء لكل من أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة. ووضعت لهذه الغاية مخطط المرحلة الجديدة.وراحت تنفذه بالتوازي مع إعلانها العداء لتنظيم القاعدة. والمخطط يتضمن تصفية رموز مرحلة عقد الثمانينات من القرن السابق بعمليات قتلهم أو اغتيالهم أو خطفهم أو اعتقالهم ورميهم في قاع سجون سرية وظاهرة ومستترة. وبدأت عمليات مطاردة تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن في السودان وفي كل مكان. والهدف تغيبهم قسراً وعمداً عن وسائط الإعلام ,كي لا ينطقوا بحرف عن مجريات وأحداث العقد الماضي. وفتحت لأبواب على مصاريعها لرموز إدارة بيل كلينتون لفبركة التهم بحق تنظيم القاعدة. وفق ما يلاءم المخطط الأميركي الجديد. والذي يفرض الولايات المتحدة دولة عظمى وحيدة على دول العالم قاطبة, تمسك بمفاتيح الحرب والسلام في العالم .والحامية والمدافعة عن أمن العالم وسلامته واستقراره. والنظام الامبريالي الذي يجب أن يسود العالم.وتعلن قيام إمبراطوريتها الأميركية الجديدة. اختير للعقد الأول من القرن الحادي والعشرون رئيساً جديداً يلاءم المرحلة القادمة هو الرئيس جورج w بوش. وجرت عملية الاستلام والتسليم بين الرئيس بيل كلينتون والرئيس الجديد جورج بوش في الغرفة البيضاوية من البيت الأبيض.كان كلينتون منهمكاً بالتوضيح لجورج بوش عن خطر أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة.ويسلمه ملفات التنظيم وخططه المحتملة ملفاً أثر ملف.والرئيس جورج بوش صامت يستلم منه الملفات ويقذفها على رف مكتبه دون أي اهتمام يذكر.لأنه أدرى منه بالمرحلة الجديدة وبالسياسات التي سوف تتبع بشأنها. وابتدأ الرئيس جورج بوش ولايته بحملة عداء شعواء ومبرمج على الأمتين العربية والإسلامية, وعلى السلطة الفلسطينية,وعلى قوى المقاومة الوطنية,ومعسكر الصمود والممانعة,وعلى حلفائهم في العالم والمنطقة. وبعد مضي ثمانية أشهر على وجوده في البيت الأبيض استفاق العالم على حادث 11أيلول 2001م حين تعرضت الولايات المتحدة الأمريكية لهجوم انتحاري بأربعة طائرات من طائراتها المدنية على برجي التجارة العالمي والبنتاغون.وسقط على أثرها أكثر من3000 قتيل.ناهيك عن الدمار والخوف والقلق الذي ساد العالم. وكان هذا الحدث أشبه بساعة الصفر لبداية تنفيذ المرحلة الثالثة من المخطط.والذي ابتدأ باتهام تنظيم القاعدة بتنفيذ هذا العمل الإجرامي والإرهابي المدبر .وطلب الرئيس جورج بوش من حكومة طالبان ومن خلال وسائط الإعلام تسليمها أسامة بن لادن وقيادة تنظيم القاعدة للتحقيق معهم ومحاكمتهم على هذا العمل الإرهابي. وحين طلبت حكومة طالبان من الإدارة الأميركية تسليمها المستندات والأدلة,أعتبر طلبها تحدباً سافراً للولايات المتحدة الأمريكية,يبيح لها حق غزو أفغانستان وإلقاء القبض على قيادة وعناصر تنظيم القاعدة لمحاكمتهم والاقتصاص منهم.وبسرعة تم غزو أفغانستان واحتلالها .وبدأت عمليات خطف بالجملة والمفرق للعرب والأفغان والباكستانيين ومواطني دول أخرى بذريعة انتمائهم لتنظيم القاعدة. أو لوجود علاقات سابقة تربطهم مع تنظيم القاعدة. وبررت إدارة بوش تصرفها على أنها عملية إستخباراتية معقدة هدفها الوصول إلى قيادة وأفراد تنظيم القاعدة بسرعة ودقة. وفجأة وجهت إدارة جورج بوش أنظارها لغزو العراق واحتلاله بذرائع مفبركة وكاذبة. منها وجود علاقة بين العراق وتنظيم القاعدة. ويكشف بهفوة من لسانه على أنه إنما يخوض حرباً صليبية.وكان الرئيس مبارك رجلها في المنطقة.يُعَرب لها ولإسرائيل كل مسعى من عدوانهما وغزوهما واحتلالهما.كي يكون باراً بهما ويحظى برضاهما ,ويضمن لأبنه من بعده مقعد الرئاسة. طيلة مدة ولايتي الرئيس جورج دبليو بوش كان يعد شعبه والعالم بأنه سيظفر بأسامة بن لادن حياً أو ميتاً.وأنه يريده حياً ليقدمه للمحاكمة كي ينال جزاء فعلته الإجرامية. وعرضت الكثير من الجوائز المغرية لكل من يقدم معلومة تفيد في هذا المنحى. وعلى مدار الساعة كانت وسائط الإعلام توافينا بخبر جديد عن أسامة بن لادن على أنه قتل أو اغتيل, أو أنه مريض يعاني من فشل في الكلى. أو أنه مازال عن الأنظار متوارياً.وفجأة تعرض علينا شريطا مسجلا بالصوت والصورة يتوعد بن لادن من خلاله الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها,أو ينسب عملاً إليه. انتهت ولايتي الرئيس جورج بوش.واختير الرئيس باراك أوباما لمتابعة تنفيذ المخطط في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرون.وراح هو الآخر يعلن بأنه لن يرتاح أو يهنأ له عيش مادام أسامة بن لادن متوارياً عن العدالة.وفجأة بدأت الاتهامات تنهال على باكستان من وزير الخارجية الأميركية ورموز الإدارة الأمريكية على أنها هي من توفر الملاذ الآمن لأسامة بن لادن وتنظيم القاعدة. وفجأة يطل الرئيس أوباما ليعلن بأنه قد تم قتل أسامة بن لادن في مخبأه داخل باكستان, بجهود أميركية وباكستانية مشتركة. ومباشرة تنفي الحكومة الباكستانية مشاركتها أو حتى علمها بتنفيذ خطة الاغتيال. وتتفاعل القضية حيث يظهر بأن الإدارة الأميركية قررت قتله ولم ترغب باعتقاله ومحاكمته كي لا يبوح أسامة بن لادن خلال المحاكمة بالأسرار والممارسات التي تدين الإدارات الأميركية , والتي قد تدفع بالشعب الأميركي لمحاسبة هذه الإدارات ورموزها.وحتى جثة أسامة بن لادن قذف بها إلى قاع المحيط الهندي. كي لا تثير أي جدل في المستقبل. وتبقى الكثير من الأسئلة التي تحتاج إلى أجوبة مقنعة.والإدارة الأميركية لن تتجرأ وتجيب على أي منها.ومنها على سبيل المثال: هل كان أبن لادن معتقل لديها وقررت تصفيته في هذا الوقت لغايات ومآرب أخرى؟ وهل فبركت هذه القصة الكاذبة كما فبركت من قبل قصة اعتقالها للرئيس العراقي صدام حسين الكاذبة؟أم أن وراء الأكمة ما ورائها؟ وهل كانت محاكمة أسامة بن لادن لو لم تسارع إدارة أوباما بقتله وهو أعزل ستفضح مجريات أمور شتى؟ أم أن قصة الاغتيال إنما هي لشبيه لأسامة بن لادن لأغراض وأهداف أخرى استوجبتها ظروف هذه المرحلة؟ أمور عدة لم تنتبه إليها إدارة الرئيس باراك أوباما وهو: أن من عادة المسلمين أن يذكروا حسنات موتاهم فقط. وأن العالم لم يصدق أو يقتنع بروايتها.فالأيام ستكشف الكثير مما حاولت إدارة الرئيس باراك أوباما وغيرها من طمسه وتشويهه وتلفيق قصص وروايات مفبركة وكاذبة لا تمت للواقع أو لمجرى الحدث أو الحقيقة بصلة. الجمعة 13/5/2011م العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم ملاحظة:نظرا لسرقة إميلاتي التالية منذ عشرة أيام. أعلمكم بعدم مسؤوليتي عما يردكم منها وهي: burhanb45@yahoo.com bkriem@gmail.com وأعلمكم بأن بريدي المعتمد حالياً إنما هي العناوين التالية فقط: bkburhan@hotmail.com fadi1945@aol.com bkburhan@maktoob.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل