المحتوى الرئيسى

احصائيات:67%من الشعب الفلسطيني لاجئ

05/14 17:52

رام الله:أشارت أحدث الإحصائيات إلى أن أكثر من نصف الفلسطينيين يعيشون في الخارج بعيدا عن أرضهم ، ومنهم من يعيش في الأراضي الفلسطينية وخارجها في مخيمات اللجوء اي ان 67 % من الشعب الفلسطيني لاجئ من اجمالي 11 مليون نسمة.ونقل موقع "فلسطين أون لاين" عن دائرة الإحصاء الفلسطينية ان عدد الذين بقوا في الأراضي الفلسطينية بلغ 4.1 مليون فلسطيني، منهم 2.5 مليون في الضفة الغربية و1.6 مليون في قطاع غزة، بالإضافة إلى أن قرابة 1.4 مليون فلسطيني يعيشون في الأراضي المحتلة عام 1984.وتعيش الغالبية العظمى من الفلسطينيين خارج فلسطين، حيث إن ما يقارب من 5 ملايين فلسطيني يعيشون في الدول العربية، وقرابة 600 ألف يقيمون في دول أخرى.وتقدر نسبة السكان الفلسطينيين اللاجئين الذين ما زالوا في الأراضي الفلسطينية ويعيشون في مخيمات اللجوء المنتشرة في الضفة الغربية وقطاع غزة، ما يقارب من44%، حيث يتوزعون بنسبة 18% في الضفة الغربية و26 % في قطاع غزة.ويبلغ عدد المخيمات الفلسطينية الرسمية التي تعترف بها وكالة "الغوث" في الأراضي الفلسطينية والدول العربية 58 مخيما، تتوزع بواقع 12 مخيما في لبنان، و10 مخيمات في الأردن و10 مخيمات في سوريا و27 مخيما في الأراضي الفلسطينية، موزعة بواقع 19 مخيما في الضفة الغربية و8 مخيمات في قطاع غزة.ويبلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الضفة وغزة والخارج ما يقارب من 7.4 ملايين نسمة، أي أن نسبة اللاجئين الفلسطينيين هي 67% من مجمل الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم.وفي الدول العربية بلغت نسبة اللاجئين في الأردن حوالي 41.8% من إجمالي اللاجئين الفلسطينيين، حيث يقدر عددهم بمليون ونصف المليون نسمة، يتوزعون على 9 مخيمات، في حين بلغت نسبة الفلسطينيين في لبنان 9%، وبلغت النسبة 9.9% من اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في سوريا ما يقارب من 400 ألف نسمة.وتعتبر النكبة الفلسطينية السبب المباشر الذي شتت الفلسطينيين في أصقاع الأرض وحرمهم من أرضهم، حيث ينظر الفلسطينيون إلى ذكرى النكبة على أنها اللجوء والسلب للحقوق والإبعاد القسري والترحيل عن الأرض، والمعاناة التي يحيونها في مخيمات اللجوء لاسيما في الدول العربية والتي تفتقد إلى أدنى الحقوق المدنية للإنسان.وفي سياق متصل ،أكدت دائرة العلاقات الدولية بمنظمة التحرير الفلسطينية تمسكها بحق العودة "باعتباره أحد الثوابت الوطنية الذي لا بديل ولا تنازل عنه".وقالت الدائرة في بيان السبت أوردته وكالة الانباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" إن حق العودة "هو حق لكل فلسطيني هُجر وشُرد من أرضه، ومكفول بقرارات الشرعية الدولية والإنسانية وعلى رأسها القرار 194".وأضافت في البيان الذي يأتي بمناسبة الذكرى 63 للنكبة، يوم إعلان قيام دولة إسرائيل "تمر هذه الذكرى وشعبنا الفلسطيني ما زال يعيش نكبته في مخيمات اللجوء وفي دول الشتات يحلم بالعودة إلى الأرض التي أجبر قسرا على الخروج منها بقوة السلاح وارتكاب المجازر من قبل العصابات الصهيونية، نتذكر فيه مأساة تهجير 800 ألف فلسطيني وتدمير 531 مدينة وقرية على أيدي تلك العصابات".واعتبرت الدائرة التوقيع على اتفاق المصالحة في القاهرة بـ"الهدية العظيمة لشعبنا في ذكرى مأساته"، وأضافت إن "اتفاق المصالحة خطوة مهمة لترسيخ وحدتنا الوطنية، وطريقنا الصحيح للنهوض بالوضع الفلسطيني ومواجهة الاحتلال ومقاومة مشاريعه الاستيطانية، نستطيع موحدين تحقيق مزيد من الانتصارات السياسية وصولا إلى استحقاق سبتمبر القادم وبناء دولتنا العتيدة".وأضافت "تمر هذه الذكرى وشعبنا الفلسطيني يعمل بكل طاقاته من أجل بناء مؤسسات دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة فوق ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف، وفي وقت يواجه فيه أطول احتلال في تاريخنا المعاصر، الذي يعمل بكافة الوسائل لتكريس احتلاله وإجهاض مساعينا نحو الحرية والاستقلال وبناء الدولة".ودعت الدائرة المجتمع الدولي عامة، والأمم المتحدة بصفة خاصة، لتحمل مسئولياتهم التاريخية لإنفاذ القرار الأممي 194، وإعادة الحقوق الشرعية ،غير القابلة للتصرف، للشعب الفلسطيني وعلى رأسها حق العودة وتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       السبت , 14 - 5 - 2011 الساعة : 12:0 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  السبت , 14 - 5 - 2011 الساعة : 3:0 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل