المحتوى الرئيسى

''مصر الخير'' تبدأ حملة لحل أزمة اللحوم والألبان بخبرة إيطالية

05/14 17:36

القاهرة - أ ش أأعلنت مؤسسة (مصر الخير) برئاسة الدكتور علي جمعة مفتى الديار المصرية، عن قيامها بحملة لحل أزمة اللحوم والألبان المصرية بالاستعانة بخبرات إيطالية عن طريق تنفيذ مشروع التلقيح الصناعى الذى يهدف إلى تلقيح أكثر من 10 آلاف رأس ماشية خلال 7 أشهر.وقد قام وفد من الخبراء الإيطاليين بزيارة مزرعة (مصر الخير) للانتاج الحيوانى بمحافظة أسيوط مؤخرا لتقييم تجربة التلقيح الصناعى من سلالات إيطالية لرؤوس الماشية المصرية، وذلك لدعم المشروع القومى الذى تقوم به مؤسسة (مصر الخير).كما قام الوفد - المكون من أساتذة الطب البيطرى وخبراء الإنتاج الحيوانى الإيطاليين - بزيارة عدد من القرى التى يتم فيها تنفيذ المشروع وعقدوا عدة دورات تدريبية للأطباء البيطريين والعاملين فى مزرعة مصر الخير لشرح أفضل الطرق والوسائل للتلقيح الصناعى.وأكدت سهير عوض مديرة مشروع التلقيح الصناعى بمؤسسة مصر الخير أن التنسيق مع الوفد الإيطالى تم من خلاله الاتفاق على الحضور إلى مزرعة مصر الخير بصفة دورية.يأتى ذلك فى إطار الفكرة التى تتبناه مؤسسة (مصر الخير) من خلال مشروعها لحل أزمة اللحوم والألبان ومساندة الأسر الفقيرة بقيامها بتقديم رؤوس الجاموس العشر مجانا كأحد أهم سبل المساعدة الاقتصادية لهم إلى جانب تقديم خدمة التلقيح للماشية التى يمتلكها الأهالى بالقرى بسلاسلات إيطالية مجانا، وذلك للمساهمة فى زيادة الإنتاج من اللحوم والألبان.وقالت سهير عوض مديرة مشروع التلقيح الصناعى بمؤسسة مصر الخير "إن المشروع يعد أحد المشروعات التى تتبناها المؤسسة لتحسين سلالات الجاموس المصرى بعدما لوحظ انخفاض أعداده بشكل كبير فى الآونة الاخيرة وعزوف المربيين عن تربيته بسب قلة إنتاجيته من الألبان واللحوم وأيضا بسبب كثرة الأمراض الوراثية التى تنتقل إليه عبر التلقيح الطبيعى".وأوضحت أن عزوف المربين عن تربية الجاموس جاء نتيجة الإخفاق التناسلى حيث أن الجاموس حينما يلقح طبيعيا تمتد الفترة بين الولادات من 17 أو 18 شهرا، أما فى حالة التلقيح الصناعى فإنه يمكن تقليل هذه الفترة إلى ما بين 10 إلى 13 شهرا، مشيرة إلى أن طول الفترة فى التلقيح الطبيعى والتى تعد إخفاقا تناسليا تعد من أهم أسباب انخفاض أعداد الجاموس بما يؤثر على الثروة الحيوانية من الجاموس المصرى.وقالت "إنه تم فحص 7500 رأس حتى الآن وتم تلقيح 5500 رأس منها، مؤكدة أن المستهدف فحص 10 آلاف رأس خلال العام الأول وتم عمل حملات توعية للمربين ووصل عدد الندوات التى تم عملها 13 ندوة للمستفيدين ولكبار الجمعيات المتعاونة مع المؤسسة وحضر هذه الندوات 2820 مستفيدا".ومن المتوقع أن تكون نسبة 40 \% من الماشية التى تم تلقيحها عشر، موضحة أن الجيل الأول سيكون 50 \% مصرى و50 \% إيطالى بينما سوف يكون الجيل الثانى 70\% إيطالى و30 \% مصرى، موضحة أن السلالات الإيطالية من أفضل أنواع السلالات فى العالم حيث تعطى متوسط إنتاج الألبان يقدر 18 كيلو لبن يوميا بينما الجاموس المصرى يعطى 5 كيلوات فقط وأن معدل نمو السلالات الإيطالية تصل إلى 7ر1 كيلوجرام يوميا بينما نسبة نمو الجاموس المصرى تبلغ 2ر1 كليوجرام فقط.من جانبه، أكد الدكتور سعد الحيانى رئيس الرابطة المصرية لمنتجى الجاموس والمستشار الفنى للمؤسسة على أهمية عملية التلقيح الصناعى بالسلالات الإيطالية، وقال "إنه بدون هذه العملية لا يمكن عمل تحسين وراثى للأجيال القادم من الجاموس المصرى".وأشار إلى أن مصر لديها 2 مليون جاموسة تعطى ما يقرب من 5ر2 طن لبن ويمكن أن تزيد إلى 5ر4 طن من نفس الحيوانات وبنفس التغذية والإمكانات ودون إضافة أية مصروفات لو تم تحسين سلالاتها، كما أن الذكور المنتجة بعد التلقيح قابلة للزيادة فى كمية اللحوم بنسبة 25\% عن الذكور العادية، مشيرا إلى أن المشروع لو استمر بنفس الكفاءة فإنه سيحقق طفرة أو ثورة فى إنتاج اللحوم والألبان فى مصر.ويأتى هذا المشروع الذى يتم تحت إشراف شركة أرض الخير، وهى إحدى فروع مؤسسة مصر الخير، فى إطار تنفيذ سياسة المؤسسة التكافلية واهتمامها باختيار رؤوس الماشية التى تسلم للمستفيدين من الفقراء على أسس علمية وبيطرية سليمة لضمان استمرار الدخل العائد للمستفيد لإعانته على أعباء الحياة.كما تكمن أهمية المشروع فى طبيعة البيئة المجتمعية فى صعيد مصر حيث أن معظم الأسر تحترف التعامل مع الماشية وتربيتها ولذلك اعتبرت مؤسسة مصر الخير مشروع الماشية أحد أهم المشروعات التكافلية التى يمكن من خلالها إيجاد مصدر دخل ثابت للأسر المعدمة فى الصعيد.اقرأ أيضا:المفتي يقدم مساعدات لـ 400 أسرة فقيرة بالصعيد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل