المحتوى الرئيسى

الحزب الشيوعي المصري..الآن سيعرف الأعضاء بعضهم البعض بعد سرية 87 سنة!

05/14 16:25

يأتي الإعلان عن تأسيس الحزب الشيوعي المصري في الأول من مايو تزامنا مع الاحتفال بعيد العمال ليدفع كثيرين للبحث عن جذور هذا الحزب الذي اتخذ العلنية لأول مرة له بعد ثورة 25 يناير.أما عن الحِزب فهو ينتهج المنهج الشيوعي الماركسي اللينيني، وقد عانى الحزب وأعضاءُه وكوادرُه كثيراً مِن الإضطهاد الأمني وضغوط من إعتقال وسَجن وتعذيب خاصة في الحقبة الناصرية، وعلى ذلك قررت قيادات الحِزب حَله تماماً في مُنتصف الستينيات؛ وتمت إعادة تأسيس الحِزب مُجدداً 1975، وتم إعلان برنامج الحِزب ولائحتُه التنظيمية، ويعودوا أعضاؤه مجدداً متخذين قراراً بإلتزام السرية التامة في نضالهم بشكل سري صارم، وتم الإكتفاء بالإعلان عن الحِزب عبر مُمَثلين معروفين، وظلوا ملتزمين بذلك حتى الإنتفاضة الفلسطينية الثانية 2000 ليُعلن عن نفسه في كثير من الأنشطة التي يُشارك بها؛ لم يكُن إختيار السرية سهلاً أو لم يكُن بالفعل إختيار بل إجبار فرضته الظروف والقوانين الإستبدادية ، وحاولوا التغلب عليها عبر المُشاركة العلنية أحياناً لإبراز مواقفُه وإثبات وجودُه ليُعلن عن ذاتُه.لم يعلم الكثيرون شيئا عن الحزب الشيوعي المصري، و ما إذا كان بالفعل حزباً سرياً  له وجود على أرض الواقع أم مُجرد اسم يدّعيه بعض المؤمنين والمعتقدين بوجوده لإحياء الفِكرة؛ ولكِن حقيقة الأمر أن الحِزب الشيوعي المصري من أعرق الأحزاب المصرية والذي تأسس 1922 على يد سلامة موسى، وبدءً من 1924 وحتى الأول من مايو 2011 ظل يعمل كحزب سري مُنظم، وسريته كانت تصل إلى حد أن أعضائه لا يعرفون بعضهم البعض، وكان لا ينضم أي فرد للحزب إلا بعد عامين من الإختبار والتأهيل بدون علمه ثم يُنظَم حزبياً.وأكد الحزب يوم إعلانه عن ذاته رسمياً داخل الميدان أن الحِزب سيواصل نضاله وسط الصفوف الكادحة خاصة العُمال والفلاحين مُدافعاً بثبات عن حرية الوطن والمواطن ومحاربة الفساد والظلم والقهر والإستغلا والإستبداد، وأن الحِزب يتخذ من الماركسية اللينينية الأساس النظري لفكره وسياسته ونضاله مُلتزماً بمبادئها وقوانينها العامة مُراعيا الخصائص الوطنية والقومية والسمات المُميزة للشعب المصري، مُحترما التقاليدالتاريخية الإيجابية للوطن،

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل