المحتوى الرئيسى

جديد الذكرى

05/14 16:21

ساطع نور الدين أنهى الاسرائيليون احتفالاتهم السنوية بذكرى تأسيس دولتهم. وبدأ الفلسطينيون احتفالاتهم السنوية بذكرى حلول نكبتهم. الطقوس نفسها تتكرر كل عام، لكن التنافس بين الاعلان الاسرائيلي التقليدي عن ان مرحلة الشتات قد انتهت الى الابد بقيام الدولة القوية المتفوقة، وبين الاعلان الفلسطيني عن ان حقبة المنفى لا تزال في ذروتها وهي تضغط على الضمير العالمي، لم يحسم الجدل حول ما اذا كان الجانبان يتجهان نحو مواجهة جديدة، او نحو تأسيس ذاكرة جديدة تمهد لتعايش سلمي، ينهي العناد الاسرائيلي والضياع الفلسطيني. الصراع توقف الان عند حدود لا يمكن لأي اسرائيلي او فلسطيني ان يتخطاها، الا اذا كان حالما او واهما. فكرة الاستئصال سقطت تماما من القاموس الاسرائيلي والفلسطيني على حد سواء. ورسمت حدود التسوية النهائية بشكل شبه نهائي، ولم يبق سوى ان تحصل على التوقيع الرسمي المتبادل، الذي لا تعطله سوى الاسباب الداخلية الخاصة بكلا الطرفين، التي لا يمكن ان تصمد طويلا امام الالحاح الدولي المتزايد لاقفال هذا الملف المحرج اخلاقيا وانسانيا، اكثر مما هو مقلق سياسيا او امنيا. فالقضية لم تعد قومية او حتى وطنية، اصبحت مسألة فكرية تختزل احد العناوين الثانوية للحرب الدائرة بين الاسلام والغرب... والتي بات من مصلحة الاسرائيليين والفلسطينيين المشتركة ان يؤكدوا عدم انخراطهم فيها! صحيح ان الذاكرة الاسرائيلية هي اقوى بما لا يقاس من الذاكرة الفلسطينية، لكن المشكلة التي تواجهها اسرائيل مع ذاتها ومع بيئتها الغربية لا تقل اهمية عن المشكلة التي يواجهها الشعب الفلسطيني مع نفسه ومع بيئته العربية والاسلامية، وهو ما يفرض عليهما تواطوءا ثنائيا، يحطم جدران الفصل وهياكل العزل، ويخرق الكثير من المحرمات التي عاش عليها الصراع طوال قرن مضى... من دون ان يبدو ان ايا منهما يخون ذاكرته او تجربته او سلوكه السياسي. كان الخطاب الاسرائيلي الاحتفالي الذي يروّج لقوة الدولة واطمئنانها الى مستقبلها اشبه بمسرحية فولكلورية تستعيد امجاد الماضي لكي تصنع اوهام الحاضر... وتنكر حقيقة ان اسرائيل، وفي ذروة احساسها بالامان، تشعر بالعزلة عن مداها الاميركي والاوروبي، كما تشعر بالغربة عن محيطها العربي ومفاجآته الشعبية المتلاحقة التي لا تثير توجس دولة كانت في الاصل الذريعة الكبرى لقيام معظم الدكتاتوريات العربية المتهاوية هذه الايام... سحب الاسرائيليون من خطابهم الاحتفالي، التحدي الوطني الفلسطيني، قال بعضهم ان المعركة في اروقة القضاء والمحاكم الدولية اخطر من المعركة العسكرية والامنية. تعاملوا بتسامح مع مسيرات فلسطينيي العام 1948. وسلّموا بأن الضفة الغربية هي ارض لقاء سياسي اكثر مما هي ارض افتراق، او اشتباك. ورسخوا فكرة ان قطاع غزه هو موقع تمرد داخلي على الشرعية الفلسطينية، لا يمكن ان يحاصر الى الابد، لكنه يمكن ان يخضع للابتزاز المالي الذي يهدف الى خفض المستوى المعيشي والسياسي لأي مفاوض فلسطيني. احتفلت اسرائيل بقيامها، وبتعايشها مع ذكرى النكبة، التي لم تعد تنفي وجودها، لكنها تندرج في وعي شعبي عربي متحرر من تجارب الماضي وهزائمها واحباطاتها. *نقلا عن "السفير" اللبنانية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل