المحتوى الرئيسى

المخرجات في "كان" يطرحن قضايا العائلة والعنف والحياة الخاصة

05/14 16:18

كان (فرنسا)- ا ف ب بأربعة أفلام تتنافس على "السعفة الذهبية" مع افلام أخرى هذا العام، والعديد من الاعمال البارزة في مختلف الفئات، تبدو المخرجات الاناث أفضل تمثيلا من اي وقت مضى في مهرجان "كان" السينمائي، حيث طرحن قضايا مثل الحياة الجنسية والعائلة والعنف. وجائزة "السعفة الذهبية" الوحيدة التي منحت لمخرجة حتى يومنا هذا كانت لكامبيون في العام 1993 لفيلمها "ذي بيانو"، وقد تقاسمتها مع الصيني شين كايج عن فيلمه "باوانغ بييجي" (وداعا يا خليلتي). وتشارك كامبيون في مهرجان "كان" هذا العام كمستشارة حول فيلم الاثارة "سليبينغ بيوتي" او "الجميلة النائمة"، للاسترالية جوليا ليي. وتقول "الامور تتقدم في المسار الصحيح بالنسبة للمخرجات". وهذا العمل يروي حياة طالبة جميلة ولكن مفلسة، تقبل بالنوم عارية تحت تأثير المخدر مع رجال يكبرونها سنا. والدتها القوادة تقترح على زبائنها "التصرف براحة. فلا أحد يراقبكم". وقالت المخرجة ان "شخصية لوسي تبدي شكلا متطرفا من الخضوع". تلا هذا الفيلم عرض فيلم مؤثر بعنوان We need to talk about keven للاسكتلندية لين رامساي، وهو فيلم مربك حول علاقة متوترة بين ام وابنها، تبلغ ذروتها مع مذبحة يرتكبها المراهق في مدرسته. إلى ذلك، بين الضحك والبكاء، اثارت الفرنسية فاليري دونزيللي الجدل منذ يومين في كان، بسبب فيلمها "La guerre est declaree" (أعلنت الحرب)، الذي يروي قصة والدين يواجهان اصابة ابنهما بالسرطان. وقد لفت عدد من النقاد إلى انه لم يكن بإمكان مخرجين ذكور، أن ينجزوا هذه الافلام. وقد توقفت عند هذه الآراء المخرجة الاسرائيلية هاغار بن اشير التي قدمت فيلمها الاول "ذي سلات" (الساقطة) خلال أسبوع النقاد، والذي يروي قصة قروية يكثر شركاؤها الجنسيون. فتساءلت "هل كان بإمكان رجل ان يخرج فيلمي؟ هذا سؤال يجب أن يبقى بلا جواب. هل لهذا علاقة باختلافات في الشخصية، والحساسيات الخاصة؟ هل بإمكان امرأة أخرى القيام بذلك؟". أما المخرجة الفرنسية مايوين التي يعتبر فيلمها "Police" رابع فيلم يشارك في المسابقة وثالت فيلم تخرجه امرأة، فأكدت انها "لا تحب" ان يعتمد المهرجان كوتا افلام لضمان وجود مشاركة انثوية في المسابقة. ووصفت مايوين مشاركة اربعة نساء في المسابقة بأنها صدفة سعيدة لا تستدعي "إثارة نقاش". وفي ثالث افلامها الطويلة، تتطرق المخرجة الفرنسية الى العنف وسوء المعاملة الجنسية حيال الاطفال، متعقبة يوميات ضباط شرطة يعملون في وحدة حماية القاصرين. وستشارك اليابانية ناومي كاواسي للمرة الثالثة في المسابقة، بفيلمها "هانيزو" الذي يدور حول الطبيعة والسعادة المهدورة في اوقات الانتظار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل