المحتوى الرئيسى

أول حزب سياسى ذو مرجعية رياضية برئاسة امرأة في الاسكندرية

05/14 17:19

يكاد يجمع المراقبون على أن خريطة الحياة السياسية فى مصر تغيرت تغيرا جذريا بعد ثورة 25 يناير ، ففى الوقت الذى يشهد فيه الشارع السياسى المصرى حالة من الجدل الواسع حول الاحزاب وتنوعيها بين ماهو دينى وسياسى ومدنى شهدت مدينة الاسكندرية الاعلان عن حزب جديد هو الاول من نوعه "بلادى الحرة" وهو فى كل الاحوال سياسى ولكن على غير العادة ذو مرجعية رياضية وترأسه امراة .وذكر البيان التأسيسى للحزب انه فى سبيل تقدم وازدهار مصرنا الغالية من خلال استعادة دورها الرياضى العربى والاقليمى والدولى فأن الرؤية السياسية والاجتماعية للحزب تشطلت فى التأكيد على ان جميع المصريين لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات من خلال التأكيد على مبدا سيادة القانون على كل فرد فى المجتمع ايا كان مركزه او مكانته .كما تضمن البيان التاسيسى لحزب بلادى الحرة القضاء على الفساد بكافة رموزه واشخاصه والسبل المؤدية له والاستعانة باهل الخبرة والكفاءه فى ادارة الشئون الداخلية والخارجية للبلاد الى جانب القضاء على ظاهرة الفقر عن طريق اقامة نظام اقتصادى حر لايتعارض مع مبادىء العدالة الاجتماعية المتوازنة من خلال اقامة دولة مدنية تقوم على المؤسسات تؤكد على الفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذة والقضائية .واضاف البيان ان رؤية كل من قطاعات السياسة والعدل والصحة والتعليم والاقتصاد سوف تقدم فى ملفات منفصلة تتضمن الاليات والاجراءات المختلفة احقاقا لكل قطاع حقه فى اطار الحرص على اهمية تطوير تلك القطااعات خلال الفترة المقبل من مستقبل مصر .وتقول الدكتور ماجدة الهلباوى رئيسه الحزب فى تصريحات لوكالة انباء الشرق الاوسط إن فكرة تأسيس اونشاء حزب سياسى بمرجعية رياضية جاءت من منطلق الاتفاق على انشاء حزب رياضى يجمع كل المصريين تلعب السياسة من خلاله دورها بغية تحقيق هدف واحد وهو الارتقاء بالرياضة من خلال السياسة مؤكدة ان الرياضة مصدر من مصادر الدخل القومى فى غالبية دول العالم . وأوضحت د. ماجدة الهلباوى أن لحزب بلادى الحرة نشاط فاعل يختلف عما يطرح فى الشارع السياسى من احزاب الغالبية العظمى منها قائمة على قيم العدالة والحرية مشيره الى ان لحزبها نشاط سيلعب دور مؤثر و مختلف فى حياة كل مواطن مصرى على حد قولها.وقالت إن الرياضة اصبحت اهم مصادر الدخل القومى باعتبارها من اهم الصناعات فى الدول المتقدمة فى اشارة الى دولة نيجريا الى تصدر سنويا مايقرب من نحو 2500 لاعبا محترفا للدول الاوربية وهو مايعود بمردود ايجابى على اقتصاد تلك الدول كذلك البرازيل الى يعتمد اقتصادها فى المقام على صناعة وتصدير البن واللاعبين لمختلف دول العالم .فى الوقت نفسه أشارت رئيسة حزب بلادى الحرة الى أن الرياضة وحدت نسيج الشعب المصرى بمختلف فئاته عندما حصل المنتخب الوطنى الاول لكرة القدم على كأس الامم الافريقية 3 مرات متتالية بالاضافة الى ان قيام حزب على اساس رياضى للبعد عن التمييز خاصة وان الرياضة هدف وباعث للسعادة فى حياة الشعوب.وقالت إن حزب "بلادى الحرة" كغيره من الاحزاب السياسية يؤكد أن جميع المصريين لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات بالاضافة الى احترام جميع الاديان السماوية وشعائرها مع التاكيد على مبدأ سيادة القانون وحق كل فرد فى ممارسة الحرية والديموقراطية فى مناخ من السلمية .واختتمت تصريحاتها مطالبة من خلال البيان التأسيسى لحزب بلادى بوضع مادة او مبدا فى الدستور تؤكد على ان الرياضة حق لكل مواطن مصر فى اشارة لما هو متبع فى دساتير دول شمال افريقيا .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل