المحتوى الرئيسى
alaan TV

تقرير خاص | لحظات مُثمرة ومؤثرة في مسيرة أبطال الإنجليز

05/14 15:54

دخل مانشستر يونايتد الموسم الحالي في الدوري الإنجليزي الممتاز يُقاتل من أجل استعادة اللقب الذي فقده الموسم الماضي لصالح تشيلسي، ولما لا والبطولة ستحمل الرقم 19 للشياطين الحُمر ليتربع على عرش الكرة الإنجليزية منفردًا ويفض الاشتباك مع ليفربول صاحب الألقاب الـ18 للبريمير ليج.بالفعل نجح مانشستر يونايتد في التربع على عرش الكرة الإنجليزية عن جدارة واستحقاق بفضل الأداء والمستوى الرائع الذي ظهر به الفريق، وحنكة مدربه أليكس فيرجسون، حتى في أصعب لحظات الفريق عندما نجح مطارده تشيلسي في تقليص فارق النقاط معه من 15 نقطة إلى 3 قبل مباراتهم معًا، كان هو الأكثر ثابتًا ولم يلدغ من الجحر مرتين حيث كان تشيلسي قد فاز عليه الموسم الماضي في ظروف مشابهة وعلى ملعبه وتوج باللقب.كان موسم طويل وشاق، مر فيه اليونايتد بإخفاقات ولحظات لا تنسى ولحظات حرجة كادت أن تُكلفه اللقب، لكنه في النهاية عبر الموسم وعانق لقبه الغالي للمرة التاسعة عشر في تاريخه. في هذا التقرير سنستعرض معكم أهم اللحظات التي لا تنسى في مشوار الشياطين الحُمر في هذا الموسم الإستثنائي: 1- اكتشاف تشـيشاريتو في بريتانيا - شهدت مباراة ستوك سيتي في المرحلة التاسعة من البطولة ميلاد للنجم المكسيكي خافيير هيرنانديز، كانت وضعية مانشستر يونايتد صعبة للغاية حيث لم يعرف الفريق الفوز خارج ملعبه، كما أن مهاجمهم واين روني يغيب بسبب الإصابة، فلم يكن لدى فيرجسون أي خيار إلا بالدفع هيرنانديز الذي كان احتياطيًا. لكن تشيشاريتو كان في الموعد وقاد فريقه لتحقيق فوزًا قاتلاً بتسجيله هدفي الفوز في اللقاء الذي انتهي بهدفين لهدف، كان هدفه الأول بطريقة رائعة بعد أن حول ضربة رأس من فيديتش بعد عرضية لويس ناني في شباك البوترز وظهره للمرمى، ليُذكرنا بهدف مواطنه بورجيتي في شباك الحارس الإيطالي بوفون أثناء المرحلة الثالثة من دوري مجموعات كأس العالم 2002، ليكتسب بعدها ثقة مديره الفني. 2- مواصلة النجاح أمام آرسنال - التوقعات كانت تقول أن الفرنسي آرسين فينجر مدرب آرسنال ذاهب للأولد ترافورد لتحقيق فوزًا غاب منذ عام 2006 ووضع حد للتفوق الأخير للشياطين الحُمر عليه، لكن رجال السير كالعادة تمكنـوا في هزيمة المدفعجية بهدف للشمشون الكوري بارك جي سونج في شباك تشيزني الذي لعب أول مباراة له مع الآرسنال هذا الموسم. كان هذا الانتصار الذي جاء في الجولة السابعة عشر بمثابة كلمـة السر في استعـادة الشياطين للقب الغائب، حيث جعله يقفز إلى صدارة الترتيب التي لم يتنازل عنها منذ تلك اللحظة. رحل جي سونج صاحب هدف الفوز الذي كان في أفضل حالاته خلال هذه الفترة ليلعب مع منتخب بلاده في كأس أمم أسيا في قطر، ليتراجع أداء الفريق بشكل كير وتعرض لنتائج مخيبة كالخسارة أمام المتواضع ولفرهامبتون والفوز بصعوبة على بلاكبول.   3- تخطي مفاجآت توتنهام - توتنهام المهول الذي أذل حامل لقب دوري أبطال أوروبا الإنتر ووصل صداه إلى كل أنحاء القارة العجوز، قادم لمواجهة مانشستر يونايتد، البعض توقع فشل اليونايتد أمام النفاثة الويلزية جاريث بيل ورفاقة على الرغم من أن اللقاء في الأولد ترافورد. لكن توتنهام انحنى أمام مانشستر يونايتد الذي عرف من أين تؤكل الكتف بفضل دهاء لويس ناني الذي سجل هدفًا  قبل نهاية اللقاء بست دقائق أثار الجدل كثيرًا عندما استغل سرحان الحارس "جوميز" الذي وضع الكرة على الأرض على أنها ركلة حرة لصالح فريقه، لكن ناني الذي كان ساقطًا خلفه ركض بسرعة عندما رأى حكم المباراة كلاتينبرج يُشير بإستمرار اللعب ليضع الكرة في الشباك. 4- التخلص من أثار الهزيمة الأولى بسرعة قياسية - نجح مانشستر يونايتد في الاستشفاء سريعًا من الهزيمة الأولى له هذا الموسم على يد ولفرهامبتون بهزيمة غريمه وجاره اللدود مانشستر سيتي بهدفين لهدف وكانت في الجولة 27 من البطولة. ستظل هذه المباراة عالقة في ذاكرة الكثيرون لأنها شهدت أجمل أهداف الموسم الحالي على الإطلاق وهو هدف الفوز الذي سجله الفتي الذهبي واين روني بـ "ضربة مزدوجة" في شباك الحارس جو هارت الذي لم يحرك ساكنًا ووقف مندهشًا لروعة الهدف الذي قال عنه روني أنه أفضل هدف في تاريخه الكـروي. 5- بيرباتوف يُسكت المشككين أمام ليفربول - عاني برباتوف كثيرًا من النقاد الذين شككوا في قدراته، بل كانت جماهير اليونايتد أيضًا لا تقتنع باللاعب الذي كلف فريقهم 30 مليون إسترليني عام 2008، فمنذ ذلك اللحظة وهم ليسوا مقتنعين بالمهاجم البلغاري. لكن أن يُسجل أول ثلاثة أهداف (هاتريك) مع مانشستر في مباراة قد يكون شيئًا رائع، ولكن أن تكون هذه الأهداف الثلاثية في شباك الغريم التقليدي ليفربول فهذا شيئ ولا أروع لجماهير اليونايتد. بالفعل شهدت هذه المباراة الذي أقيمت في الجولة الخامسة من البطولة دخول برباتوف التاريخ من أوسع أبوابه وأسكت منتقديه بعد أن أصبح أول لاعب يُسجل ثلاثة أهداف في الكلاسيكو من ضمنهم واحد من أجمل أهداف الموسم من ركلة خلفية مزدوجة من على خط الـ18 من عرضية لويس ناني. كانت هذه هي إنطلاقة برباتوف الذي واصل صناعة التاريخ بعد أن سجل في شباك بلاكبيرن خمسة أهداف، ليُصبح أول لاعب أجنبي في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز يٌسجل خمسة أهداف في مباراة واحدة متفوقًا على مهاجمين من الطراز العالمي كتييري هنري ورود فان نستلروي. 6- التفوق التام على تشيلسي -  تمكن مانشستر يونايتد من إنهاء تفوق تشيلسي عليه الموسم الماضي بقيادة أنشيلوتي هذا الموسم، حيث إلتقى الفريقين في خمسة مباريات هذا الموسم حسم اليونايتد أربعة منها لصالحه بينما حقق البلوز الفوز في واحدة. بداية بحسم الشياطين لقب الدرع الخيرية في بداية الموسم، ثم بالفوز ذهابًا وإيابًا في دوري أبطال أوروبا وتحقيق أول فوز في ملعب ستامفورد بريدج منذ عام 2002، ختامًا بالمباراة الأخيرة في الدور الثاني والتي حسمها الشياطين وحسم منها اللقب. الجميع كان يخشى تكرار سيناريو الموسم الماضي بأن ينجح تشيلسي في الفوز على مانشستر في الأولد ترافورد وافتكاك الصدارة، وذلك بعد العودة القوية لأنشيلوتي من الخلف للأمام بعد أن كان الفارق 15 نقطة، لكن اليونايتد لم يلدغ من جحر مرتين ونجح في تحقيق فوز ضمن به الفوز بالبطولة. إذا كانت تلك هي أهم اللحظات الحاسمة لمانشستر يونايتد في مشواره لمعانقة اللقب التاريخي، لكن الفريق مر أيضًا بلحظات مؤثـرة وصعبة كادت في بعض الأحيان أن تُكلفه البطولة، دعونا نذكر بعضها: 1- بداية متواضعة - شهد الموسم الحالي بداية متواضعة للغاية لمانشستر يونايتد إذا سقط في فخ التعادل في خمسة مباريات في أول 8 مباريات في البطولة أمام فولهام وإيفرتون وبولتون واندرز وسندرلاندوويست بروميتش، كما فشل في تحقيق أي فوز خارج ملعبه حتى الأسبوع التاسع عندما فاز على ستوك سيتي بهدفي تشيشاريتو. أما على الجانب الآخر فكان تشيلسي يُحقق نتائج عريضة بالفوز بالخمسيات والسداسيات، هذا الأمر الذي جعل مانشستر يونايتد يتراجع في بداية الموسم وكاد أن يفقد لقبه في الأسابيع الأولى من المسابقة، لكنه نجح من بداية الأسبوع التاسع في تحقيق الانتصار تلو الآخر. 2- عنف الاتحاد الإنجليزي - يُعد هذا الموسم واحد من المواسم التي عانى فيها مانشستر يونايتد من كثرة قرارات الاتحاد الإنجليزي ضده بايقاف بعض لاعبيه أم مديره الفني أليكس فيـرجسون، فالأخير تعرض لعقوبة قوية بإيقافه خمسة مباريات دفعة واحدة وذلك بعد أن خرج وانتقد حكم مباراة فريقه أمام تشيلسي في مباراة الدور الأول والتي خسرها المان بهدفين لهدف. ثم بتعرض نجم هجوم واين روني لعقوبة بالإيقاف لمدة مباراتين بعد تفوهه بألفاظ خارجه أثناء احتفاله بأحد أهدافه في شباك ويستهام يونايتد، وغاب بسببها عن مباراة فريقه الهامة أمام غريمه مانشستر سيتي في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي والتي خسرها الشياطين الحمر. 3- أسبوع الهزائم- في أقل من أسبوع تلقي مانشستر يونايتد هزيمتين متتاليتين الأولى أمام مطارده تشيلسي بهدفين لهدف، والثاني كانت قاسية أمام ليفربول بثلاثة أهداف لهدف في المباراة التي رد فيها كَويت على برباتوف بتسجيله الثلاثة أهداف (الهاتريك). 4- الإصابات القاتلة - موجة كبيرة من الإصابات القاتلة تعرض لها رجال السير أليكس فيرجسون كادت أن تؤثر على موسمهم، كإصابة فالنسيا القاتلة في لقاء رينجرز في دوري أبطال أوروبا بكسر مضاعف في الكاحل حيث كان عائدًا لتوه من إصابة مشابهة، هي الإصابة التي أثرت على مسيرة الفريق في البطولة المحلية. وبنفس الطريقة وعندما كان جمهور مانشستر يونايتد سعيدًا برؤية غزير الإصابات أوين هارجريفز يعود أخيرًا ضد ولفرهامبتون يخرج اللاعب مصابًا من جديد بعد مرور أربعة دقائق فقط. وتعرض لاعب وسط الفريق دارين فليتشر للإصابة بفيروس خطير في البطن أبعده عن الملاعب منذ مباراة ليفربول على ملعب الأنفيلد روود، وفي هذه المباراة تعرض ناني لتدخل قوي من كاراجر تسبب في إصابة اللاعب البرتغالي بشرخ في ساقه. قلب دفاع الفريق ريو فرديناند لم يسلم هو الآخر من الإصابة، فأثناء الإحماءات أمام ولفرهامبتون تعرض لإصابة في أوتار الركبة، وخسر فريقه يومها لأول مرة هذا الموسم.   كن معنا على   و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم للنقل المباشر لكل المباريات والتعرف على خطط كل الفرق وترتيب الدوريات، اضغط هـنـا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل