المحتوى الرئيسى

فلسطين..الإخوان رفضوا الزحف إليها..والسلفيون وضعوها فى قالب "الحرام والحلال"!

05/14 19:33

لماذا تراجع ترتيب القضية الفلسطينية الان لدي اجندة كل التيارات الاسلامية سواء السياسية منها كالاخوان المسلمين والجماعة الاسلامية او دعوة كتيار السلفي ؟وهل هذا التغيير قائم علي فقه الاولويات ام لمصالح وتنسيق مع المجلس العسكري؟سؤال طرحته مليونية الامس في ميدان التحرير بعدما تباينت مواقف القوي السياسية حيث ارتفع ترتيب القضية الفلسطينية لدي اليسار والحركات الشبابية بينما انخفض سهمها لدي الاسلاميين وهو ما كشفت عنه تصريحات الشيخ صفوت حجازي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين وكذلك بيانات جماعة الاخوان ذاتها؟حيث دعت الجماعة يوم الاربعاء علي لسان مرشدها الدكتور محمد بديع الخروج في مظاهرات من اجل نصرة القضية الفلسطينة وتوقف ولم يدعو للخروج والمشاركة في يوم الزحف والتوجه لمعبر رفح ومنه لقطاع غزةبينما خرج الشيخ صفوت حجازي هو يتمتع بثقة وتقدير من شباب التحرير ليطالب بالتراجع عن فكرة الزحف والاهتمام بالشأن الداخلي الآن.بينما خرجت الدعوة السلفية لتضع عملية الزحف للحدود المصرية في قالب الحلال والحرام حيث حذرت في بيان لها من مخاطر الزحف على الحدود المصرية مع غزة، محددة 3 احتمالات قد تنتج عن ما وصفته بـ "الانتفاضة الفلسطينية" المزمع قيامها فى مصر والدول العربية خلال الفترة من 13 وحتى 15 مايو الجارى".ووضعت الدعوة 3 سيناريوهات الأول أن يزحف الجماهير إلى حدود إسرائيل واقتحامها من جميع الجهات، معتبرا أن هذا الاحتمال يتضمن التفريط فى قوله تعالى: "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل"، مشيرة إلي أن الجماهير لا تقدر على إعداد أسلحة وعتاد وتنظيم يواجه قدرة إسرائيل العسكرية، كما أنها لا تقدر قوة العدو واحتمالات ضربة لهؤلاء الشباب وإبادتهم، مضيفا أن "الإعلام العالمى" لن يلتفت إلى مثل هذه الجريمة بزعم أن إسرائيل تدافع عن حدودها.وحذر البيان من فقد خيرة أبناء الأمة فى مثل هذا التصرف غير المحسوب الذى لا يؤدى إلى نتيجة فى صالح الإسلام والمسلمين، أما الاحتمال الثانى فهو "الزحف على الحدود دون اقتحام لها"، وهو يتضمن نفس خطورة الاحتمال الأول، خاصة فى ظل وجود بعض المشاركين مازالت فكرة اقتحام الحدود لديهم قائمة، وهو ما ستقوم إسرائيل بالرد عليه بمحاولة منع وصولهم لـ "سيناء" بضرب "كوبرى السلام"، و"نفق أحمد حمدى"، وهو ما سيؤدى إلى أن: "تخسر بلادنا خسارة لا تستطيع تعويضها فى القريب العاجل، كما أن ذلك يحرج القوات المسلحة لو حدث شىء مثل ذلك". وخطورة الاحتمال الثانى الذى يتضمنه استمرار وقوف الآلاف أو الملايين على الحدود إلى إلحاق الضرر بالمشاركين، وبأهل المدن الحدودية، وبالاقتصاد والأمن.واكتفت الدعوة بدعم الوقفات الاحتجاجية في الميادين العامة بهدف احياء  القضية فى نفوس الأمة وإحياء روح المقاومة فى المسلمين وتذكيرهم بحقيقة الصراع، وحقوق المسلمين الضائعة فى فلسطين، مع إرسال "قافلة مساعدات" لأهل غزة.ورؤية السلفية لا تختلف عن رؤية الاخوان في ذلك الوقت وموقفهما يتوافق مع موقف المجلس العسكري الذي بعث برسالة بأنه لن يسمح بالزحف إلي الحدود.فكانت مشاركة بعض شباب الاخوان في التحركات بشكل منفرد دون قرار الجماعة بينما تصدر المشهد مجموعة من قيادات التيار الليبيرالي واليساري فهل يعني ذلك تراجع الاسلاميين عن نصرة غزة ؟ 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل