المحتوى الرئيسى

هأرتس: إعلان أبو الفتوح ترشحه للرئاسة سيغضب الأقباط حتى إذا كان "صديقهم"

05/14 11:35

تحت عنوان "خلافات بين صفوف الاخوان" قالت صحيفة هأرتس الإسرائيلية في تقرير لها أمس الجمعة، أن هناك خلافا كبيرا بين صفوف حركة الاخوان المسلمين المصرية وصل لقمته هذا الأسبوع بعد اعلان الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح نيته الترشح في انتخابات الرئاسة  في تعارض مع قرار الحركة عدم ترشيح ممثل عنها في تلك الانتخابات .وقالت الصحيفة الإسرائيلية ـ في تقرير اعده تسيبي برئيل كبير محلليها السياسيين ـ أن ابو الفتوح ذو ال60 عاما يعمل امينا عاما لاتحاد الأطباء العرب والذي وصفته بأحد اكبر وأقوى الاتحادات المهنية الكبرى في الشرق الأوسط  وكان عضوا في مكتب ارشاد الاخوان المسلمين في الماضي ،الهيئة التي تدير الحركة فعليا .وأشارت هأرتس إلى أن الاخوان يعانون منذ فترة طويلة  حالة تخبط حول مسألة انتخابات الرئاسة سواء بسبب خوفهم من رد فعل السلطات المصرية أو بسبب خلفيتهم  الايديولوجية  لافتة في تقريرها إلى أن الادارة التقليدية للحركة اعلنت ضرورة مشاركتها في السياسة المصرية وقامت بتأسيس حزب باسم العدالة والحرية ينافس على الانتخابات البرلمانية في سبتمبر المقبل  لكن الحركة اوضحت موقفها من انتخابات الرئاسة باعلانها عدم المشاركة فيها .ووصفت الصحيفة ـ الصادرة بتل أبيب ـ ابو الفتوح بأنه يمثل دور الشباب في الحركة المصرية ويعد احد القادة المعتدلين فيها فخلال مقابلاته الاعلامية المتعدد دعا لاقامة دولة ديمقراطية تعتمد على سيادة الشعب  رافضا اقامة دولة دينية كما انه لم يعارض ترشح النساء أو الأقباط في انتخابات الرئاسة وفيما يتعلق بإسرائيل يرى ابو الفتوح ضرورة اقامة دولة فلسطينية ديمقراطية مدنية يسكن فيها اليهود والمسحيون والمسلمون لكن حينما سوئل هل يعترف بالدولة الإسرائيلية تهرب من الاجابة ولم يرد على هذا السؤال .وذكرت هأرتس ان ابو الفتوح يلقى دعما وتأييدا من حركات المعارضة العلمانية ومن بينها حركة كفاية التي ستؤيد ترشحه للرئاسة  مضيفة ان ترشح ابو الفتوح للرئاسة يأتي في الوقت الذي تشهد فيه مصر توترا دينيا عنيفا كان اجلى مظاهره السبت الماضي حينما لقى 12 شخصا مصرعهم وأصيب 240 أخرين في حي إمبابة المصري وتم احراق احدى الكنائس هناك على يد ما يعرف باسم السلفيين الحركة التي تضم عدد من الأصوليين المسلمين والذين زعموا اخفاء كهنة الكنيسة لشابة مسيحية قررت اعتناق الاسلام في تعارض مع موقف الكنيسة مضيفة أن تلك الشابة المسماة عبير طلعت اعتنقت الاسلام في شهر سبتمبر الماضي وقبل يومين قامت بتسليم نفسها للسلطات المصرية  طالبة الحماية .وقالت الصحيفة أن هناك تخوفات تسود حاليا بين الاقباط  البالغ عددهم 10 مليون نسمة وهي التخوفات التي تتمثل في تدهور الأوضاع لتصل إلى حرب أهلية لهذا يعد ترشح ابو الفتوح للرئاسة في مصر تحديا قاسيا امام القاهرة فحتى اذا كان ابو الفتوح هو صديق الأقباط الان ان اعلانه ترشحه قد يلهب المشاعر .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل