المحتوى الرئيسى

البلتاجي للمصريين في قطر: مصر الثورة تحتاج دعمكم

05/14 10:51

الدوحة- إخوان أون لاين: أكد الدكتور محمد البلتاجي، عضو مجلس أمناء الثورة، أن الكابوس الذي ظل جاثمًا على صدور الشعب المصري زال بنجاح الثورة؛ ما يتيح للمصريين أن يعيشوا بكرامة وعزة، وأن يكون لهم الحق في أن يعيشوا مشروعًا نهضويًّا كسائر شعوب العالم.   وقال- خلال ندوة للجالية المصرية بنادي قطر في العاصمة الدوحة، مساء أمس- إن الثورة لم تكن وليدة يوم 25 يناير، ولكن سبقها نضال مستمر ومتواصل من كل القوى السياسية والاجتماعية في مصر؛ ولكن نجحت الثورة في إسقاط النظام ولم تنجح هذه النضالات، لأن الثورة كانت شاملة اجتمع فيها كل أبناء الشعب بجميع أطيافهم وانتماءاتهم، بينما كان معظم النضالات السابقة عبارة عن جزر منعزلة، يقوم كل تيار أو فئة بالتعبير عن مصلحته فقط.وأضاف: "ولكن عندما توحَّدت الأهداف في إسقاط النظام، وسار الجميع حول هدف واحد هو مصلحة الوطن كله وليس مصلحة فئة بعينها؛ استجاب القدر لهذا الشعب وسقط خلال 100 يوم نظام بأكمله، وليس رئيسه فقط".   ودعا د. البلتاجي الجالية المصرية في قطر إلى القيام بدورها لتحمل مسئولياتها تجاه بلدها مصر في هذه المرحلة الحساسة، سواء على المستوى الفردي لكل عضو منها أو على مستوى الجالية ككل في كلِّ الملفات والمجالات التي يحتاجها الوطن، فهذا حقه وذلك واجبهم.   وقال: إن لله عزَّ وجلَّ آيات في هذه الثورة، فقد تنحى مبارك يوم 11 فبراير 2011م، وهو نفس اليوم عام 2006م الذي غرقت فيه عبارة المصريين، واستشهد أكثر من 1400 على متنها؛ لأن المسئولين خشوا أن يوقظوا الرئيس ليستأذنوه في إنقاذ المنكوبين والشعب كان منشغلاً بمباراة كرة قدم!.    الجالية المصرية في قطر خلال الندوة  وأضاف أن الرئيس المخلوع تمَّت إحالته إلى المحاكمة يوم 13 أبريل 2011م، وفي يوم 15 أبريل 2008م أحال مبارك المهندس خيرت الشاطر وإخوانه إلى محاكمة عسكرية جائرة، أغلق بسببها طريق "القاهرة- الإسماعيلية" الصحراوي من بدايته حتى نهايته، ولم يستطع إنسان أن يقترب ليرى ما يحدث بالداخل.   وقال إن المعجزة تغيرت عندما أخذ الشعب بسنن التغيير وبأسبابه، فأصبح لدينا رئيس سابق أو قل "رئيس سوابق"، وأركان نظامه غالبيتهم في السجن الآن.   ودعا د. البلتاجي إلى أن تكون كل الوظائف العامة في مصر، بدءًا من عمدة القرية حتى رئيس الجمهورية بالانتخاب الحر المباشر، وأن تتغير الآليات القديمة لاختيار وتعيين هؤلاء.   وأوضح أن أهم التحديات التي تواجه الثورة المصرية تكمن في الحاجة إلى البدء في البناء والمحاكمات العادلة- وليست الاستثنائية- لرموز النظام السابق، وأهمية وجود توافق بين أبناء الشعب على اختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم لبناء مصر من جديد، ومواجهة المتآمرين على الثورة، والذين يئسوا من العودة بنا للسابق، ولكنهم ارتضوا بالمؤامرات ويراهنون على الفتنة الآن.   وشدد د. البلتاجي على أن الثورة المصرية أكدت أنه لم يعد هناك أمر مستحيل، فحقائق اليوم أحلام الأمس وحقائق الغد أحلام اليوم, فمصر عادت وتعود لدورها العربي والإقليمي، وهذا ما أكدته الزيارات الشعبية والرسمية الأخيرة، فضلاً عن موقف مصر من المصالحة ومليونية الجمعة 13 مايو التي أكدت الوحدة الوطنية ودعم الشعب الفلسطيني.   وأوضح أن المصريين يريدون العيش في ظلِّ دولة القانون وسيادة الشعب والتعددية الكاملة والمواطنة والمساواة.   من جانبه، كشف الدكتور محمد النجار، رئيس الجالية، في كلمته، أنهم بدءوا التنسيق مع د. البلتاجي لدعم أسر شهداء الثورة كخطوة أولى لدعم مصر الثورة، مشيدًا في الوقت نفسه بالدعم الذي قدمته دولة قطر للثورة المصرية وللمصريين الموجودين في ليبيا بنقلهم إلى بلدهم مصر وإنقاذهم.   وأكد المهندس مصطفى حسن، عضو الجالية المصرية وأحد المشاركين في الثورة، أن أركان النظام المخلوع هم من يتسلون الآن في سجن طره، وليس المعارضة التي استهزأ بها الرئيس المخلوع، عندما قامت بعد تزويره الانتخابات البرلمانية 2010م بتشكيل برلمان شعبي.   وأضاف أن فرحة المصريين بثورتهم ستكتمل بالقصاص العادل ممن ظلمهم، وأفسد في مصر، وبعودة روح ميدان التحرير لمصر كلها، مؤكدًا أن كائنًا من كان لن يستطيع سلب المصريين فرحتهم بالثورة.   ودعا المصريين إلى زيادة الإنتاج ودعم الوحدة الوطنية والعمل الدءوب وقيام الجاليات المصرية في الخارج بدعم الاقتصاد المصري.   وأكد أبناء الجالية المصرية في دولة قطر في مداخلاتهم أنهم مصرون على دعم بلدهم مصر، ودعم ثورتها التي أعادت لهم العزة والكرامة.   وعرضوا كثيرًا من الأفكار العملية لمساعدة مصر في مجالات التنمية المختلفة، منها فتح أرقام حسابات بالعملة الصعبة في البنوك المصرية؛ لدعم السيولة والنقد الأجنبي، وشراء هداياهم وسلعهم لدى عودتهم من مصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل