المحتوى الرئيسى

رولا خرسا: التاريخ وحـده سيكشف دور المناوى البطولى فى نجـاح الثـورة

05/14 09:21

إيناس عبد الله - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  لا تكاد الإعلامية رولا خرسا تفيق من أزمة حتى تجد نفسها فى مواجهة أزمة أخرى، فقبل أن تهدأ حملة الهجوم ضدها وزوجها الإعلامى عبداللطيف المناوى رئيس قطاع الأخبار السابق، انطلقت شائعة جديدة عن رفض قناة «الحياة» تجديد عقدها ليحل مكان برنامجها «الحياة والناس» البرنامج الجديد، الذى يستعد لتقديمه الإعلامى معتز الدمرداش.رولا حرصت قبل أن تتحدث عن الأزمات التى تلاحقها على التأكيد أنه إذا كان هناك من يرى بأن الازمات التى تتعرض لها ما هى إلا ثمن لزواجها من عبداللطيف المناوى فهى ثمن بخس تدفعه بفخر واحترام، مشددة على وطنية زوجها وكيف أنه ساهم فى نجاح ثورة 25 يناير.ورفضت الخوض فى تفاصيل دور المناوى، الذى تحدثت عنه، مكتفية بالقول بأن التاريخ وحده سيكشف عن الدور البطولى الذى لعبه المناوى فى إنقاذ الثورة المصرية، وكيف أنه رجل وطنى يعشق تراب هذا البلد ومهنى فى عمله وكيف «أنه أنقذ مصر من قرارات كانت من الممكن أن تغرقها إلى غير رجعة».من جهة أخرى، نفت رولا ما تردد مؤخرا حول عدم تجديد تعاقدها مع قناة «الحياة» لا سيما بعد أن تعاقدت مع الإعلامى معتز الدمرداش، وقالت إن عقدها ينتهى يوم 27 مايو عام 2012 بخلاف ما تردد بأنه سوف ينتهى هذا العام.وقالت إنها لا ترى أى تعارض لوجود برنامجين «توك شو» يتم عرضهما الواحد وراء الآخر مستشهدة بما يحدث فى قناة «أون تى فى»، التى تعرض برنامج «بلدنا بالمصرى» تقديم ريم ماجد ويعقبه برنامج «آخر كلام» ليسرى فودة، مؤكدة أنها سعيدة بتعاقد الحياة مع معتز الدمرداش لأنه سيكون إضافة قوية للقناة.على الجانب الآخر، ألقت رولا باللوم على مباريات كرة القدم، وقالت: إدارة القناة تفضل عرض هذه المباريات باعتبارها الأكثر جذبا للمعلنين على حساب «الحياة والناس» الذى افتقد فريق عمله عنصر الانتظام، وهو ما أغضب جمهور البرنامج الذين اشتكوار مرارا من إيقاف البرنامج من أجل عيون «الكرة»، وهو ما أثر بالتالى على قدرة البرنامج على جذب إعلانات لأنه غير مستقر إضافة إلى عدم قدرتنا على المنافسة بقوة.ورفضت رولا اتهام إدارة القناة ومالكها بأنهم يتعاملون معها على أنها «الضلع الضعيف» فى المحطة وأنهم يستهينون ببرنامجها على حساب برامج أخرى سواء كانت رياضة أو كما حدث مع برنامج عمرو أديب «مباشر» حينما تم إلغاء برنامجها تماما والاكتفاء بأن تشارك عمرو فى تقديم برنامجه الذى يحمل توقيعه.وقالت: ما يحدث معى يتم بحسن نية ولا أشعر بوجود أى استهانة بالبرنامج، وإن كان هذا الشعور وصل إليكم وأنتم جهة مراقبة فلابد أن يكون هناك أساس من الصحة لما تشعرون به وتبريره من وجهة نظرى أننى البرنامج الوحيد الذى يتعرض لهذه الأزمات وهو أمر لابد أن يطرح لإدارة القناة وليس لى.وحول ما قيل عن أنها تتعرض لمضايقات داخل القناة لرفض البعض ظهورها على الشاشة باعتبار أنها زوجة الرجل المتهم بالإساءة للثورة إعلاميا فى بداية اندلاعها، فقالت قناة الحياة لم تقترب منى ولم تشر لا من قريب أو بعيد لهذا الموضوع وأؤكد أن د. السيد البدوى صاحب القناة يكن احتراما كبيرا لزوجى ويعرف كيف أنه رجل وطنى.. ولا أتوقع أبدا أن يغدر بى بهذا الشكل.وعما إذا كان باب التليفزيون المصرى مفتوح أمامها للعودة فى أى وقت، أوضحت: أنا ابنة التليفزيون المصرى، الذى عملت به منذ تخرجى ولن يستطيع أحد مهما كان أن يبعدنى عنه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل