المحتوى الرئيسى
alaan TV

قبل 24 ساعة على (يوم الزحف).. تأهب شعبى.. وصمت حزبى .. ومنع أمنى

05/14 09:13

الشروق - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; 24 ساعة فقط تفصلنا عما سمى بـ«يوم الزحف إلى فلسطين».. وهى الدعوة التى تبنتها قوى سياسية عدة لتنظيم مليونية، غدا الأحد، بغية المطالبة بتحرير القدس وإنهاء الاحتلال الإسرائيلى للأراضى الفلسطينية.وفى العريش تزايدت حدة التوترات قبل يوم واحد من الفعاليات، ومن جانبها كثفت الأجهزة الأمنية وجودها فى محيط معبر رفح البرى، تحسبا لوصول أعداد غفيرة من المشاركين.ومنعت الأجهزة الأمنية مرور الحافلات المشاركة فى مليونية الزحف إلى غزة من عبور كوبرى السلام بالإسماعيلية، أمس، مما أثار استياء المئات ونظموا مظاهرة أمام مدخل الكوبرى مرددين هتاف «اعتصام اعتصام.. حتى يعم السلام».وأدى المتظاهرون صلاة الجمعة أمام الكوبرى فيما سارت حركة العبور للسيارات الأخرى بصورة طبيعية بعد خضوعها للإجراءات التفتيشية المشددة، فيما تم إغلاق الجهة الغربية لمعديات الأفراد والسيارات فى السابعة من صباح أمس، وسمحت الأجهزة الأمنية بدخول الأفراد المقيمين بالقنطرة شرق وشمال سيناء فقط بعد فحص بطاقاتهم الشخصية.وقال حسين محمود، منسق القافلة، إنهم سينضمون للمعتصمين بكوبرى السلام لحين السماح لهم بالمرور، منتقدا موقف الأجهزة الأمنية من منع المشاركين من عبور الكوبرى، مؤكدا موقف القافلة الوطنى بنصرة غزة ودعم الانتفاضة الفلسطينية وتقديم المساعدات الطبية والغذائية للفلسطينيين بصورة سلمية.ويأتى ذلك وسط إغلاق السلطات المصرية معبر رفح البرى بسبب العطلة الأسبوعية على أن يعاد فتحه، غدا الأحد، فضلا عن وصول أعداد إضافية من أفراد القوات المسلحة إلى مدينة العريش، فى إطار التعزيزات لحفظ استقرار مدن شمال سيناء، والقضاء على ظواهر العنف والبلطجة والانفلات الأمنى.وفى السياق نفسه، لم تحسم أعدد من التيارات السياسية موقفها من المشاركة فى فاعليات يوم الزحف، فيما عدا «الحركة الثورية الاشتراكية» التى أعلنت عن انضمامها، بينما لم تصدر أى تعليقات من أحزاب «الكرامة والوفد والتجمع» وجماعة الإخوان المسلمين، وفى الإطار ذاته، وصل القيادى بحزب العمل «المجمد» مجدى حسين إلى قطاع غزة، مساء أمس الأول، عبر ميناء رفح البرى فى زيارة غير معلن عنها مسبقا، وعلمت «الشروق» أن تنسيقا مع جهات أمنية جرى قبل الزيارة، هذا فيما وصل إلى الميناء البرى وفد أوروبى قادم من إيطاليا يضم 75 شخصا بينهم 6 بريطانيين، للتضامن مع الفلسطينيين فى ذكرى يوم النكبة تحت شعار «خليك انسان»، وهو فى طريقه إلى القطاع.وكان مجدى حسين قد سبق أن زار قطاع غزة عبر الأنفاق الحدودية بين مصر وغزة، فى يناير 2009 أثناء القصف الإسرائيلى للقطاع، وأثناء عودته من معبر رفح اعتقلته السلطات الأمنية، وعاقبته بالحبس لـ3 سنوات، وتم الإفراج عنه خلال أحداث الثورة.وأعلن عدد من سائقى الأجرة بمدينة العريش عن توقفهم عن العمل فى ظل تواتر أنباء عن اتجاه الحكومة لإغلاق كوبرى السلام، بينما استغل بعضهم الموقف ورفع سعر الأجرة من العريش إلى القاهرة والعكس إلى 30 جنيها، بزيادة 50%. وعلى صعيد الحشد الجماهير بالمحافظات، أعلن عدد من الناشطين بالسويس وجمعيات أهلية مشاركتها فى يوم الزحف، وشهدت المحافظة حالة رواج بين تجار الجملة وبائعى المواد الغذائية بعد اتجاه أعداد كبيرة من أبناء سيناء إلى تحميل كميات ضخمة من البضائع، تحسبا لأى أمر طارئ قد يحدث بسيناء.وفى المنيا، أدى المئات من القوى السياسية والأهالى فى محافظة المنيا، صلاة فجر الجمعة، استعدادا للمشاركة فى يوم الزحف لدعم الانتفاضة الفلسطينية، وارتدوا «الكوفية» الفلسطينية الشهيرة، مرددين هتافات منددة بالاحتلال الإسرائيلى والانحياز الأمريكى الواضح لها وسياسة الكيل بمكيالين من بينها «بالروح بالدم نفديك يا فلسطين»، وشهدت المظاهرة إحراق العلمين الإسرائيلى والأمريكى، وأكد المحتجون استعدادهم للمشاركة فى الحرب ضد إسرائيل لنصرة المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية، فيما طافت المسيرة عددا من المراكز من بينها المنيا وملوى وسمالوط.وفى المنوفية، انطلقت مسيرات سلمية تضم الآلاف فى الشوارع الرئيسية، أمس، فيما أطلق عليه «جمعة المسير»، للمطالبة بتحرير فلسطين، على أن يتم تنظيم وقفات احتجاجية اليوم أمام القنصليات والسفارات فى القاهرة باسم «سبت الزئير»، وصولا إلى يوم غد فيما عرف بـ«أحد التحرير» وتنظم خلاله مظاهرات ومسيرات داخل وخارج الأراضى الفلسطينية.وأشار شباب ائتلاف الانتفاضة الفلسطينية بالمنوفية إلى خروج مظاهرات حاشدة من مساجد العباسى وأبوبكر الصديق ومساجد عدة عقب صلاة الجمعة، وطافت شوارع المدينة دعما للانتفاضة الفلسطينية، وردد المتظاهرون هتافات «على الأقصى رايحين شهداء بالملايين»، و«قوم يا راكع قوم يا ساجد قتلوا اخواتنا فى المساجد».وفى دمياط، تجمع نحو ألف شاب لأداء صلاة فجر الجمعة، بجامع البحر بكورنيش النيل، استجابة لدعوة صلاة الفجر المليونية بمساجد مصر تأييدا ودعما لفلسطين ودعما للوحدة الوطنية ومواجهة محاولات ما عرف بـ«فلول النظام السابق» لنشر الفتنة الطائفية وبث الفرقة بين المصريين. شارك في التغطية: مصطفى سنجر وسيد نون وماهر عبدالصبور ومحمد السرساوى وحلمى ياسين وأميرة محمدين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل