المحتوى الرئيسى

توجه ألماني للإنجاب بسن أكبر

05/14 02:26

كما يتزايد عدد النساء اللاتي يصبحن أمهات في عمر يزيد على 35 عاما، ففي عام 2000 كانت نسبة الأمهات اللاتي تزيد أعمارهن عن 35 عاما عند ولادة طفلهن الأول نحو 16%، بينما تضاعفت هذه النسبة بحلول عام 2009، وهذا الاتجاه أصبح ملحوظا في جميع أنحاء أوروبا.ويواجه الآباء الأكبر سنا تحديات مختلفة للغاية عن نظرائهم الأصغر عمرا، خاصة فيما يتعلق بالجانب البدني من رعاية الأبناء، إضافة إلى حصولهم على مزيد من المعلومات والخبرات الحياتية يتيح لهم فوائد جمة، فهذه المعرفة والخبرة تساعد الشخص المتقدم في العمر على تربية طفله.وليس ثمة تعريف صارم لوصف "الأب أو الأم الأكبر سنا"، وفي ألمانيا حددت بعض شركات التأمين الصحي سن 35 عاما كنقطة فاصلة يحصل فيها الأب أو الأم على وضع " أكبر سنا".وأوضح إيكهارت شرول من المركز الفدرالي الألماني للتعليم الصحي أن بعض التشوهات الخلقية تحدث بمعدلات أكثر للأجنة لدى النساء الحوامل الأكبر عمرا مقارنة بالنساء الأصغر سنا، وعند وضع هذه الحقيقة في الاعتبار أصبحت شركات التأمين الصحي الألمانية بحاجة إلى تحديد العمر الذي ينبغي بعده أن تكون الشركة مسؤولة عن دفع تكلفة فحوص الصحة الإنجابية.وأرجع شرول إلى هذا السبب قرار الشركات اختيار سن الـ35 عاما، ويتجاوز حاليا ربع الأمهات الجدد في ألمانيا هذا العمر.من جهته رجح هارالد روست من معهد الدولة لبحوث الأسرة بجامعة بامبرغ، أن عمر الرجال يزيد عن عمر الأمهات عند ولادة الطفل الأول بنحو 2.5 عام، وهذا الرقم يتوافق مع متوسط الفارق في العمر عند وقت الزواج. "إن النساء الحوامل الأكبر سنا ليست لديهن شكاوى تزيد عن النساء الشابات"إيكهارت شرولهل الأكبر أفضل؟وبدورها أشارت ماندي بويهنكه من كلية الدراسات العليا الدولية للعلوم الاجتماعية إلى أن الأبحاث التي أجريت في المدرسة توضح أن كثيرا من الأمهات لا يخططن لإنجاب طفل في عمر متقدم، لكنهن يعتقدن أن العمر المثالي ليصبحن أمهات هو الثلاثون، ومع ذلك يتم في معظم الحالات تأجيل الإنجاب بسبب طول فترة التعليم والرغبة في التطور المهني أو لعدم العثور على الشريك المناسب."إن النساء الحوامل الأكبر سنا ليست لديهن شكاوى تزيد عن النساء الشابات"إيكهارت شرولوأضافت بويهنكه أن المقابلات أشارت إلى أن النساء الأكبر عمرا يعانين من تجربة أكثر توترا في الحمل والولادة، كما أنهن يعانين من مشكلات بدنية أثناء فترة الحمل، أو يتأثرن بدرجة أكبر من الأرق بعد الولادة، غير أن إيكهارت شرول لديه وجهة نظر مختلفة، إذ يقول إن النساء الحوامل الأكبر سنا ليست لديهن شكاوى تزيد عن النساء الشابات.وأعرب شرول عن اعتقاده بأن درجة الرضا العالية عند النساء الحوامل الأكبر سنا يمكن تفسيرها بأنها ترجع إلى تمتعهن بخبرة حياتية أوسع وبالإحساس بالأمان والهدوء الناجم عن الحمل.وأضاف أن النساء الأكبر سنا يشعرن بمزيد من الأمان في إحساسهن بالأمومة مع شريك حياتهن، وعادة ما تكون لديهن مؤهلات علمية وحياة مهنية وفي مرحلة تكون أكثر استقرارا في حياتهن لا يتعرضن خلالها لتغيير كبير، وقد اختار معظمهن بشكل واع إنجاب طفل في هذا التوقيت بالذات.ولفت إلى أنه عندما يولد الطفل يمكن للآباء الأكبر سنا أن يحصلوا على ميزة أخرى يتمتعون بها ولا توجد لدى نظرائهم الأصغر عمرا، وهي أنه يكون من الأسهل بالنسبة لهم التخلي عن بعض جوانب حياتهم العملية أو وقت الفراغ لديهم.من جهتها قالت الطبيبة النفسية مونيكا هاوزرمان إن الآباء الأكبر سنا لا يخشون من فقدان شيء ويتعرضون لضغوط أقل في العمل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل