المحتوى الرئيسى

كلمة حق

05/14 00:38

العرض الملياري الذي يلوح به اتحاد الكرة‏,‏ باعتباره صفقة العمر المغرية للأندية الكروية المصرية‏,‏ مقابل بيع حقوق البث الحصرية ـ فضائيا ـ ويقال انه لاحدي الشركات العربية‏,‏ لاينبغي قبوله علي علاته‏,‏ حتي لو تجاوز العرض المليار جنيه ببضعة مئات من الملايين‏. لان مدته كما اعلن(6) سنوات وهي مدة طويلة جدا جدا بمقياس التحولات الاقتصادية في كرة القدم والرياضة بوجه عام, ولهذا فان السوابق المتعارف عليها في هذا المجال تحظر التعاقد علي هذه الحقوق لمدة تزيد علي(3) سنوات بأي حال في كل مرة. وتأتي بعد ذلك مسألة الحصرية التي غالبا تقود الي التشفير اي ان المحطة او الشركة التي ستملك الحقوق لن تبث المباريات علي فضائيات مفتوحة, بل من خلال باقة مشفرة, بعد ان تلقي للمصريين عظمة متمثلة في البث الارضي الذي لم يعد له ذكرا ووجودا او اي قيمة اعلامية او اعلانية. ولذلك فإنني اعترض علي مجرد التفكير في هذه العروض بشكلها الحالي من حيث المدي الزمني للتعاقد خصوصا ان المدة الباقية من ولاية اتحاد الكرة الحالي تزيد قليلا علي عام واحد وكذلك الحال بالنسبة لاغلب الاندية صاحبة الحق في الموافقة او رفض التعاقد من خلال اللجنة السباعية فان مدة ولاية مجالس اداراتها ايضا في حدود عامين من الآن علي الاكثر و(الاهلي) اكثرها استقرارا ينطبق عليه ما نقول بينما بقية الاندية المهمة ذات مجالس معينة لاتملك من الامر شيئا في كل الاحوال! كما نعترض علي ان يكون هناك اي تعاقد مع شركة مصرية او اجنبية لايتضمن الحفاظ علي حق التليفزيون المصري والمواطن المصري في متابعة المسابقة الوطنية ارضيا وفضائيا, واي اتفاق علي خلاف ذلك يكون معناه استمرار الفوضي التي تسود الساحة الرياضية والفساد الضارب في اركانها حتي بعد الثورة ويعني افساح المجال امام الهبرة الكبيرة لاتحاد الكرة من خلال هذه السبوبة المليارية, التي سوف تلزم مسبقا مجلس ادارة اتحاد الكرة طوال الدورة القادمة(2012-2016) دون ان يكون له اي دور علي الاطلاق طوال مدة ولايته, من خلال التعاقد عام2011 ولمدة(6) سنوات!! اوقفوا مجرد الحديث عن هذه الصفقة المشبوهة.eabdelmoneam@ahram.org.eg المزيد من أعمدة عصام عبدالمنعم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل