المحتوى الرئيسى

لجنة الحكماء بإمبابة: سيادة القانون هي الحل

05/14 20:27

كتب- محمود محمد: أكدت لجنة الحكماء بمنطقة إمبابة في محافظة الجيزة أن سيادة القانون هي الحل لمواجهة الأحداث الطائفية الأخيرة، مشددةً على أهمية دراسة المشكلات بشفافية وصراحة ونزع فتيل الأزمة الحالية وتقريب وجهات النظر بين مختلف فئات المجتمع ووضع لائحة توافقية وملزمة لجميع الأطراف.   وقال محمود عامر، المرشح السابق للإخوان عن الدائرة، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الإخوان المسلمون بالمنطقة، اليوم، للإعلان عن تدشين اللجنة: إن هذه الظروف طارئة على  مصر؛ لأنها بلد عريق يعيش أبناؤه في حب ووئام منذ سبعة آلاف سنة، والتي يعتريها بعض الاحتكاكات الطبيعية، ولكننا في النهاية نعيش في مركب واحد؛ لذلك تقدمنا بهذه المبادرة.   وأضاف: بدأنا التواصل الفردي مع كنيسة مارمينا في اليوم التالي للأحداث، وأكد أن المشكلة يجب أن تحل طبقًا للقانون، وأن ياخذ المخطئ عقابه حتى تهدأ النفوس وتهيأ البيئة للتصالح، وكذلك ليس لدينا مشكلة في ترميم أو بناء كنيسة؛ لأن هذا حق لكل من يريد في كنيسة أو معبد أو مسجد.   وكشف د. ياسر عبد الوهاب، مسئول إخوان إمبابة والوراق أن فكرة اللجنة برزت يوم الأحد التالي للأحداث، موضحًا أن من ضمن أهداف اللجنة أن تكون دائمة؛ لأن حل مشكلة إمبابة ومثيلاتها لن يتم في يوم وليلة بنفس أسلوب القبلات والأحضان والزيارات، ولكنها تحتاج شيئًا من الوقت كجزء من العلاج.   وأضاف أن من أعضاء اللجنة الذين أكدوا مشاركتهم بها الدكتور جمال عبد الهادي، أستاذ التاريخ الإسلامي، والشيخ فوزي السعيد، من شيوخ السلفية، وأبو العزم طه، من علماء الجمعية الشرعية، والشيخ حسن إمام، من الأوقاف، والشيخ محمد إبراهيم، القيادي بالجماعة الإسلامية بإمبابة، وقداسة القمص سارابامون راعي كنيسة العذرا، والقس أبا نوب راعي كنيسة مارمينا، ومن رءوس العائلات ربيع الجابر وعلي حسانين.   وأكد أنه ما زال هناك أطراف آخرون ننتظر ردودهم بالموافقة، سيتم الإعلان عنهم في أول اجتماع، والذي سيتم في مكتب الدكتور علي عبد الرحمن، محافظ الجيزة، معلنًا إنشاء صندوق للمضارين من الأحداث، سواء من القتلى أو الجرحى أو أصحاب المنشآت التجارية  لتعويضهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل