المحتوى الرئيسى

ستة قتلى في جمعة الحرائر بسوريا

05/14 02:26

قتل ستة متظاهرين برصاص القوات السورية خلال مواجهات واحتجاجات عمت عدة مدن سورية تحت شعار "جمعة الحرائر", في تحد مستمر منذ شهرين لنظام حكم الرئيس بشار الأسد.وقالت الناشطة الحقوقية رزان زيتونة لرويترز إن قوات الأمن السورية قتلت بالرصاص ستة مدنيين على الأقل أثناء مظاهرات مؤيدة للديمقراطية في ثلاث مدن هي درعا والقابون وحمص.كما ذكرت رويترز -نقلا عن نشط حقوقي آخر- أن قوات الأمن فتحت النار على مظاهرة ليلية في بلدة الميادين على مسافة 40 كيلومترا شرق بلدة دير الزور في شرق البلاد, حيث سقط أربعة جرحى.وذكر الناشط أن القمع تزايد في الأيام القليلة الماضية في المنطقة القبلية قرب الحدود مع العراق.حمص غاضبةوقد شهدت مدينة حمص وسط سوريا أعنف المظاهرات عقب صلاة الجمعة, كما أظهرت مشاهد بثها ناشطون على الإنترنت المتظاهرين وهم ينادون الرئيس بعبارة "ارحل.. ارحل".ورفع المتظاهرون في حمص لافتات عليها عبارات تنادي بالحرية، وتطالب بالإفراج عن المعتقلات على وجه الخصوص. وخرجت مظاهرات في حي بابا عمرو بمدينة حمص عقب صلاة الجمعة، وهتف المتظاهرون بشعارات "سلمية سلمية"، و"الشعب يريد إسقاط النظام", كما طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين. ومن جهة ثانية تحدث شهود لرويترز عن احتجاجات شارك فيها آلاف من الأشخاص تدفقوا على ميدان في مدينة حماة للمطالبة بالديمقراطية. وقال شاهد لرويترز من حماة التي سحق فيها الجيش السوري انتفاضة عام 1982 "أنا أتحرك وسط حشد كبير".كما تحدثت شخصية كردية معارضة عن احتجاجات ضخمة بشمال شرق سوريا وقرب الحدود التركية.ونقلت رويترز عن الزعيم الكردي المعارض حبيب إبراهيم أن أعداد المتظاهرين تتزايد، مضيفا أن الاحتجاجات اندلعت في القامشلي وفي عامودا والدرباسية ورأس العين.أما في مدينة درعا -التي توصف بأنها مهد الاحتجاجات التي تفجرت منذ عدة أسابيع- فقد خرج المتظاهرون مطالبين بالحرية وبإسقاط النظام وإطلاق سراح المحتجين الذين اعتقلتهم سلطات الأمن.كما شهد حي الزاهرة في دمشق احتجاجات مماثلة, وقال شاهدان لرويترز إن مظاهرات محدودة اندلعت في حي برزة وبضاحية سقبا حيث ردد المتظاهرون هتاف "نريد تغيير النظام".قتلى بالمئاتمن ناحية أخرى قدر مكتب حقوق الإنسان بالأمم المتحدة عدد قتلى الاحتجاجات في سوريا بنحو 850, فضلا عن آلاف المعتقلين من المتظاهرين.ودعا المتحدث باسم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان روبير كولفيي الحكومة السورية إلى "ضبط النفس والكف عن استخدام العنف والاعتقالات الجماعية لإسكات المعارضة". وبدوره, قال وزير الإعلام السوري عدنان محمود إن 120 عنصراً من الجيش والشرطة قتلوا في الاحتجاجات الأخيرة في حين بلغ عدد الجرحى 1455.واعتبر أن "هذا الرقم الكبير يعود إلى التزام الجيش والشرطة بتعليمات القيادة بعدم إطلاق النار على المتظاهرين".أوامر رئاسية جاء ذلك رغم أن الرئيس السوري أمر بعدم إطلاق النار على المتظاهرين حسبما قال الناشط الحقوقي السوري لؤي حسين.وقال حسين إن بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد أبلغته في اتصال هاتفي أمس الخميس أنه "صدرت أوامر رئاسية حاسمة بعدم إطلاق النار على المتظاهرين، وكل من يخالف ذلك يتحمل كامل المسؤولية".وكان حسين بين أربع شخصيات معارضة التقت بثينة شعبان هذا الشهر، وقدمت مطالب من بينها إنهاء القمع العنيف للمحتجين وإجراء إصلاح سياسي في سوريا.وكان ذلك اللقاء الأول بين المعارضة ومسؤولين كبار منذ أن تفجرت المظاهرات المطالبة بالحرية السياسية وإنهاء الفساد بمدينة درعا الجنوبية في 18 مارس/آذار الماضي. وقال حسين -في بيان أرسله إلى رويترز- "آمل أن يتحقق عدم إطلاق النار على المتظاهرين". ومن جهته طالب جبر الشوفي عضو أمانة إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي في حديث للجزيرة بـ"حل عقلاني", وقال إن ما يجري حاليا من اتصال الحكومة ببعض قادة المعارضة ليس حوارا وطنيا. وأشار إلى ضرورة وجود إجراءات على الأرض تبدأ بوقف القمع والاعتقالات.     

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل