المحتوى الرئيسى

القدس تشتعل غضبا لموت اول شهيد للانتفاضة الفلسطينية الثالثة قبيل ذكرى النكبة

05/14 11:59

القدس تشتعل غضبا لموت اول شهيد للانتفاضة الفلسطينية الثالثة قبيل ذكرى النكبة محيط - هالة عبد الرحمن القدس المحتلة: خرج السبت متظاهرون فلسطينيون في مسيرات ضخمه بالقدس المحتلة تردد شعارات الغضب لاستشهاد اول شهيد للانتفاضة الفلسطينية الثالثة ، الطفل ميلاد عياش (16عاما) ، فيما انطلقت صباح السبت من ميدان التحرير بالقاهرة قافلة شبان مصريين في طريقهم إلى شمال سيناء للمشاركة في فعاليات دعم الانتفاضة الفلسطينية الثالثة المقرر أن تنطلق غدا الأحد في ذكرى يوم النكبة .وذكر احد شهود العيان في القدس المحتلة على صفحة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك "انه سمع دوي اطلاق نار اثناء خروج مسيرات تنددد باستشهاد الفتى عياش .الى ذلك ، انطلقت صباح السبت من ميدان التحرير بالقاهرة قافلة شبان مصريين في طريقهم إلى شمال سيناء للمشاركة في فعاليات دعم الانتفاضة الفلسطينية الثالثة. وطالب الشباب قبيل انطلاقهم من ميدان بتحقيق الأمن للفلسطينيين وتمكينهم من تحقيق سيادتهم على أرضهم، وتوفير الغذاء والكساء والدواء لهم، وعدم اعتداء المغتصبين على أرضهم. ويقوم بتنظيم القافلة ائتلاف اللجنة التنسيقية لدعم القضية الفلسطينية والذي يتكون من عدد من الحركات والقوى السياسية من بينها "6 ابريل" و الجمعية الوطنية للتغيير و نشطاء على "الفيس بوك وبعض الشخصيات السياسية المستقلة، بهدف توصيل رسالة قوية للمجتمع الدولي والأمة العربية والإسلامية مفاداها أن قضية فلسطين هي قضية كل العرب والمسلمين، ودعمها يشغل بال شباب الثورة المصرية.وتأتي تلك الخطوة بعد أنباء عن عزم السلطات المصرية إغلاق مداخل ومخارج سيناء وخاصة كوبري السلام الذي يمر فوق قناة السويس، وكذلك نفق الشهيد أحمد حمدي مع وضع كمائن ثابتة ومتحركة سعيا للحد من النزوح إلى سيناء والانتقال منها إلى غزة من خلال معبر رفح البري.ويذكر ان مدينة العريش شهدت تدفقا في أعداد الشباب المصري على الفنادق والمنتجعات والقرى السياحية.مطالب الانتفاضة مظاهرات حاشدة بميدان التحرير لدعم الفلسطينيين في هذة الاثناء ، جدد اعضاء صفحة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة مطالبهم المتمثلة في "قطع غاز- طرد سفير -قطع علاقات -ارسال مساعدات للفلسطينيين -فتح المعابر -كسر الحصار -إعلان الدوله الفلسطينه للفلسطينين والقدس عاصمه لها-عودة الاجئيين -محاسبة من باعوا الأراضي المصريه من أتباع النظام البائد لليهود -وقف التطبيع نهائيا".ووجه المتضامنين مع القضية الفلسطينية نداءا الى كل الفلسطينينين على الصفحة قائلين "ياقدس إنا قادمون والله قادمون. من كل مكان.من سوريا ومصر والأردن والصومال وعمان والمغرب والسعودية واليمن ولبنان والجزائر وكل دولنا الإسلاميه والعربيه حتي لا ننسي أحدا قادمون وسنخرج لليهود من كل مكان من فوق الأرض ومن تحت الأرض ذكروهم بيوم خيبر ذكروهم بالقعقاع والمقداد وخالد بن الوليد إن الأمة الإسلاميه خرجت من قمقمها ولن تعود ثانية أبدا والله سنحررك يا أقصي وسنموت شهداء من أجلك قادمون قادمون ليست أشعارا تقال ولكننا مصممون ......وغدا أو بعد غدا ستسمعون الخبر أن القدس حر".اسرائيل خطيئة الغربوفي اطار احياء الفلسطينيين في الشتات لذكرى النكبة ، أحيت حركة الجهاد الاسلامي في لبنان الذكرى باقامة احتفال سياسي حاشد في مخيم الرشيدية الفلسطيني في جنوب لبنان حضره ممثلون عن القوى والفصائل الفلسطينية والاحزاب الوطنية اللبنانية.وتحدث في الاحتفال باسم الحزب القومي السوري محمود ابو خليل الذي شدد على المصالحة الفلسطينية ودعمها لانها الوسيلة الوحيدة لانتزاع الحقوق المسلوبة.  وتحدث باسم حركة أمل صدر داود مؤكدا أن قضية فلسطين ستبقى القضية الاساسية والجوهرية في صلب الصراع العربي الاسرائيلي ، معتبرا أن الكيان الصهيوني الغاصب هو خطيئة غربية دولية وستبقى وباء يهدد الاستقرار العالمي ما دام المجتمع الدولي يدعم جرائم هذا الكيان ويرعاها.وأكد أن التوتر والتفجير في هذا العالم مرده الى غياب العدالة والانصاف للشعب الفلسطيني الوحيد الذي لا يزال شريدا في هذا العالم ويعاني مآسي هذه العصابة الحاقدة وتهاون المجتمع الدولي المتقاعس والمتواطىء مع هذه الدولة.وتحدث باسم حزب الله مسئول العلاقات السياسية في جنوب لبنان الشيخ احمد مراد ،مؤكدا أن نصر مايو 2000 مهد لمحو يوم النكبة وقصر الطريق والمسافة الى تحرير فلسطين وعودة اهلها اليها.واعتبر أن اسرائيل في أسوأ حال وتتراجع في لبنان وفلسطين والمنطقة دون ان تستطيع تعويض خسارتها الا بمحاولات تهدف الى إرباك الأنظمة الممانعة.وأوضح أن التاريخ لن يعود الى الوراء وستفشل محاولات اسرائيل في جعل لبنان ساحة لها حيث بدأت المنطقة تبحث عن مستقبلها في ظل مقاومة تقف بالمرصاد.وألقى عضو قيادة حركة الجهاد الاسلامي في لبنان ابو سامر موسى كلمة أكد فيها أن أي مصالحة لا تحفظ الحق في المقاومة وحق الشعب الفلسطيني في العودة الى دياره وأرضه ستكون مصالحة تغطي المفاوضات والسقوط في فخ اوسلو وفخ شهوة السلطة.وقال إن المصالحة التي تمت هي مصالحة بين فصيلين وليس مصالحة ووطنية ،مشددا على ضرورة كشف ما تم التوصل اليه كاملا وإعلان كل الاوراق المستورة للجميع.استنفار أمني الانتفاضة الفلسطينيةوكانت تقارير صحفية اسرائيلية اكدت الجمعة أن مستويات التوتر ارتفعت مؤخرا مع الفلسطينيين خاصة في مدينة القدس والضفة الغربية وذلك مع اقتراب ذكرى النكبة الفلسطينية الـ63.وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية على موقعها الالكتروني أن المسئولين الأمنيين الإسرائيليين أعلنوا حالة التأهب القصوى استعدادا لمواجهات وأحداث قد تجري غدا الأحد مع انطلاق فعاليات إحياء هذه الذكرى.وأشارت إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي زاد من تواجد قواته في نقاط مختلفة يحتمل أن يحاول الفلسطينيون مهاجمتها وذلك في عملية استباقية لمنع هؤلاء من مهاجمة المستوطنات في الضفة الغربية أو مواقع الجيش.ولم تخف الصحيفة المخاوف الإسرائيلية من المسيرات التي من المقرر أن تنطلق صباح غد الأحد من الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس ومصر والأردن ولبنان باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948".وأعلنت اللجنة التحضيرية لمسيرة العودة إلى المدن والقرى الفلسطينية المحتلة عام 1948 الخميس الماضي جدول فعاليات المسيرة التي ستنطلق غدًا الأحد، حاثة كافة أبناء الشعب الفلسطيني وأحرار العالم للمشاركة فيها.وقالت اللجنة "إن فعاليات مسيرة العودة تبدأ غداً الأحد 15 من مايو وتنتهي بإذن الله في يافا وحيفا واللد والرملة والمجدل".وأوضحت أن مسيرة العودة تتكون من أربع مراحل وهي الاعتصام ويبدأ غدًا ويتم خلاله توجه اللاجئين من أماكن إقامتهم المؤقتة وتجمعهم في أقرب نقطة حدودية آمنة مع فلسطين، ويكون الانطلاق من غزة والضفة الغربية والقدس ولبنان وسوريا والأردن ومصر، ويستمر هذا الاعتصام لمدة أسابيع أو أشهر حسب ما تقتضي الضرورة.وقالت "إن جموع اللاجئين ستتقدم بشكل سلمي تجاه الحدود مع فلسطين، ويستمر هذا التقدم لغاية وصول هذه الجموع إلى أقرب نقطة ممكنه مع الحدود الفعلية بما لا يتجاوز أمتاراً معدودة".وأضاف "ستعبر الجموع بحركة سلمية منظمة الحدود تجاه فلسطين مع احتفاظ بأقصى درجات ضبط النفس تجاه أي ردة فعل عنيفة من قبل جيش الاحتلال أو أي محاولة لقمع المسيرة".وسيتوجه كل لاجئ إلى قريته أو مدينته أو أرضه التي طرد منها، وإن تعذر ذلك يتوجه اللاجئون إلى أقرب نقطة ممكنة داخل فلسطين، وإن لزم الأمر الاعتصام مجددا داخل حدود فلسطين لحين السماح لهم بالرجوع إلى قراهم ومدنهم التي طردوا منها. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       السبت , 14 - 5 - 2011 الساعة : 8:28 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  السبت , 14 - 5 - 2011 الساعة : 11:28 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل