المحتوى الرئيسى

اهتمام إعلامي بزيارة شرف إلى إثيوبيا

05/14 20:57

- أديس أبابا- أ ش أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أبرزت الصحف الإثيوبية الصادرة، اليوم السبت، زيارة رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف والوفد المرافق له لإثيوبيا ومباحثاته مع رئيس الوزراء ملس زيناوي، ووزير الخارجية هيلمريام ديسالين، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين بالحكومة الإثيوبية.وتحت عنوان: "لا شىء يستعصي على الحل بين مصر وإثيوبيا" في صدر صفحتها الأولى، أبرزت صحيفة "ديلي مونيتور" تصريحات الرئيس الإثيوبي، عقب اللقاء مع شرف، والتي قال فيها إنه "لا يوجد شىء غير قابل للحل بين البلدين"، وأشارت أيضا إلى قول زيناوي إن هناك إشارات إيجابية من الجانب المصري حول التوجهات الإثيوبية في العمل على أساس المنافع المشتركة، وقالت إن رئيس الوزراء الإثيوبي طمأن الجانب المصري مرة أخرى على أن إثيوبيا سوف تؤجل عملية تصديق البرلمان على الاتفاقية الإطارية التعاونية لدول حوض النيل حتى إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية المصرية. وأشارت الصحيفة إلى قول رئيس الوزراء أيضا إن هذا القرار والذي اتخذته حكومته في وقت سابق من هذا الشهر، لن يؤثر على بناء مشروع سد الألفية والتي استهل العمل به مؤخرا، وقوله أيضا إن "الاتفاقية الإطارية مفتوحة، وإذا رغب المصريون في التعاون فإنهم محل ترحيب".كما نقلت الصحيفة عن السفير الإثيوبي لدى مصر محمد درير، والذي رافق الوفد المصري خلال زيارته أديس أبابا قوله إن نهر النيل يمكن فقط أن يكون رابطة تعاون وليس نقطة خلاف في العلاقات بين البلدين، وأنه يشعر بالتفاؤل إزاء العلاقات المستقبلية بين البلدين اللذين يتحليان بالحكمة لحل كل الخلافات، وقوله أيضا إن الحكومة المصرية الجديدة تدرك متطلبات التنمية في إثيوبيا، والتي تعد في إطار التنمية الإفريقية، وأن هذه التنمية أيضا محل اهتمام مصر.ومن جانبها، قالت صحيفة "الإثيوبيان هيرالد" اليومية في عنوانها الرئيسي، إن هناك تقدما باتجاه تعاون قوي بين مصر وإثيوبيا، وأبرزت قول رئيس الوزراء الإثيوبي على أن قراره بتأجيل التصديق على الاتفاقية الإطارية جاء لفتح الباب للحكومة الجديدة في مصر، إذا رغبت في المشاركة فيها، وقوله "نحن تفاوضنا على الاتفاقية لمدة عشر سنوات ولذا لن يحدث شىء إذا انتظرنا ثلاثة أو أربعة اشهر أخرى، لكن هذا لا يعني أي تأجيل في إنشاء مشروع سد الألفية".وأشارت الصحيفة إلى قول رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف إن مصر ستبذل قصارى جهدها لتعزيز العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين، وأن مصر جادة في صياغة علاقات جديدة وتشكيل لجنة تعاون مشتركة بين البلدين. ونقلت الصحيفة عن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية هيلمريام ديسالين، قوله إن حكومتي وشعبي البلدين فتحا صفحة جديدة من العلاقات، وأن هذه الزيارة تمثل لحظة تاريخية في تاريخ العلاقات بين البلدين، وأن البلدين اتفقا على خطة تعاون متكاملة وشاملة تتبعها البلدان على أنها خارطة طريق لتطبيق هذا التعاون بروح طيبة وثقةمتبادلة، وعلى أساس المصالح المشتركة وإعطاء أولوية كبيرة للاستثمار والأعمال في كل من البلدين.وأشار ديسالين أيضا -في تصريحاته للصحفيين- إلى أنه يوجد مفاهيم خاطئة لدى كل من الجانبين، وأن المفاهيم يتعين أن تكون من خلال المناقشات بين الجانبين فقط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل