المحتوى الرئيسى

الجسر العربى بقلم:د مصطفى سعيد

05/14 20:07

جسر الربط العربي بين مصر والسعودية بعد أن انتهت الدراسات التي أثبتت جدوى جسر الربط بين مصر والسعودية ومنها زيادة التبادل التجاري وحركة العمالة ورؤوس الأموال وإنهاء مشكلة غرق العبارات خاصة في مواسم الحج والعمرة. وبعد أن توفر الغطاء المالي له من جانب المملكة العربية السعودية وأعلن أمير تبوك وضعه حجر الأساس ضمن أجندة زيارة الملك عبدا لله للمنطقة وقد أبلغت السعودية مصر بذلك وكان مقررا أن يتم ذلك من خلال الرئيس مبارك والملك عبدا لله وكان مقررا ضمن المراسم أن يعتلي الرئيس مع الملك جزيرة نيران ليضعان فيه حجر الأساس أسوة بحجري الأساس في شرم الشيخ ورأس حمد وأبلغت إمارة تبوك مراسل الأهرام بالأجندة الملكية خلال الاحتفال وكتب المراسل الخبر من أوراق مطبوعة من الإمارة عن الزيارة الملكية رفض الرئيس السابق المشروع لتوفير الخصوصية لقصره الذي أهداة له حسين سالم رجل الإعمال وصاحب شركة تصدير الغاز لإسرائيل. وهكذا ضاعت على مصر فرصة تشغيل هذا الجسر وهو أول طريق في العالم عرضه 100 متراً وينقسم إلي حارتين كل منها بعرض 44 متر وفي الوسط 12 متراً مخصصة لإقامة خط سكة حديد يضم 3 خطوط متوازية أحدها للطوارئ. وهذا الجسر يقع خارج شرم الشيخ فالمسافة بين شرم الشيخ والمطار أكثر من 6 كيلو مترات وبين آخر حدود المطار والبداية البحرية للكوبري كيلو و750 مترا وبجمعهما سيبعد الجسر خارج شرم الشيخ بحوالي 8 كيلو مترات ومن ثم تسقط كل ادعاءات لصوص شرم الشيخ. ومشروع الجسر صمم علي مرحلتين الأولي من منطقة الشيخ حمد حتي جبل نيران والثانية من جبل تيران إلي شرم الشيخ، وبه خط سكة حديد يربط بين مكة والمدينة ويصل الخط في نهايته في مصر إلى المعادى فيمكن للراكب ان يستقل القطار من المعادى الى مكة والمدينة باقل من ربع القيمة التى يدفعها الآن. ولذلك فانى ادعو الدكتور عصام شرف فى اقرب زيارة له الى السعودية احياء مشروع اقامة هذا الجسر حاصة ان خادم الحرمين الشريفين الملك عبداللة من اشد المتحمسين له. د مصطفى سعيد مركز بحوث الصحراء

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل