المحتوى الرئيسى

رجل رائع - رجيل مخيب: مانشستر سيتي - ستوك

05/14 18:26

قاد لاعب الوسط الإفواري "يحيى توريه" مانشستر سيتي للفوز بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي على حساب ستوك سيتي بهدف دون رد في نهائي البطولة الذي أُقيم مساء اليوم على ملعب ويمبلي في حضور ما يزيد عن 80 ألف متفرج في احتفالية رائعة لختام الموسم الكروي في إنجلترا قبل أسبوع واحد على انتهاء الدوري الممتاز. مانشستر سيتي استحق العلامة الكاملة في هذا اللقاء لطريقة لعبه الهجومية منذ بداية اللقاء، فقد أبعد حارس مرمى ستوك "سورنسن" كرات لا تصد ولا ترد لكنه لم يستطع التصدي لقذيفة يحيى توريه مثلما فشل بالضبط الحارس الهولندي "فاندر سار" في المرحلة السابقة من البطولة حين سجل توريه كذلك هدف النصر الوحيد على نفس الملعب وكأن توريه ابرم عقداً مع التألق على هذا الملعب العريق. رجل رائع: سورنسن - ستوك سيتي رغم أن يحيى توريه قدم مباراة رهيبة على الصعيدين الدفاعي والهجومي لكن مَن يستحق لقب رجل المباراة بمعنى الكلمة هو الحارس الدنماركي الشجاع "توماس سورنسن" الذي وقف حائلاً أمام محاولات ماريو بالوتيلي وكارلوس تيفيز ومنع العديد من الأهداف خلال الشوط الأول. سورنسن أبقى على حظوظ مدرب الفريق "توني بوليس" للمنافسة على لقب المسابقة حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة بفضل تصدياته تلك وأثبت أنه قد استحق اللعب أساسياً منذ بداية اللقاء بدلاً من الحارس البوسني "بيجوفيتش" الذي وضع في بداية الأمر كأساسي حسب التشكيلات المتوقعة القادمة من لندن، ولكن بوليس قرر قبل اللقاء بساعات سحب بيجوفيتش ووضع سورنسن وهذا الأخير حافظ ببراعة على عذرية شباكه طيلة أحداث الشوط الأول بالتصدي لأربعة أهداف مؤكدة ونفس الأمر فعله في الشوط الثاني بخروجه من مرماه في التوقيت المناسب. إلا أن هدف المباراة الوحيد لا يُسأل عنه حيث جاء بعد دربكة مفتعلة داخل صندوق العمليات من زملائه غير المنظمين في خط الدفاع، ليأتي الهدف الوحيد في وقت قاتل من اللقاء (الدقيقة 74)، وحاول سورنسن إستنفار رفاقه فيما تبقى من دقائق بالتقدم إلى الأمام لإصطياد عرضية من ركنية لكن باتريك فييرا نزل من على الدكة ليمنع أحد العرضيات من أمام الهجوم الأحمر والأبيض. رجل مخيب: بينانت - ستوك سيتي جناح ضعيف جداً، والآن بالذات علمنا لماذا لم يَنجح في تجربته الاحترافية مع نادي ريال سرقسطة الإسباني، فقد غاب لاعب وسط ليفربول الأسبق عن مجريات اللقاء رغم مشاركته منذ البداية. الأداء السيء لهذا اللاعب وصل لحد تسديده بعض الكرات بعرض الملعب وليس في المرمى بشكلٍ مباشر، ويستحق مع زملائه في الوسط لقب الأسوأ. كن معنا على   و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم للنقل المباشر لكل المباريات والتعرف على خطط كل الفرق وترتيب الدوريات، اضغط هـنـا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل