المحتوى الرئيسى

ميدان التحرير .. والوحدة الوطنية والقومية بقلم:وفيق زنداح

05/13 22:15

ميدان التحرير ... والوحدة الوطنية والقومية الكاتب / وفيق زنداح يشهد ميدان التحرير بقاهرة العروبة حشدا مليونيا ,مطالبا بالوحدة الوطنية ما بين أبناء الأمة المصرية ومواجهة كل بذور الفتنة وزعزعة الاستقرار من خلال رفع شعارات وطنية مصرية تؤكد على وحدة أبناء الوطن الواحد وأهمية سيادة القانون لمعالجة أي اختراقات أو أحداث . مصر الأمن والأمان والتي جاءت بقراننا الكريم أدخلوها وانتم أمنيين , تجدد بصوت أبناءها على أهمية الوحدة ما بين جناحي الأمة وتمسكهم بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية ومواجهة كل من تسول له نفسه بالعبث بأمن واستقرار هذا البلد العربي وشعبه العظيم الذي قدم ولا زال يقدم من منطلق مسؤولياته كل ما يجب تقديمه من دعم وإسناد ,ونخص قضية فلسطين وشعبها والتي كانت حاضرة في ميدان التحرير بأعلام فلسطين التي ترفرف وتعانق العلم المصري ,كما الشعارات التي تؤكد على وحدتنا الوطنية وإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية والتي جاءت نتاج الجهود المصرية المخلصة التي دأبت على الاستمرار في أداء واجبها ومسؤولياتها القومية اتجاه فلسطين وشعبها . إن مشهد ميدان التحرير يزيد من احترامنا ومحبتنا ووفاءنا لشعب مصر العظيم ولقواته المسلحة وللحكومة المصرية ,التي تتحمل برغم كافة الظروف ما يتوجب عليها فعله اتجاه فلسطين وشعبها من خلال ما أعلن حول آليات معبر رفح والتي تسمح لأبناء شعبنا بإمكانية التحرك على طريق إنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض علينا منذ سنوات, كما أن التسهيلات الممنوحة للطلاب الفلسطينيين الدارسين بالجامعات المصرية باعتبار أن دخولهم للأراضي المصرية بمثابة موافقة أمنية لا تستدعي هذا الشرط لاستمرار طلابنا بالدراسة بالجامعات المصرية وهذا ما جاء في مضمون تصريحات سعادة السفير ياسر عثمان سفير مصر في فلسطين وما أدخله من فرحة لأبنائنا الطلبة وأسرهم . مشهد ميدان التحرير اليوم في جمعة الوحدة الوطنية يجعلنا في موقف التأكيد على أهمية هذه الوحدة والحفاظ على أمن مصر واستقرارها ودورها وريادتها امتدادا لمجريات التاريخ الحديث والتي امتزجت فيها الدماء المصرية والفلسطينية دفاعا عن كرامة وسلامة الأرض العربية والتي تؤكد بالملموس أن مصر الشقيقة لم تتأخر في يوم من الأيام عن أداء واجبها الوطني والقومي, وهذا ما يجعلنا في موقف المناشدة بأن تحافظوا على مصر وأن تكون أولوياتكم في أمنها واستقرارها وتحريك عجلة الإنتاج بداخلها ,لأن مصر القوية والمستقرة هي قوة لنا وليس هناك من خيار لشعب مصر العظيم إلا وحدته الوطنية والتفافه حول قواته المسلحة في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة ,وحتى تستطيع مصر معالجة كافة القضايا الملحة ديمقراطيا واقتصاديا واجتماعيا في إطار الحفاظ على الأمن القومي المصري . وإننا في فلسطين وفي ذكرى النكبة التي ألمت بشعبنا وحقنا بالعودة لأرضنا كما حقنا بالحرية والاستقلال وإقامة الدولة نشعر بمشاعر كل مصري عربي وهو داخل ميدان التحرير وداخل كل بيت مصري ولا نسمح لأنفسنا بالمطالبة بخروج المصريين عن إطار أولوياتهم الوطنية على اعتبار أن تنفيذ أولوياتهم وتحقيق استقرارهم ونموهم وقوتهم سينعكس بصورة ايجابية على فلسطين وشعبها وقضيتها والتي كانت ولا زالت من أولويات القضايا القومية في السياسة الخارجية المصرية وهذا ما هوا مسجل بالواقع والتاريخ وما نشاهده بميدان التحرير إلا تكرار وتأكيدا لموقف مصر الشقيقة التي ستبقى محفورة بذاكرتنا وقلوبنا والتي تشهد عليها الأجيال . الكاتب/ وفيق زنداح Wafeq_zendah@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل