المحتوى الرئيسى

7×7: غوارديولا و7 لمسات غيرت مصير برشلونة

05/13 20:57

مدريد - خاص (يوروسبورت عربية) عاد برشلونة إلى التتويج بطلا لليغا تحت قيادة بيب غوارديولا، الذي قاد الفريق إلى إحراز لقب الدوري الإسباني للموسم الثالث على التوالي، لكن بين أول تلك المواسم وثالثها اختلافات عديدة نستعرض أهم سبعة منها فيما يلي: 1 - من صامويل إيتو إلى ديفيد فيا: الأهداف الحاسمة كانت ماركة مسجلة باسم الكاميروني بشكل شبه دائم. في البداية لم يكن غوارديولا يرغب بوجوده في الفريق، لكن الأرقام تقول إن الفريق الكتالوني سجل في وجوده عددا أكبر من الأهداف (105) مقارنة بالموسم الحالي (92 رغم تبقي مباراتين)، وبين اللاعبين شغل منصب رأس الحربة السويدي زلاتان إبراهيموفيتش. 2 - من أفضل نسخة لهنري إلى أفضل نسخة لبدرو: هناك فوارق قليلة بين التشكيل الأساسي خلال الموسم الأول لغوارديولا مقارنة بالحالي. لكن بدرو رودريغيز يمثل دون شك أبرز تلك التغييرات القليلة. من حضور طفيفة في 2009 إلى لاعب أساسي في الموسم الماضي وبطل للعالم مع الماتادور، إلى طاقة هجومية لا تقارن هذا الموسم. 3 - تطور مستوى أبيدال: كان هناك منتقدين كثر للظهير الفرنسي منذ قدومه، في ظل غارات هجومية محدودة، لم تكن مهضومة داخل الفريق الأكثر اعتمادا على الهجوم، خاصة لدى مقارنته بشاغل الخط الآخر للملعب، البرازيلي داني ألفيس. في الموسم الحالي، ورغم الورم الذي أصيب به، تحول إلى قائد قليل الكلام في الدفاع، الذي انتقل إلى قلبه في غياب كارلوس بويول المصاب، ليثبت قدرته على التألق في أكثر من مركز. إنه اللاعب الأكثر تطورا في ثلاثة مواسم. 4 - الفريق لا يزال لا يخسر أمام ريال مدريد: أحد الأسرار الأخرى لنجاح الفريق. فمنافسه الألد على الألقاب الثلاثة في الدوري كان الميرينغي. وفضلا عن أن المنافس قد أجبره على الاقتراب كل مرة من حاجز المائة نقطة، رد له الجميل بالفوز عليه خمس مرات (من بينها انتصار بخماسية بيضاء) وتعادل وحيد في آخر مباريات الكلاسيكو في الليغا. 5 - مقعد بدلاء أفضل من موسم 2009؟ هليب وبوسكيتس وتوريه وفيكتور سانشيز ورافائيل ماركيز وميليتو وبويان وكيتا. كانت تلك هي القائمة المعتادة للاحتياطيين في عام الثلاثية، لكن في الموسم الحالي لم يتكرر منهم سوى ثلاثة إلى جانب بعض الناشئين. 6 - ميسي، أكثر أهدافا.. أكثر توهجا: كان إيتو هو عادة من يفتتح التسجيل، لكن ميسي تحول إلى القائد الأوحد للفريق، ولاعبه الأفضل والقادر على حسم الأمور. كرتان ذهبيتان، وحذاء ذهبي تثبت ذلك. 7 - رئيس جديد: يبدو ذلك هو التغيير الأكبر لناد بقيمة برشلونة. الأمر المؤكد هو أن الإدارة الرياضية للابورتا وإرثه، من الصعب التفوق عليهما. لكن في المقابل في حضور روسيل وإدارته قللت الأخبار البعيدة عن أرض الملعب.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل