المحتوى الرئيسى

قراءة في علم الاجتماع الديني

05/13 20:41

ويأتي هذا الكتاب في وقت تشهد فيه الثقافة العربية حاجة ماسة إلى هذه النوعية من المؤلفات العلمية، إذ تبقى الأعمال المنجزة في علم الاجتماع الديني نادرة، ناهيك عما في مجالات أخرى قريبة يبدو الانشغال بها منعدما معرفيا وأكاديميا. وأبدى علم الاجتماع، منذ ظهوره، اهتماما لافتا بالدين، إذ توقّف كبار منظري علم الاجتماع الكلاسيكي طويلا، متأملين معنى الدين ووظائفه داخل المجتمع، فقد خصص أوغست كونت، وماكس فيبر، وإيميل دوركهايم، وغيرهم، أعمالا بأكملها أو أجزاء من مؤلّفاتهم لموضوع الدين. وتناولت الدراسات الاجتماعية الأشكال الأولية للوفاق الاجتماعي، عبر مسايرة ومتابعة أين وكيف يتشكل ذلك الإحساس الجمعي، برغم تلك الأنانية الفردية، وهو ما يسمح للمجتمع أن يأتلف ويتماسك في حالات التغير، أو في أوضاع الصراع، وبالتالي، ليس من المستغرب أن يكون الدين أحد الأشكال الأوّلية التي جلبت انتباه رواد علم الاجتماع.كتاب منهجيوالكتاب هو بالأساس تعليمي منهجي، ينأى عن السجال الأيديولوجي المتوتر في إصدار المواقف بشأن الدين، ويتطلّع إلى ترسيخ المعالجة العلمية الهادئة للظواهر المتّصلة به، ويسعى أساسا للإمساك بخلاصة المقاربات العلمية، ووضعها على محك المواجهة مع الظواهر الدينية، واختبار مدى قدرتها على الإحاطة بها من عدمه.  وهو ليس انتصارا أو دحضا للعديد من الإشكاليات المطروحة، كالعلمنة والتدين، والدين وإثارة العنف، والدين وتأجيج الصراعات، والدين والتغيير الاجتماعي، وغيرها من المسائل، بل يأخذ بيد الباحث والدارس ليدلّه على مسالك الإحاطة بتلك الوقائع. ويتناول بالدراسة والمعالجة مفاهيم أساسية، مثل المقدس، والدين، والتدين، سواء برسم الخطوط الكبرى ذات الصلة، بالتعريفات أو الإجراءات، لتحويل المفاهيم المجردة إلى مؤشّرات تجريبية، دون إفراط في النقاشات النظرية والمنهجية، التي قد تجعل النص مغرقا في التخصص ويجافي الأهداف التعليمية التي يسعى للوصول إليها. ويعد الباحث سابينو أكوافيفا من الرّعيل المؤسس لمدرسة علم الاجتماع في إيطاليا، أما الباحث إنزو باتشي فهو أستاذ علم الاجتماع بجامعة بادوفا، ورئيس الجمعية العالمية لعلم الاجتماع الديني، ونشر العديد من الأعمال منها "النِّحَل" 1997، و"الإسلام في أوروبا.. أنماط الاندماج" 2004. ويدرس المترجم التونسي عز الدين عناية في جامعتي لاسابيينسا بروما، والأورينتالي بنابولي، ومن ترجماته إلى العربية رواية "القنينة" وكتاب "علم الأديان.. مساهمة في التأسيس" لميشال مسلان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل