المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:مفوضية حقوق الإنسان: مقتل نحو 850 شخص منذ بدء الاحتجاجات في سورية

05/13 20:07

الصليب الأحمر هو المنظمة الدولية الوحيدة التي زارت درعا قبل تدهور الوضع الأمني هناك قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الجمعة، إن نحو 850 سوريا قتلوا واعتقل آلاف آخرون منذ بدء الاحتجاجات في سورية قبل شهرين. وقال ناطق باسم المفوضية روبرت كولفيل في تصريح صحفي "مرة أخرى، ندعو الحكومة (السورية) لضبط النفس والكف عن استخدام القوة والاعتقالات الجماعية لإسكات المعارضين". وتابع قائلا إن تحديد حصيلة القتلى فيما بين 700 و 850 شخص بناء على معلومات قدمها ناشطون في مجال حقوق الإنسان "من المرجح أن تكون حقيقية"، مضيفا أنها (المفوضية) تملك قوائم بأسماء الضحايا. وأضاف كولفيل قائلا إن بعثة تابعة للأمم المتحدة كانت تستعد لزيارة سورية والبلدان المجاورة لكنها لم تتلق جوابا من دمشق. ومضى كولفيل للقول "تلقينا تقارير بشأن استخدام قناصة ودبابات في عدد من البلدات والمدن السورية. الحكومة تقول إن جنودا وشرطة قتلوا ولهذا نريد أن نذهب إلى هناك لمعرفة ما حصل بأنفسنا". وحملت الحكومة السورية مسؤولية سقوط قتلى لـ "جماعات إرهابية" يدعمها إسلاميون ومحرضون أجانب. وقال ناشطون وشهود إن آلاف السوريين تظاهروا بعد صلاة الجمعة ودعوا إلى إنهاء حكم الرئيس السوري بشار الأسد. وأعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها بسبب استخدام الحكومة السورية للقوة، مضيفة أنها يجب أن تكون متناسبة كما ذكرت الصعوبات التي يلاقيها العاملون في المجال الصحي بشأن وصولهم إلى الجرحى. وقالت رئيسة العمليات للشرق الأوسط في الصليب الأحمر بيتريس ميجيفاند-روجو لكوكالة رويترز "لا نملك رقما محددا للقتلى والجرحى لكن مصادر مختلفة تشير إلى أن الحصيلة مرتفعة جدا". وأضافت قائلة "هناك قواعد للتعامل مع مظاهرة وبموجب القانون الإنساني الدولي، فإن استخدام القوة يجب أن يكون في إطار القانون". وطلب الصليب الأحمر من الحكومة السورية السماح له بزيارة ناشطين اعتقلوا بسبب مشاركتهم في الاحتجاجات. ومضت ميجيفاند-روجو قائلة "نعرف أن هناك عدة معتقلين وبالتأكيد عددهم يصل إلى المئات وربما إلى الآلاف". وأضافت المسؤولة في الصليب الأحمر أن منظمتها الدولية تنظم زيارات لتفقد سجناء في المنطقة ومنها الأردن ولبنان وتونس واليمن. وتابعت ميجيفاند-روجو قائلة إن الصليب الأحمر هو الجهة الدولية الوحيدة التي زارت مدينة درعا، مهد الانتفاضة السورية، لكنها لم يسمح لها بالعودة إلى المدينة بسبب تدهور الوضع الأمني هناك. ووزع الصليب الأحمر عندما زار درعا لمدة خمسة أيام، بمعية الهلال الأحمر السوري، المواد الغذائية والمياه ومعدات خاصة بالإسعافات الأولية ونقالات. كما أرسل مزيدا من الإمدادات إلى درعا هذا الأسبوع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل