المحتوى الرئيسى

بالفيديو..صفوت حجازي: لن أترك ميدان التحرير حتى يكون لدينا رئيسا منتخبا وبرلمانا حرا

05/13 19:52

أحمد عادل ومحمد سليمان - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أكد د. صفوت حجازي الداعية الإسلامي، أنه كان في ميدان التحرير منذ 25 يناير ولن يتركه حتي يأتي رئيسا منتخبا ودستور يرضي جميع طوائف الشعب وبرلمانا حرا منتخبا، جاء ذلك في تصريحاته اليوم الجمعة لبوابة الشروق أثناء مشاركته في مليونية الوحدة الوطنية وتحرير فلسطين.وأضاف حجازي خلال مشاركته في مليونية الوحدة الوطنية وتحرير فلسطين في تصريحات لموقع الشروق" لقد جئنا اليوم لنصرة الشعب الفلسطينى ولنؤكد على الوحدة الوطنية وأمن المواطن والوقوف على تحقيق باقي مطالب الثورة المصرية".وأضاف "من يتحدث اليوم عن السلفيين هم نفس الأشخاص الذين كانوا يتكلمون عن الإخوان في النظام السابق، حيث كانوا يخوفون الشعب من الإخوان واليوم يخوفونه من السلفيين الذين يعتبرن طائفة متواجدة في مصر مثلها مثل الإخوان والمسيحيين وكل الطوائف المصرية غير معصومة من الخطأ".وأوضح "أن ما حدث في إمبابة من تدبير مجموعة من رجال الأعمال وأعضاء الحزب الوطني المنحل، حيث يديرون مافيا من البلطجية ويستغلون عاطفة العوام من المسلمين والمسيحيين وهي خطة محكمة التدبير تديرها منظومة متكاملة تقف ضد نجاح الثورة المصرية".وأشار إلى أن "الحكومة يعلمون أسماء البلطجية الموجودين في مصر ونطالبهم بإلقاء القبض علي كل بلطجي ومسجل خطر، بالإضافة إلي إلقاء القبض علي رجال الأعمال الذين يمولونهم وتطبيق القانون على الجميع، (من يثير الناس، ومن يعتدي علي كنيسة، ومن يزرع الفتن) وذلك حتى ندرأ الفتن الطائفية".وشدد على أن "حل كل مشاكل مصر تتلخص في تطبيق القانون ولابد أن يخضع كل شئ لسلطة القانون الذي يعطي للمسجد كما يعطي للكنيسة ولا مانع على الإطلاق من تفتيشها بالقانون لأنه لا أحد فوق القانون (لا الكنيسة ولا الأزهر ولا البابا ولا شيخ الأزهر)".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل