المحتوى الرئيسى

"حيتان السوق" استغلوا غياب الرقابة وتسببوا فى زيادة الأسعار

05/13 16:19

تأثرت الأسواق بشكل كبير إزاء ما تشهده الساحة السياسية من عدم استقرار الأوضاع، ففى سوق الدواجن قاد حيتان السوق "التجار الكبار" زيادة الأسعار مستغلين غياب الرقابة، وفرضوا كلمتهم على تجار القطاعى، بينما تشهد سوق اللحوم الحمراء حالة تناقض شديد، ففى الوقت الذى انخفضت فيه أسعار اللحوم حوالى 4% قلت القوة الشرائية بنسبة 50%، واختلف سوق الأسماك عن كل من الأسواق، حيث تشهد زيادة فى الأسعار، بينما تشهد سوق الخضروات حالة من تذبذب الأسعار بين الصعود والهبوط، ورغم اختلاف الأسواق بشكل جذرى إلا أن جميع التجار اتفقوا على أن المستهلكين قللوا كميات الشراء بعد ثورة 25 يناير. "اليوم السابع" قام بجولة داخل الأسواق، حيث قال أشرف عبد التواب، أحد الجزارين بمنطقة المهندسين، إن أسعار اللحوم الحمراء انخفضت بعد ثورة 25 يناير حوالى 4%، حيث كان يباع البتلو بـ90 جنيها للكيلو الواحد، بينما يباع حاليا بسعر 82 جنيها، وكان سعر الضانى 65 جنيها ويباع حاليا بسعر 60 جنيها، بينما كان يباع الكندوز بسعر 58 جنيها مقابل 62 جنيها قبل الثورة، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن تنخفض أسعار اللحوم أكثر من ذلك رغم وجود ثروة حيوانية، مرجعاً ذلك لزيادة الأعلاف ووسائل الانتقال "المواصلات". وأضاف أن سوق اللحوم الحمراء تشهد حالة ركود تقدر بـ60% بسبب صعوبة المعيشة، مؤكداً أن هناك حرصاً شديداً من المستهلكين الذين قللوا كميات الشراء بنسبة 50%، وخصوصا بعد ثورة 25 يناير قائلا "الناس تعبانة". وفيما يخص الحديث عن دودة "الساركوسيست" قال إنه بعد انتشار الحديث عنها تأثرت السوق بشكل سلبى، وأدت إلى انخفاض القوة الشرائية. أسعار اللحوم مرتفعة جدا فى المجازر والسبب فى زيادة أسعار اللحوم هو تحكم شخص واحد فى سوق اللحوم، هذا ما أكده سيد إمام أحد الجزارين بمنطقة البساتين، مضيفاً أن السوق تشهد حالة ركود حيث اتجهت القوة الشرائية إلى اللحوم المجمدة والشراء من "الشوادر" المنتشرة التى يباع فيها الكيلو بسعر 37 جنيهاً. وأشار إلى أن اللحم البتلو يباع فى "المدبح" بسعر 55 جنيها وللمستهلك بسعر 70 جنيها فى المناطق الشعبية، بينما ارتفع سعر "لحمة الرأس" من 18 جنيها إلى 30 جنيها للكيلو الواحد، فيما بلغ سعر "واحدة الكوارع" 40 جنيها، مؤكداً للمرة الثانية أن السبب فى زيادة أسعار اللحوم هو تحكم شخص واحد فى سوق اللحوم. وانتقالاً من سوق اللحوم الحمراء إلى سوق الدواجن التى تشهد زيادة فى الأسعار على غير عادتها، حيث يرتفع سعر الدواجن فى فصل الشتاء بينما ينخفض مع مجىء فصل الصيف، والمتسبب فى ذلك "التجار الكبار" المتحكمون فى الأسعار، وذلك حسب ما أكده تاجر الدواجن رمضان الأسيوطى، مضيفا أن كيلو الدواجن البلدى من المفترض أن يكون ثمنه 13 جنيهاً لكنه يباع بسعر 16 جنيهاً، ونفس الأمر بالنسبة للدواجن البيضاء، فمن المفروض أن يكون سعر الكيلو الواحد 9 جنيهات، لكن يباع بسعر 13 جنيهاً، بينما تباع "الكبد والقوانص" بسعر 18 جنيها للكيلو و"الوراك" تباع بسعر 14 جنيها، فيما يباع كيلو البانية بسعر 30 جنيها للكيلو الواحد. وأضاف الأسيوطى أن سوق الدواجن تشهد حالة من الركود نظراً لزيادة أسعار الدواجن التى تسبب فيها التجار الكبار، مستغلين الغياب الأمنى والرقابة، مضيفا أنه من المفترض أن تنخفض أسعار الدواجن، وخصوصا بعد ثورة 25 يناير، لكن حدث عكس ذلك وشهدت الأسعار زيادة. وقال أحمد عطا تاجر أسماك، التقينا به خلال جولتنا بالأسواق، إن أسعار الأسماك شهدت زيادة فى السعر من حوالى أسبوع، حيث ارتفع سعر كيلو البلطى من 9 إلى 11 جنيهاً، بينما ارتفع سعر السمك المكرونة من 20 إلى 35 جنيهاً، فيما ارتفعت أسعار السمك التونة من 10 إلى 13 جنيهاً، بينما استقرت أسعار القراميط على سعرها مسجلة ثباتا عند 8 جنيهات للكيلو الواحد نظرا لعدم الإقبال عليها. وأشار إلى أن الجمبرى يباع بسعر يتراوح من 30 إلى 110 جنيهات، فيما يباع السمك البورى بسعر يتراوح من 21 إلى 27 جنيها كأقصى سعر له، بينما يباع السمك التعابين بسعر 25 جنيها للكيلو، مؤكداً أن السوق تشهد حالة من الركود بسبب زيادة الأسعار وحالة عدم الاستقرار السياسى الذى نعيشه حاليا. وأضاف أن ارتفاع أسعار "أنبوبة الغاز" تسبب فى إغلاق بعض المحلات، حيث وصل سعر الأنبوبة الواحدة 100 جنيه بعد أن كان سعرها لا يتعدى 25 جنيها. وانتقالا من سوق اللحوم إلى سوق الخضروات حيث تشهد سعر الطماطم حالة من التذبذب بين الصعود والهبوط، ويختلف سعرها من ساعة إلى ساعة، حيث كان يباع الكيلو أمس الخميس بسعر 4 جنيهات، بينما يباع الكيلو اليوم الجمعة بسعر 3.5 جنيهات ونصف، وتباع العداية "القفص" بسعر يتراوح من 70 إلى 110 جنيهات، هذا ما أكده تاجر الخضروات محمد منتصر، مضيفا أن كيلو الخيار يباع بسعر 175 قرشا جملة ويباع للمستهلك بسعر 200 قرشا، بينما يباع كيلو الفلفل بسعر 2.5 جنيه ويباع للمستهلك بسعر 3 جنيهات، فيما تباع الكوسة بسعر 2.5 جنيه جملة ويباع الكيلو للمستهلك بسعر 3 جنيهات، فى حين أن كيلو البطاطس يباع بسعر 2 جنيه. وأضاف أن المستهلكين لا يستغنون عن شراء الخضروات، لكنهم يشترون حاليا بحذر شديد، وخصوصا بعد ثورة 25 يناير، حيث قللوا كميات الشراء، قائلا "الجميع يقول يأرب". وقال حمادة الهلباوى (تاجر خضروات) إن سوق الخضروات تشهد ركودا خلال الأيام الحالية بسبب امتحانات المدارس، مؤكدا أن عدم استقرار الأوضاع السياسية جعل عدم استقرار فى الأسعار، حيث يباع كيلو البسلة بسعر 5 جنيهات، بينما يباع كيلو الجزر بسعر 2 جنيه، فيما يباع كيلو الثوم بسعر 5 جنيهات، وسجلت الفاصوليا 3 جنيهات للكيلو الواحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل