المحتوى الرئيسى

خطيب بني سويف لا يجب اختزال الإسلام في فتنة "كاميليا وعبير"

05/13 16:17

أكد خطيب مسجد الرحمن بني سويف أن الفلسطينيين عندما اتحدوا مؤخرا أكدوا أنهم استوعبوا الدرس فاتفاق المصالحة بين "فتح وحماس" أقلق الغرب وأجج مضاجعهم وجعل العالم الغربي يصرخ، مضيفا: اتحاد المسلمون علي كملة سواء "قوة" وتلك القوه أقلقت الغرب فالناتو مثلا لا يحارب من أجل الثوار في ليبيا و"الزعيم" أكل الطعم فهو "لا يعرف أمر نفسه" وبعد ذلك يأتي الخطر الداهم من الشمال للجنوب ونحن ما زلنا نصنع بداخلنا مظاهرات فئوية لا قيمة لها ترجع بنا للوراء ويهرب منا المستثمرين  ثم تدور الدائرة علينا كما دارت علي العراق ثم يعيد التاريخ نفسه.وأشار إلى أننا بعد أن انجلى الظلم ووصلنا إلى الحرية التي دافعنا عنها سنين سرعان ما بدأنا في صراعات لا قيمة لها واصبح البعض ينادي بالعلمانية والآخر ينادي بالليبرالية ووصلنا الي اختلاف في الفكر والراي وابتعدنا عن كتاب الله حتي أصبح كل حزب بما لديهم يفرحون ويجتمعون علي حزبهم ويقول كل واحد "راي صواب ورأي غيري خطأ" رغم ان الشافعي قال "رأي صوب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطا يحتمل الصواب "وفي الميمون أكد خطيب المسجد ان ما تشهده مصر من الأحداث الطائفية التي شهدتها مصر مؤخرا انما هو تمزيق في جسد الامة معتبرا ان علي الازهر أن يستعيد دوره مشيدا بدور الشيخ محمد حسان والدكتور محمد بديع مرشد الاخوان بالذهاب إلى مشيخة الازهر.واشار الي ان واجب الولاة في أي دولة اسلامية حماية من ياتيهم مسلما كما أن عليهم حماية الكنائس لأن اصحابهما أعطوهم الامان واشار إلي انه لا يمكن اختزال اسلام في قضية عبير وكاميليا لان ذلك يعرض مصر للخطر ، فهل تجمعنا علي كلمة سواء؟ ، واشار الي خطورة وجود  قواعد عسكرية لحلف الناتو في ليبيا بعد ان أصبح الاعداء يتربصون بنا من الشمال والجنوب فاصبحت مصر في خطر داهم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل