المحتوى الرئيسى

«اتحاد الغرف السياحية»: الفتنة الطائفية تهدد بإغلاق شركات السياحة خلال شهرين

05/13 16:02

حذر إلهامي الزيات رئيس لجنة تسير أعمال اتحاد الغرف السياحية من استمرار حالة الفتنة الطائفية وعدم استقرار الوضع الأمني في البلاد، مشيرا إلى أن الوضع قد يؤدى إلى إغلاق عدد كبير من الشركات خلال الشهرين المقبلين بسبب توقف حركة السياحة الوافدة من الدول الغربية المصدرة للسائحين إلى مصر. وقال الزيات لـ«المصرى اليوم» إنه تلقى عدة استفسارات من الدول الأوروبية وأمريكا استراليا وانجلترا حول ما يثار بشأن تعرض الكنائس للاعتداء والحرق، وتوقع أنه حالة استمرار الوضع الراهن فسوف تتأخر عودة السياحة إلى معدلاتها، لافتا إلى أن هناك 3.2 مليون وظيفة توفرها السياحة أصبح أصحابها مهددين يفقدنها إلى 14 مليون دولار ستتحول إلى خسائر لمصر من قطاع السياحة خلال عام لو استمر الوضع على ما هو عليه. ورفض الزيات استمرار حالة التظاهر حتى لو كانت تحت مسميات من قبيل «جمعة الوحدة الوطنية» داعيا إلى أن تكون حالة الحوار والتعبير عن الوحدة بشكل عملي من خلال وأد الفتنه ورفضها، مشيرا إلى أن الوضع الحالي أصبح يسيء لما حققته ثورة 25 يناير من شكل حضاري خلال مظاهرات التحرير. وفى السياق نفسه، أكد الزيات أن ديون شركات السياحة الأجنبية للوكلاء المصريين يجب أن يتم اتخاذ إجراءات بشأنها إلى جانب حظر عملها في مصر من خلال اللجوء إلى شركات استرداد الأموال التابعة لشركات التأمين والبنوك. وقررت غرفة شركات السياحة ووكالات السفر إلزام شركات السياحة المصرية بعدم التعامل مع 44 شركة سياحة أجنبية بسبب عدم سدادها لمديونيات مستحق لشركات مصرية، وقامت بنشر أسماء الشركات على شبكة الانترنت. وأوضح قرار الغرفة الذي تم تعميمه أنه يجوز لمجلس إدارة الغرفة المختصة في حالة مخالفة المنشآت السياحية للقرارات التى يصدرها مجلس إدارة الغرفة أو مجلس إدارة الاتحاد أن يوقع عليها عقوبة الإنذار، كما يجوز لوزير السياحة بناء على طلب مجلس الإدارة توقيع مجموعة من الجزاءات. وأشارت إلى أن الشركات التى ستخالف ذلك سيتم تطبيق عقوبات تتمثل في إيقاف نشاط المنشأة لمدة لا تقل عن شهر ولا تزيد عن ثلاثة أشهر، كذلك سحب الترخيص لمدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد عن عام، أو شطب المنشأة من عضوية الغرفة والاتحاد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل