المحتوى الرئيسى

صالح : كيان الإخوان أنشئ تلبية للواجب الشرعى بعد سقوط الخلافة

05/13 18:52

أكد صبحى صالح عضو لجنة تعديل الدستور والقيادى الإخوانى أن مشروع الإخوان هو مشروع العودة إلى الإسلام، مضيفا أن الأقباط لو عرفوا حقيقة الإسلام لقاموا وقالوا إن "الإسلام هو الحل". وأوضح فى مؤتمر جماهيرى بعنوان "اسمعوا منا كما سمعتم عنا" بالمطرية مساء أمس، أن أغلب ما سُمع عن الإخوان من غير أفراد الجماعة ليس حقيقيًّا ولا موضوعيَّا؛ فالمغرض من خارج الجماعة يصور الإخوان أنهم مجموعة شياطين، إما متحيز محب للجماعة يصور الإخوان ملائكة لا يخطئون!، قائلا "الإخوان منذ 60 عامًا وخصومهم هم من يؤرخون لهم، بغير نزاهة وحيادية، وعلى الإخوان أن يقوموا بالدفاع والتحدث عن أنفسهم وهو ما لا يحبونه؛ لكنهم أُجبروا على ذلك ومضطرة إلى إعادة تفسير الأحداث والأفكار والتوجهات حتى تتم إزالة هذا الركام". وأضاف أن إزالة الأفكار الخاطئة والمغالطات أمر حيوى؛ لأننا أمام مفترق طرق، فبعد 5 أشهر الشعب مدعو إلى اختيار حكامه، ومسئوليه، الذين سوف ينتخبون لجنة تأسيسية تقوم بتحديد مستقبل الوطن لأكثر من 100 عام مقبلة، مشددا على أن الشعب المصرى لن يعطى ولاءه إلا لدينه، مشيرًا إلى أن الشعب يريد الاطمئنان على طريقة سيدنا إبراهيم (قَالَ رَبِّ أَرِنِى أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِى وَلَكِنْ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنْ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِى). وقال صالح: إن الإخوان حقيقة تاريخية، وكيانهم أُنشئ تلبية للواجب الشرعى، بعد سقوط الخلافة الإسلامية، وجاءوا بمشروع لعودة توحد الأمة مرة أخرى، بعد أن تحوَّلت إلى مجموعات من الأمراء المتشرذمين؛ لأن سقوط الخلافة يساوى ضياع الأمة، مستشهدا بمقولة الإمام الشافعى "إن الأمة تأثم إذا باتت بدون خليفة"، مضيفا أن أول ما فعل الصحابة بعد وفاة النبى "صلى الله عليه وسلم" البحث عن خليفة وليس تغسيله. من جانبه، قال محمود خليل، القيادى الإخوانى بالمطرية إن الدعوة ليست ملكًا لأحد، ولا يوجد أحد يجرؤ على أن يحتكر الدعوة، لأنها فاتحة ذراعيها للجميع، والإسلام هو الحل الوحيد المتبقى بعد أن تم تجريب الكثير من أيديولوجيات أتت على الأمة بالوبال والبضاعة المزجاة، والإخوان يؤمنون بأن كل أوطان الإسلام أوطان لهم. وفى سياق آخر أوضح د.محمد على بشر، عضو مكتب الإرشاد للإخوان فى مشاركته بميدان التحرير اليوم أن فعاليات "جمعة الوحدة والمصالحة" تؤكد وحدة الشعب المصرى الوطنية، وضمير الشعب المصرى والعربى تجاه القضية الفلسطينية التى مُنِع قسرًا عن نصرتها، وفك الحصار عن غزة، داعيا إلى محاسبة مبارك وزوجته ونظامه بتهمة الخيانة العظمى للوطن وللأمة، والشروع فى قتل الشعب الفلسطينى، والمشاركة فى حصار شعب غزة، مؤكدًا أهمية استمرار دعم مصر للمصالحة الفلسطينية حتى إنجاحها، وكذلك أهمية الاستجابة لمطالب الثوار بإقالة د. يحيى الجمل، نائب رئيس الوزراء، قائلاً: كفانا جِمالاً للحزب الوطنى، بداية من رمز الجمل، مرورًا بموقعة الجمل، انتهاءً بيحيى الجمل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل