المحتوى الرئيسى

د. العوا: العبث بالحرية والهوية مرفوض

05/13 14:29

الإسكندرية- محمد مدني: حذَّر الدكتور محمد سليم العوا، رئيس جمعية مصر للثقافة والحوار، من خطورة التهاون في محاولة أي أحد للعبث في حقوق الشعب وهويته الحضارية وحريته، قائلاً: "لا تتركوا أحدًا يعبث بحقوقنا وحريتنا وهويتنا مهما قل شأنه أو كبر، وهذا هو العمل السياسي الأساسي، والشرفاء من أبناء الوطن هذا وقتهم، وعليهم أن يلبوا نداء الوطن".   وأضاف- خلال اللقاء الذي عقدته لجنة الإعلام بنادي سبورتنج الرياضي، مساء أمس، تحت عنوان "مصر ما بعد 25 يناير"-: "علينا لكي نستعيد كرامتنا وهويتنا العربية والإسلامية والقومية وحتى المصرية والمسيحية؛ أن نصنع تاريخنا بأنفسنا، ونستلهم هويتنا من غير الغرب".   كما حذَّر من التجريح في الشخصيات الدينية، سواء كانت مسلمة أو مسيحية، مشيرًا إلى أن كل الرموز السياسية في مصر سقطت، وليس من مصلحة أحد أن تسقط الرموز الدينية، بما فيها شيخ الأزهر والبابا شنودة؛ لأنهم في النهاية سيظلون القادرين على وأد أي فتنة، وأن القاعدة العريضة من الناس ستستمع إليهم.   وقال إن الثورة تواجه تحديين، التحدي الأول هو إحسان شكر النعمة التي أنعم الله بها علينا وهي الحرية، وحذَّر من خطورة الاعتصامات الفئوية التي تحدث في بعض الشركات والبنوك والمؤسسات المالية، أما التحدي الثاني الذي أشار إليه العوا فهو التحدي الاقتصادي وتحدي مقاومة الجوع.   ودعا إلى تحويل طاقات بعض الذين يقومون بأعمال هي أقرب إلى البطالة- على حدِّ تعبيره- مثل منادي السيارات وماسحي زجاج السيارات في الإشارات، وكذلك بائعي الورد في الإشارات، وقال: هؤلاء الناس يحتاجون إلى تعديل مسارات الطاقة، ابتداءً بتنظيف الشوارع مقابل أجر يحصلون عليه، حتى لو من أهالي المنطقة التي ينظفونها، وانتهاءً بمئات الأمور الأخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل