المحتوى الرئيسى

فياض لـ "هآرتس": أبحث عن ولادة طبيعية للدولة ونحن جاهزون

05/13 13:48

غزة - دنيا الوطن رفض رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور سلام فياض في مقابلة خاصة مع صحيفة "هآرتس" الناطقة بالعبرية نشرت اليوم الجمعة التنبوء بما سيحدث في ايلول القادم وأصر على انه يعمل ويهتم بما يجري الان. وعلّق الصحفي "افي سخاروف" الذي أجرى المقابلة الخاصة بالقول بان السؤال الكبير يتعلق بمصير الرجل الذي عمل لعامين على وضع اسس الدولة الفلسطينية وهل سيستمر بقيادة المرحلة ام سيقدم ضحية على مذبح المصالحة بين فتح وحماس؟. فيما يتعلق بالهدف الذي حددناه في شهر آب 2009 والمتمثل بخلق الشروط التي تمكننا من اقامة الدولة المستقلة، اقول بان المهمة قد انجزت "قطع رئيس الوزراء فياض واوضح مقصده "اذا ما قارنت وضع السلطة الحالي بما كان عليه قبل سنوات قليلة فقط فاننا نشهد تغييرا جذريا ودراماتيكيا ويوجد شعورا بفرصة حقيقة وجوا من التفاؤل ولكن ان نكون جاهزين ومستعدين لاقامة الدولة فهذا هدفنا النهائي ورغم كل وما جرى تنفيذه، المدارس التي بنيناها، الطرق التي شقناها، هذا لا يعتبر نهاية الامر والنهاية تكون فقط حين ننجح بالهبوط المريح والمحترم بدولتنا على حدود 1967 حينها فقط استطيع ان اقول بان المهمة انتهت حقا". "من الصعب ان تجد في هذه الايام من شمال افريقيا غربا وحتى دول الخليج شرقا زعيما عربيا يحظى بتأييد شعبه وجمهوره وتعج مواقع الفيسبوك بشعارات "الشعب يريد اسقاط النظام" الا ان حالة الدكتور سلام فياض مختلفة تماما وليس من باب الصدفة حيث ظهرت خلال الاسبوع الماضي صفحات كثيرة على موقع الفيسبوك تقول "الشعب يريد سلام فياض " وذلك على خلفية احتمالية استقالة الرجل في ضوء اتفاق المصالحة"، قال الصحفي سخاروف في مداخلة تخللت نص المقابلة. واضاف "ليس بالسر الكبير القول بان اعداء كثر لسلام فياض ظهروا على مدى السنوات الاخيرة وذلك بسبب نجاحه في مهمته ورغم هذا مصادر مقربة من الرئيس الفلسطيني ابو مازن تؤكد ان الرئيس مصر على استمرار فياض في مهامه كما وصرح العديد من قادة حماس بانهم لا يستبعدون بشكل مطلق هذه الامكانية لانهم يدركون الدعم الكبير الذي يحظى بها في المجتمع الدولي والولايات المتحدة كشخص قادة ثورة حقيقية في الضفة الغربية بما يتعلق بطريقة الحكم ومحاربة الفساد وادخال اصلاحات شاملة وعلى أي حال فان فتح وحماس تعترفان بان فياض قد نجح في المهمة المستحيلة وهي "تحضير البنية التحتية التي ستقام عليها الدولة الفلسطينية في ايلول القادم". وحتى في هذه النقطة استمرت مفاجآت رئيس الوزراء حين رفض الرجل الذي يعتبر هذه الايام محط انظار الجميع الاشتراك في بازار التنبوءات والتوقعات قبل اجتماع الجمعية العمومية للامم المتحدة قائلا "اني مشغول بمسؤولياتي فقط وبما سيحدث من الان حتى ايلول وكثرة الحديث عما سيحدث في ايلول تخلق حالة من الجمود حيث سيمتنع الناس عن الحديث عما يجري حاليا وعن ضرورة تزويد شعبنا بالخدمات الضرورية التي يحتاجها". دون "لكن" "خطتنا اللقاء مع الحرية عرضناها في اب 2009 معتقدين باننا وحتى ايلول 2011 سننجح في خلق حقائق كافية على الارض وتغيرا ايجابيا يمكننا من اقامة الدولة وهذه هي اهمية ومعاني ايلول بالنسبة لي اليوم ولكننا نجحنا في خلق ما اردنا حتى قبل 5 اشهر من الموعد فعليا في 13/4/، خلال اجتماع الدول المانحة في بروكسل قالت 3 جهات مختلفة " الامم المتحدة، البنك الدولي، صندوق النقد الدولي باننا اجتزنا خط الاستعداد للدولة (Statehood) وتحول حلمنا الى واقع"، قال د.فياض. واضاف "في كل مرة تطرقنا فيها للقضية الفلسطينية قالوا لنا "يوجد احتلال لكن" مرة كانت " لكن" تعني الفوضى واخرى كانت الفساد وثالثة غياب الامن والنظام وخطتنا جاءت لازالة كلمة "لكن" والتوضيح بان المشكلة تكمن في الاحتلال ومع الواقع الذي لا يمكن لاحد تجاهله بما في ذلك الاسرائيليين لذلك اقول" بدلا من الحديث عن شهر ايلول المهم هو ما سيحدث من الان وحتى ايلول". ورفض فياض خلال المقابلة الدوس على الالغام الكامنة في هذا التاريخ والموعد وخلق انطباعا بان حديثه موجه ليس فقط لاذان الاسرائيليين وانما للقيادة الفلسطينية التي اختزلت كل شي في موضوع الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الامم المتحدة وقال "لا نريد دولة فلسطينية على الورق او حتى الاعلان عن اقامتها لقد سبق واعلنا عنها عام 1988 نحن نريد دولة حقيقية لذلك اركز على ما يجب ان نعمل ونقوم به حتى تلك اللحظة اولا مفاوضات وحل سياسي، ثانيا حل المشاكل الميدانية". مصلحة اسرائيلية خلافا للسياسيين الفلسطينيين يمتنع فياض عن مهاجمة اسرائيل بعد كل جملة يقولها لكنه يشرح بشكل عملي ودقيق الصعوبات التي تضعها اسرائيل لاعاقة عمل السلطة وحسب قوله "دخول قوات الاحتلال للمدن الفلسطينية في الضفه الغربية تمس بشعور الامن لدى الفلسطينيين وكذلك ايضا الحظر الاسرائيلي المفروض على عمل اجهزة الامن الفلسطينية في مراكز المدن الواقعه في المنطقة B". وعلق فياض على هذا الموضوع بالقول "هي يضر السكان في اسرائيل ان تعمل الشرطة الفلسطينية داخل التجمعات السكنية الفلسطينية ؟ ماذا يؤثر عليهم هذا الامر ؟ انه امر غير منطقي ويجب ان يكون تواجد امني فلسطيني في هذه المناطق وهذا لا يشكل تهديدا لاسرائيل عليكم "الاسرائيليين " ان تفهموا ان الاحتلال يجب ان ينتهي ليس فقط لان الفلسطينيين يريدون ذلك ولكن لان الاحتلال يدمر ويهشم الاسرائيليين ايضا. س: ان تتحدث دوما وكأن الجانب الاسرائيلي ملزم بمساعدتك ولكن نتنياهو وليبرمان لا يريدان دولة فلسطينية وربما يعملان فقط لافشالك؟ ج: لا اريد ان ادخل في تخمينات نوايا نتنياهو ولكن من المهم رؤية الرأي العام الاسرائيلي ويوجد اليوم مجموعات كثيرة من الاسرائيليين يؤيدون دولة فلسطينية لذلك من المهم بالنسبة لي ان يكون موقفنا مفهوما لكل رجل وامرأة في العالم اننا نريد بيتا. س: يشبهونك في اسرائيل ببن غريون؟ ج: ان لم اقوم بهذا العمل وفقا لهذا النموذج او ذاك هذا ليس عملا عاديا او هدفا روتينيا يمكن ان تقوم به وفقا لنموذج معين ولكن يوجد خيال للقصة الاسرائيلية وانا قلت اكثر من مرة "اذا نجح هذا الامر في الحالة الاسرائيلية يمكنه ان ينجح ايضا في حالتنا" بمفهوم معين ؟ مخطط اقامة الدولة يتجاوز الحدود. س: ولكن الان ومع اقامة حكومة الوحدة الوطنية التي ستتحول الى ما يشبه قصة موسى الذي رأى ارض المعاد ولم يدخل اليها، اقصد بكلامي بانك قد لا تستمر في رئاسة الحكومة حين تقام الدولة ؟ ج: هناك شيئا شخصيا جدا فيما يتعلق ببناء الدولة وهذه هي طبيعة المهمة وهذا لا يشبه اقامة شركة او دائرة وبالتحديد هذه تجربة شخصية جدا ترافقكك في نومك ويجب ان تكون مؤمنا بشكل كامل وراغبا في العمل دون توقف انهض كل صباح وافكر فيما يجب ان افعل من اجل ان نقترب من البيت الموعود ولكن هنا ينتهي الجزء الشخصي وطمحي الرئيسي ان احتفل باقامة دولة فلسطين مع شعبنا سواء كنت في منصب رسمي او لم اكن هذا ليس مهما اذا حصلنا على شهادة الولادة وشعرنا بالحرية في دولتنا ليس مهما بالنسبة لي اذا شغلت منصبا رسميا ام لا. س:هل تتخيل هذه اللحظة ؟ حقيقة ترى صورة؟ ج: بالتأكيد دائما كنت هكذا، حتى في سن الطفولة كنت اتخيل صورا تتعلق بكيفية انتهاء اليوم الدراسي اذا اردت ان تمنح الاشخاص الرؤيا والحلم يجب عليك اولا ان تمتلك هذه الرؤيا، انني اعيش معها واتخيل هذه اللحظة بالصور الحقيقة والمشاعر الحقيقية وسيكون يوم اقامة الدولة يوما للاحتفالات الكبرى. وجهت لي اسئلة في الفترة الاخيرة من بعض ممثلي الدول المانحة "اين نقف الان على طريق الدولة ؟ فقلت لهم "مثل سباق الخيول اننا ندخل المراحلة الاخيرة مرحلة الحرية". س: اين ستحتفل بيوم استقلالكم ؟ ج: اتخيل نفسي محتفلا بالاستقلال بمدينة القدس بالتأكيد شرق المدينة في قلب البلدة القديمة. س : مع كل هذا، ماذا سيحدث لو تشوشت الامور ؟ ج: الحديث عن هذا السيناريو يتجاوز صلاحياتي انا افكر بامكانية واحدة فقط يوجد لهذه التحضيرات والاستعدادات سرعة واحدة وثابتة وهي تسير قدما ولا اسمح لنفسي بالحديث عن سيناريوهات اخرى. س: انتفاضة ثالثة ؟ ج: في السيناريو الذي اعمل عليه يوجد هبوطا ناعما ومريحا وبكلمات اخرى هناك ولادة طبيعيه انشالله. س: هل تعتقد بان حكومة الوحدة ستمس بجهودك وخططتك ؟ ج: الامر المهم جدا بالنسبة للحكومة القادمة ان تستمر في الطريق الذي سرنا به بغض النظر عمن سيتولى المهمة سأعرض عليه المساعدة. س: في فتح وحماس هناك الكثيرين ممن يخشونك ويخافون منك؟ ج: افضل ان تسألهم، منذ اللحظة الاولى لتولي مهام منصبي امتنعت عن الدخول في تبادل الاتهامات ان اقرأ واسمع وانا منتبه للانتقادات جزء منها غير صحيح ولكنني لن ادخل فيمن قال هذا ومن لم يقل ان هذا الامر غير ضروري ويبعدني عن مهمتي وانا اعرف بان كل ما يستحق الاصلاح قمنا باصلاحه ومن وجهة نظري قمت بالعمل الافضل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل