المحتوى الرئيسى

خدام: بشار ديكتاتور مغرور لا يتعلم

05/13 13:21

وصف النائب السابق لرئيس سوريا عبدالحليم خدام، الرئيس السوري بشار الأسد بـ"الديكتاتور الذي لا يتعلم من تجارب سابقيه من الرؤساء ممن أقتلعتهم الثورات الشعبية من كراسي الحكم".وقال خدام ردا على سؤال عما إذا كان بشار الأسد قد تعلم من تجارب سابقيه من الرؤساء، خاصة وهو الأقرب سنا من مفاهيم الشباب صناع الثورات:" بشار الأسد ديكتاتور مغرور غير قادر على التعلم فهو يعتبر نفسه سيد العلم والمعرفة، وغرس المنافقون من حوله في نفسه مقولة إن الشعب يحبه وهو غير قادر بحكم غروره وطبيعة تكوينه النفسي على التمييز بين الخطأ والصواب".وأضاف "صغر سنه لا يعني اقترابه من الحداثة والإصلاح فهو تربى في بيت يعتبر والده مالكا لسوريا وأن سوريا مزرعة له وأن والده لا يخطئ وأن ما يقول والده هو الحق وهكذا تقمص شخصية والده.. وبشار الأسد بالفعل قام بأسوأ مما قام به أبوه في درعا وداريا وسقبا والمعضمية ودوما ودمشق وحرستا والزبداني وحمص وجبلة واللاذقية وبانياس ودير الزور وحماة.. ولدينا مثل شعبي يقول الولد سر أبيه".واستبعد خدام أن يقوم "حزب الله"، الحليف القوي للنظام السوري، بالمنطقة بأي تصعيد عسكري مع إسرائيل بهدف جذب الأنظار ورفع الضغط الدولي عن كاهل النظام السوري، وأوضح: "لا أعتقد أن حزب الله سيقدم على إشعال حرب مع إسرائيل، ولا مصلحة له بذلك كما أن مثل هذا القرار يتطلب موافقة إيرانية والقيادة الإيرانية تدرك أن تورط حزب الله في هذه الظروف سيعني ضربه، وبالتالي فهي لا تريد أن تخسر أهم قوة عسكرية مسلحة لها خارج حدودها الوطنية".وشدد خدام علي أن تصريح رجل الأعمال رامي مخلوف، ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد، بأنه لن يكون هناك استقرار في إسرائيل ما لم يكن هناك استقرار في سوريا، قد كشف طبيعة النظام السوري وبحثه عن مصلحته فقط، وتساءل خدام:" إذا كان فعلا استقرار إسرائيل مرتبطا باستقرار سوريا .. فلماذا لا يقوم بشار الأسد بممارسة الضغوط علي إسرائيل كي تنسحب من الجولان طالما يمتلك كل هذه القوة".واضاف:" هذا التصريح يدلل علي شعور النظام بأن نهايته قد اقتربت.. ولذا فهم يلجأون لطرح شعارات واهية لا تؤدى إلي شيء في الواقع.. ولكنهم قد يعتقدون أن بعضها قد يطيل أمد النظام، ولكن هذا الأخير انتهي أمره وسيرحل".واستبعد خدام أن يقوم بشار الأسد بالانقلاب على شخصيات مقربة لدوائر الحكم مثل رامي وحافظ مخلوف وشقيقه ماهر الأسد، كثورة للتصحيح، يلقي فيها بشار بالمسئولية علي هؤلاء في محاولة لإنقاذ نفسه وحكمه، قائلا: " لا أتوقع أن يقوم بشار الأسد بانقلاب على شقيقه ولا أن يفعل ذلك ماهر.. وإذا وقع التوتر بينهما فإن أحدهما سيعمل على قتل الآخر".وعن احتمال قيام ماهر الأسد، أو أحد الشخصيات المقربة من دوائر الحكم بالانقلاب علي بشار بدعم من إيران التي قد تحاول الإبقاء علي حليفتها سوريا بعد أن يغير (النظام) من واجهته الخارجية، قال خدام "ماهر الأسد كما أشرت سابقا لن يقوم بانقلاب على أخيه وإذا فعل ذلك فإن إيران لن تسانده فهي ملتزمة بمساندة النظام.. بالإضافة إلى ذلك ليس في سوريا من يقبل أن يبقى أحد من الأسرة الحاكمة دون محاسبة.. والشعب السوري يتطلع إلى بناء دولة مدنية ديمقراطية وليس للاستمرار في ظل حكم شمولي مستبد وفاسد".ونفى خدام وجود انشقاقات داخل الأسرة الحاكمة في سوريا، مشددا علي أن بشار الأسد لا يزال يعد " الرجل الأقوى" بالعائلة ودائرة الحكم، وقال: "عائلة الأسد تضم شخصين يرجع القرار لهما..بشار وماهر الأسد.. أما الآخرون فهم مساندون ومنفذون، ولكن لم يعد مقبولا الحديث عن أي احتمال لاستمرار عائلة الأسد في الحكم واستمرار نظام شمولي".وقال " النظام الذي يستخدم الجيش لقمع مواطنيه بدباباته ومدفعيته ويحصد أكثر من ألفي قتيل وبضعة آلاف جريح.. ويعتقل المواطنين ويروع المدن والأرياف هو نظام لا يمكن أن يستمر وهو ساقط لا محالة، ولكن كيفية السقوط ترتبط بتطور الأحداث ولا شك فإن الشعب السوري مصمم على محاسبة بشار الأسد وجميع المتورطين معه".وردا على سؤال حول قدرة النظام السوري علي الصمود في وجه المظاهرات الشعبية، خاصة في ظل استمرار ولاء الجيش وباقي الأجهزة الأمنية له حتي اللحظة الراهنة، فضلا عن أن المظاهرات ذاتها ليست علي نفس الوتيرة من الحدة في كل المحافظات السورية، قال النائب السابق للرئيس السوري " بعد أن تولى حافظ الأسد السلطة أعاد بناء القوات المسلحة وأجهزة الأمن وفتح أبواب الكليات العسكرية والأمنية أمام غالبية من الطلاب العلويين وقلة صغيرة من بقية السوريين وذلك أنه كان يعتبر أن الجيش والأمن هما الحاميان للنظام، وبالتالي أصبح الجيش وأجهزة الأمن الأداتين الرئيسيتين للامساك بالسلطة، أما القول أن المظاهرات ليست على نفس الوتيرة والحدة في كل المحافظات السورية فهذا أمر غير دقيق.. صحيح أن هناك في بعض المناطق أناس لم يشاركوا ليس لأنهم مع النظام وإنما يخشون القمع الدموي الذي يمارسه النظام".ورفض خدام المقولات التي تردد أن سوريا من دول الممانعة، ولذا فهي الآن تدفع ثمن موقفها الداعم لتيار المقاومة عبر استهداف أمنها القومي، مشددا على أن "موضوع الممانعة والصمود واحتضان المقاومة، كما قلت، كلها شعارات كاذبة لا يصدقها أحد.. الدولة الصامدة لا تحرم شعبها من الحرية ولا تضطهدهم ولا تنهب مواردهم ولا تظلمهم، وكيف لدولة أن تصمد وشعبها سجين محروم من أبسط متطلبات الحياة، والأسرة الحاكمة تنهب أمواله.. أما عن محاولات استهداف سوريا.. فسورية نعم مستهدفة، ليس من الخارج ولكنها تبد بأبنائها وذريعة المؤامرة الخارجية ذريعة كاذبة ولم يصدقها أحد من السوريين . 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل