المحتوى الرئيسى

السعوديون يستحوذون على 78% من الاستثمارات الخليجية في المشروبات الغازية

05/13 09:56

دبي – العربية.نت كشفت إحصاءات لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية "جويك" أن صناعة المشروبات في منطقة الخليج تشهد تطوراً لافتاً، مع اتساع السوق وازدياد الطلب على المشروبات بأنواعها التي يتضمنها هذا القطاع وهي المياه المعدنية والمياه المعبأة والمشروبات الغازية والعصائر. وتتواجد قرابة نصف هذه الشركات في السعودية (48.9%)، تليها الإمارات العربية المتحدة بنسبة 27.3%، وتأتي في المرتبة الثالثة البحرين مع قرابة 10.4%، ثم سلطنة عمان بنسبة 7.8%، والكويت بنسبة 3%، وأخيراً دولة قطر بنسبة 2.6%. وكشفت إدارة المعلومات الصناعية في "جويك" أن حجم الاستثمار في قطاع المشروبات في دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 2.589 مليار دولار في العام 2010 (9.375) مليار ريال سعودي، تشكل الاستثمارات السعودية منها بنسبة 77.7% أي ما يعادل 2.012 مليار دولار. بينما جاءت الإمارات في المرتبة الثانية بنسبة 10.4% أي ما يعادل 270 مليون دولار. وحلت الكويت ثالثة وهي تساهم بحوالي 200 مليون دولار (7.7%)، تليها قطر بحوالي 41 مليون دولار (1.6%)، ثم سلطنة عمان بمبلغ 37 مليون دولار (1.4%)، وأخيراً البحرين بحوالي 29 مليون دولار (1.1%). ووفقاً لإحصاءات "جويك" التي نشرتها صحيفة "الرياض" السعودية يبلغ عدد العاملين في صناعة المشروبات في مختلف دول مجلس التعاون 41319 عاملا، وعدد الشركات العاملة في دول مجلس التعاون الخليجي 231 شركة في مجال صناعة المشروبات. وتتواجد النسبة الأكبر للقوى العاملة في السعودية بنسبة 66.9%، تليها الإمارات مع 15.7%، ثم الكويت مع 7.8%، وسلطنة عمان بنسبة 3.9%، وفي قطر 2.9%، وفي البحرين 2.8%. وكانت قيمة صادرات دول مجلس التعاون من المشروبات قد بلغت عام 2006 أكثر من 381 مليون دولار أميركي، وارتفعت تباعاً فبلغت عام 2007 قرابة 535 مليون دولار، وعام 2008 قرابة 703 مليون دولار، وبلغت 696 مليون دولار أمريكي عام 2009 وفق إحصائيات إدارة المعلومات الصناعية في "جويك". بينما بلغ حجم الواردات في قطاع المشروبات عام 2009 حوالي 1.036 مليار دولار وسجل عام 2008 حوالي 1.058 مليار دولار، بعد أن كانت واردات القطاع عام 2006 بحدود 711 مليون دولار تقريباً. وعند مراجعة صافي الواردات في قطاع المشروبات نجد أنه بلغ عام 2006 حوالي 330 مليون دولار، بينما كان عام 2007 بحدود 347 مليون دولار، وبلغ عام 2008 حوالي 355 مليون دولار، لتصل عام 2009 إلى 340 مليون دولار. وبناء على هذه الأرقام يمكن التوصل إلى أن هذا القطاع ينمو باطراد، مما يجعل الاستثمار فيه أمراً يحقق مكاسب هامة، خصوصاً أن مقارنة الصادرات بالواردات في القطاع نفسه تشير إلى الطلب الكبير على السلعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل