المحتوى الرئيسى

غيتس يشيد بشجاعة اوباما على قراره مهاجمة بن لادن

05/13 09:05

واشنطن (ا ف ب) - اشاد وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس في مقابلة مع محطة التلفزيون الاميركية "سي بي اس" بالامر الذي اصدره الرئيس باراك اوباما لمهاجمة مقر اقامة اسامة بن لادن معتبرا انه "احد القرارات الاكثر شجاعة" التي اصدرها رئيس.وفي برنامج "60 دقيقة" الذي سيبث الاحد ونشرت المحطة مقتطفات منه الخميس، قال غيتس "عملت مع كثير من الناس وهذا هو احد القرارات الاكثر شجاعة التي اتخذها رئيس".واقر غيتس بالقلق الذي انتابه حيال خطر فشل العملية بسبب عدم دقة المعلومات الاستخبارية او ايضا الخطر الذي كان يمكن ان تواجهه القوات الخاصة على الارض الباكستانية.وكان غيتس خلال العملية الى جانب الرئيس مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ومسؤولين كبار اخرين في قاعة تحت الارض بالبيت الابيض يتابعون تطور الوضع.وسيغادر غيتس البالغ من العمر 67 عاما منصبه في 30 حزيران/يونيو وسيخلفه ليون بانيتا مدير وكالة المخابرات المركزية الاميركية (سي آي ايه) التي تولى ادارتها غيتس نفسه مطلع التسعينيات.من جهة اخرى، افادت شبكة سي ان ان التلفزيونية الخميس ان اجهزة الاستخبارات الاميركية استجوبت ارامل اسامة بن لادن المحتجزات في باكستان منذ العملية التي نفذتها وحدة كومندوس اميركية وقتلت خلالها زعيم تنظيم القاعدة.واوضحت سي ان ان نقلا عن مسؤول باكستاني ومسؤولين رسميين اميركيين اثنين انه تم استجواب النساء الثلاث معا، فيما كان المحققون الاميركيون يرغبون في استجوابهن كل واحدة على انفراد.واشارت الشبكة التلفزيونية الى ان الثلاث ابدين "عداء صريحا" للمحققين.والاكبر سنا بينهن كانت الوحيدة التي تكلمت، بحسب المصدر.واعلنت باكستان الثلاثاء انها لم تتلق اي طلب تسليم من اليمن او السعودية، البلدين اللذين تتحدر منهما زوجات بن لادن الثلاث اللواتي عثر عليهن على قيد الحياة مع 13 ولدا وحفيدا لزعيم القاعدة في المنزل حيث قتل في 2 ايار/مايو في مدينة ابوت اباد التي تبعد ساعتين عن اسلام اباد شمالا.وقال مسؤولون امنيون باكستانيون طالبين عدم كشف اسمائهم ان الاصغر سنا بين الزوجات الثلاث اليمنية امال احمد عبد الفتاح (29 عاما) التي اصيبت برصاصة في ساقها اثناء الهجوم، اكدت للمحققين الباكستانيين بعد القبض عليها ان بن لادن وعائلته كانوا يقيمون في هذا المنزل الواقع في مدينة ابوت اباد منذ خمس سنوات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل