المحتوى الرئيسى

طارق الشناوي : قصة منع ميادة الحناوي من دخول مصر

05/13 05:37

ميادة_الحناوي أعرب الناقد الفني طارق الشناوي عن دهشته من الأنباء التي ترددت حول تورط جهاز أمن الدولة المصري في تلفيق الكثير من القضايا للكثير من الفنانات، مشيرا على أن الفنانة ميادة الحناوي كانت أكبر ضحية لنظام محمد حسني مبارك وكشف طارق الشناوي – خلال مقاله بمجلة أنا زهرة - أنّ الدولة تلعب دوراً من خلال الأجهزة في المنع والمنح للكثير من الفنانات بعيداً عن صدق أو كذب تلك الادعاءات التي روجت لها أكثر من فنانة في الأسابيع الأخيرة وأضاف الشناوي: "أشهر مطربة ارتبطت بأمن الدولة هي ميادة الحناوي التي ظلت ممنوعة من دخول مصر 20 عاماً، حيث تعددت التحليلات وقتها بأن ميادة على علاقة برفعت الأسد شقيق الرئيس السوري حافظ الأسد، وأنّ الدولة تخشى أن تستغل علاقاتها في الوسط الفني وتنقل معلومات إلى الأجهزة السورية تهز الأمن في مصر" وأشار إلى أنّ العلاقة بين أنور السادات وحافظ الأسد شهدت تباعداً في نهاية السبعينيات، إلا أن الحقيقة ظهرت مؤخرا نفت كل ما قيل مسبقا حول هذا الأمر وأثبتت الحقيقة أن الموسيقار محمد عبد الوهاب كان يتبنى صوت ميادة ويشيد به، وأعد لها أغنية "في يوم وليلة" وكانت مصر والعالم العربي قبل 35 عاماً في انتظار القنبلة التي سوف يطلقها عبد الوهاب، لكن ما حدث أنّ الأغنية ذهبت إلى وردة وأصدر أمن الدولة قراراً بمنع ميادة من دخول البلاد وحينها ذهب الموسيقار الراحل محمد الموجي لاستقبالها في المطار، وفوجئ بأنها ممنوعة، واتصل بكبار المسئولين بالدولة الذين أكّدوا له بأنها ممنوعة من دخول الأراضي المصرية ولهذا كانت كل ألحانه التي قدمها هو أو بليغ حمدي لميادة تسجل في اليونان وليس مصر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل