المحتوى الرئيسى

الآلاف بالإسكندرية يهتفون: "الشعب يريد إسقاط الكيان"

05/13 19:02

الإسكندرية- محمد التهامي: أجمع المشاركون في المؤتمر الجماهيري، الذي دعا إليه الإخوان المسلمون بالإسكندرية أمام مسجد القائد إبراهيم بعد صلاة الجمعة؛ على ضرورة دعم القضية الفلسطينية، ورفض الزحف إلى فلسطين الآن، ودعوا إلى إقالة د. يحيى الجمل، نائب رئيس مجلس الوزراء، وأثنوا على قرار المجلس العسكري فتح معبر رفح، ودوره في المصالحة الفلسطينية.   وأكد حسين إبراهيم، مسئول المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالإسكندرية، دعم الشعب السكندري القضية الفلسطينية، موجهًا التحية إلى شعب الإسكندرية، الذي كعادته يقف لمساندة الشعب الفلسطيني، كما وجه تحية إلى الثوار الذين حرروا مصر، وكذلك إلى المجلس العسكري الذي رعى المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس، مطالبًا بتعجيل تنفيذ قرار المجلس بفتح معبر رفح.   وطالب إبراهيم بحوار بين المسلمين والمسيحيين حتى تحدث المصارحة ثم المصالحة، وقال: "نريد أن يحدث حوار بين الطرفين لنعلم ما الذي يتخوف منه كل طرف حتى نقضي على تلك الفزاعة- الفتنة الطائفية- التي يلجأ إليها فلول الحزب الوطني إلى تفريق جسد الشعب المصري وتشتيته؛ مؤكدًا أن المسلمين والأقباط هم شركاء في وطن واحد، مطالبًا بمحاكمة كل مَن يشعل فتيل تلك الفتنة".   وقال الشيخ أحمد المحلاوي، الداعية الإسلامي الكبير: إن ثورة 25 يناير التي أطاحت برأس الفرعون قادرة على إسقاط الصهاينة ومسحهم من التاريخ؛ مطالبًا آلاف المتظاهرين بالتمسك والتوحد حتى لا يتحقق هدف العدو بالتفرق والتمزق، وقال: "بوحدتنا نكون قادرين على إنقاذ فلسطين من اغتصاب الصهاينة لها، والنصر آتٍ لا محالة، وبإذن الله يكون على أيديكم".     وشنَّ صبحي صالح، عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب ونائب دائرة الرمل برلمان 2005م، هجومًا حادًّا على د. يحيى الجمل، نائب رئيس الوزراء، وقال نرفض كل من يتطاول على الله عزَّ وجلَّ وعلى قرآنه، ونرفض كل مَن يريد أن يركب على الثورة وينقض عليها؛ فيحيى الجمل رجل علماني، يريد أن يمحو الإسلام من مصر؛ وأصبحت مؤامراته واضحة، وشواهد ذلك هي عندما صدرت حركة تعيين المحافظين وتعيين رؤساء المؤسسات الإعلامية والصحفية وحركة تعيين أعضاء المجلس القوي لحقوق الإنسان، وجدنا فيها كل الاتجاهات اليسارية والعلمانية والمسيحية والليبرالية حتى الحزب الوطني، ورأينا فيها إقصاءً للإسلاميين.   وأشار صالح إلى قرار يحيى الجمل، الصادر بالأمس، عن تنظيم مؤتمر للحوار الوطني لوضع دستور جديد، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة تعد قفزًا على الدستور المصري وعلى نتيجة استفتاء الشعب المصري؛ لأن شعب مصر قال كلمته، وهو انتخاب 100 فرد يقومون بوضع دستور جديد، لا أن يقوم هو بوضع دستور على مزاجه الشخصي!.   ووجهت الدكتور أمل خليفة، الباحثة في الشأن الفلسطيني، التحية إلى ثوار الإسكندرية، وقالت لهم أعلم جيدًا أنكم تطلبون الشهادة اليوم قبل الغد، وأنكم كالعادة تدافعون عن القضية الفلسطينية، فواجب الوقت الآن هو الدعاء لهم والتبرع من أجلهم والتظاهر ضد عدوهم، ولا نريد أن نزحف لهم الآن؛ لأننا زاحفون لا محال إليهم لنحررهم ولكن في الوقت المناسب.   وأشارت إلى أن هذه المظاهرة الحاشدة سيرتجف منها قلوب الصهاينة؛ لأنهم يعلمون أن شعب مصر عامة وشعب الإسكندرية خاصة قادر على تنفيذ ما يقول، فكانت الإسكندرية وما زالت شرارة الثورات، وبإذن الله سيكون تحرير فلسطين على يد أبنائها.   وأكد د. حسن البرنس، الأستاذ بكلية الطب جامعة الإسكندرية وعضو المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالإسكندرية، أن خالد مشعل طلب من شعب الإسكندرية أن يكملوا ثورتهم ويحافظوا على الوحدة الوطنية.   وأضاف البرنس: "الصهاينة أفسدوا العلاقة بين فتح وحماس عن طريق عمر سليمان، وجاءت مكاسب الثورة وأصلحت ما أفسده المفسدون، وأجروا مصالحة بين فتح وحماس، ثم أصدر المجلس العسكري قرارًا بفتح المعبر فتحًا دائمًا".   ونفى البرنس أن يكون الزحف إلى فلسطين الآن يُعدُّ مساندة لأهل غزة، وقال: "كانت مصر جسدًا مريضًا طيلة الثلاثين عامًا الماضية، وتفشى مرض السلطان في جسدها، فجاء الثوار وأجروا لجسد مصر عملية جراحية، واستطاعوا استئصال هذا الورم الخبيث، وتبقى الآن أجزاء بسيطة من السرطان تحاول أن تبقى في الجسد.   وشهد المؤتمر هتافات داعمة للشعب الفلسطيني، منها: "الشعب يريد إسقاط إسرائيل"، و"على القدس رايحين.. شهداء بالملايين"، و"هنرددها جيل وراء جيل.. تسقط تسقط إسرائيل"، و"يا فلسطيني يا فلسطيني.. أرضك أرضي ودينك ديني"، و"مش هنسلم مش هنلين.. مش هنسيب الأقصى حزين".   كما رفع المتظاهرون أعلام مصر وفلسطين تعبيرًا عن روح الأخوة والوحدة، ورفعوا لافتات منها: "وحدة وطنية.. لا للفتنة الطائفية"، و"شكرًا للمجلس العسكري على قرار فتح المعبر"، و"لا للفتنة الطائفية"، و"يسقط الكيان". جمعة "الوحدة والمصالحة" في صور جمعة "الوحدة والمصالحة" في المحافظات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل