المحتوى الرئيسى
worldcup2018

معارضون ليبيون يطلبون من البيت الأبيض دعما ماليا

05/13 12:53

- طرابلس/ واشنطن- رويترز Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; يلتقي معارضون ليبيون مع كبار المسؤولين في البيت الأبيض الامريكي بواشنطن اليوم الجمعة، في مسعى للحصول على دعم مالي وشرعية دبلوماسية للحرب التي يخوضونها ضد الزعيم الليبي معمر القذافي، وأكد البيت الأبيض في بيان أن محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض، سيلتقي مع توم دونيلون مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي باراك أوباما، ومسؤولين كبار آخرين في واشنطن.وقدم جبريل الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة وأصبح واجهة المجلس الانتقالي، التماسا لواشنطن يطالب فيه بالإفراج عن نحو 180 مليون دولار من أموال القذافي المجمدة لتمويل المعارضين الذين يقاتلون لإنهاء حكمه الممتد منذ 41 عاما، ويأتي اجتماع واشنطن اليوم، بعد يوم من لقاء مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس، مع ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني في لندن، وحصوله على وعد بالحصول على مزيد من المساعدات.وذكر جبريل لمؤسسة بروكينجز البحثية، أن المعارضة الليبية تواجه مشكلة مالية حادة بسبب الأصول المجمدة، وأنه يود أن ينتهز هذه الفرصة لدعوة الإدارة الأمريكية لمساعدتها، ويؤكد المعارضون أنهم بحاجة إلى الأموال بشكل عاجل لدفع رواتب وإدارة المناطق تحت سيطرتهم وينشدون الشرعية الدولية للسماح لهم بالتصرف في الأصول المجمدة.يذكر أن المعارضون الذين يقاتلون القذافي منذ قرابة ثلاثة شهور يسيطرون على مدينة بنغازي وشرق ليبيا، بينما تسيطر قوات القذافي على العاصمة طرابلس وكل الغرب تقريبا، وتشن قوات يقودها حلف شمال الأطلنطي(الناتو) حملة جوية على ليبيا بموجب قرار من الأمم المتحدة يسمح لها بحماية المدنيين، وتقول الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إنها ستستمر في شن الغارات الجوية حتى يرحل القذافي.والجدير بالذكر أن (الناتو) قصف مقر القذافي في وقت مبكر من أمس الخميس، ويشير المعارضون إلى أن الغارات الجوية للحلف ساعدتهم على تحقيق نصر كبير هذا الأسبوع بالسيطرة على مطار مدينة مصراتة المحاصرة، وهي معقلهم الكبير الوحيد في غرب ليبيا، لكن القتال على الأرض ما زال في حالة جمود إلى حد كبير، حيث تحرز المعارضة المسلحة نجاحات ضئيلة للخروج من معاقلها الشرقية وتحقيق هدف الإطاحة بالقذافي.وعرض التلفزيون الليبي لقطات للقذافي الأربعاء الماضي، ليبدد شكوكا حول مصيره بعدما لم يظهر في العلن قرابة أسبوعين بعد غارة جوية أسفرت عن مقتل أصغر أبنائه، وعرض التلفزيون الرسمي لقطات جديدة للقذافي أمس في اجتماع آخر مع قادة قبائل ليبية.وتقول طرابلس إن معظم الليبيين يؤيدون القذافي وتصف المعارضين بأنهم مجرمون مسلحون ومتشددون تابعون لتنظيم القاعدة، وأضافت أن تدخل (الناتو) عدوان استعماري، وأطلع مسؤولون ليبيون صحفيين على موقع غارة (الناتو) أمس، وأفادوا أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 25 في الهجوم.وفي خطوة أخرى داعمة للمعارضة الليبية، أبلغ الملحق العسكري الليبي في سفارة ليبيا بالإمارات قناة العربية أمس، إنه سيترك منصبه لينضم إلى صفوف المعارضين للقذافي.ومن جانبها، أكدت وزارة الخارجية الفرنسية أمس، أن فرنسيا توفي متأثرا بجروح ناتجة عن طلق ناري أصيب به بعد توقيفه مع أربعة فرنسيين آخرين عند نقطة تفتيش للشرطة في مدينة بنغازي، التي تسيطر عليها المعارضة الليبية، ولم تتوفر معلومات بشأن من هو الفرنسي القتيل أو سبب وجوده في بنغازي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل