المحتوى الرئيسى

> الرد علي معارضي ممر التنمية

05/12 21:04

                                 أخيرا .. أصبح للحوار معني مشروع ممر التنمية هو مشروع في رأس الدكتور فاروق الباز، وهو يري أنه يستطيع أن يخرج مصر من صفوف الدول النامية إلي التقدم والرقي، بدأت فكرة المشروع منذ عام 1982 ولم ينفذ بالطبع، فالفساد كان متحكما في كل المنافذ، وكانت له الأولوية علي كل شيء، ومن ثم فلم يكن هناك مكان في أجندة النظام السابق لتنمية أو لغيره. الدكتور فاروق أعاد طرح المشروع من جديد بعد الثورة، نظرا لأهميته الكبيرة، فهو مشروع ضخم، وطبقا لتقديرات الباز فإنه يمتد من الإسكندرية إلي حدود مصر والسودان ويوازي وادي النيل من جهة الغرب مع ربط الوادي والدلتا بالممر وتكون فيه توسعات زراعية وعمرانية ومدن ومناطق صناعية وخط سكك حديدية وإنشاء محطات كهرباء ومياه فهو مشروع للأجيال القادمة وايجاد فرص عمل حقيقية للشباب في المستقبل. لكن هناك أقلاما وعقولا (وبعضهم لا يمكن التشكيك في نزاهته ووطنيته) يقللون من أهمية المشروع ويرون أنه وهم كبير، ولأن الموضوع كبير، والقضية خطيرة فإن "روزاليوسف" تفتح السجال حولها، فأخيرا أصبحت الحوارات في مصر لها معني لأنها تدور حول أمور بالفعل تهمنا جميعا. و بالطبع فإن البداية في هذا الحوار من الدكتور فاروق الباز نفسه الذي ننشر له مقالة مطولة كتبها للرد علي الانتقادات التي تواجه المشروع، ليكون بداية لحالة من الجدل حول المشروع سواء من حيث الفكرة أو التطبيق، والدعوة عامة.                                                                                                                                                                          المحرر                                                                    الرد علي معارضي ممر التنمية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل